منتدى الاصالة نت منتدى زراعي متخصص




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتدى الاصالة نت منتدى زراعي متخصص، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .


منتدى الاصالة نت منتدى زراعي متخصص » الالبان والصناعات الغذائية » الصحة والغذاء » التسمم الغذائي food poisoning



التسمم الغذائي food poisoning

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهإستكمالا للسموم والحيوانات السامة نتابع في التسمم العضوي والغذائيالسموم العضوية والمعدنية


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد

معلومات الكاتب
08-20-2008 05:22 صباحا
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



Share |









بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إستكمالا للسموم والحيوانات السامة نتابع في التسمم العضوي والغذائي
السموم العضوية والمعدنية والتسمم

التســـــمم والتسمم الغذائي

نسمع عن تسمم عدد كبير من الناس يومياً أطفالاً وكباراً ويحدث ذلك عرضاً أو عمداً ويحدث التسمم العرضي لوجود كثير من المواد المسببة للتسمم في

المنازل والمصانع واحياناً يحدث التسمم من الادوية نتيجة الخطأ أو نتيجة لجرعة زائدة عن المطلوب أو تناول الأطفال للدواء إعتقاداً انه حلوى ومن

المعروف ان اكثر فرائس التسمم هم من الأطفال.ما هو السم وأنواعه؟السم مادة تميت أو تؤذي الجسم الحي وهناك الاخر من المواد السامة منها

الطبيعي ومنها المشيد أو المصنع وتصنف هذه المواد اما تبعاً لتركيبها الكيميائي أو لخواصها الطبيعية أو حسب اثرها في جسم الإنسان. وتبعاً لاثرها

على الجسم فيقال السموم الكاوية والمهيجة ومسممات الاعصاب ومسممات الدم.

والسموم الكاوية تتلف الانسجة مباشرة ومن هذه السموم الاحماض المعدنية مثل حمض الكبريتيك وحمض الهيدروكلوريك وحمض النيتريك ومنها

القلويات الكاوية مثل النشاذر وهيدروكسيد الصوديوم وكربونات الصوديوم وهيبوكلوريت الصوديوم وحمض الكربوليك (الفينول).أما السموم

المهيجة فانها تلهب الاغشية المخاطية مباشرة مثل الزرنيخ وكبريتات النحاس واملاح الرصاص والزنك والفوسفور وغيرها.وتؤثر سموم الاعصاب

في العمليات الخلوية الاساسية

(خلايا بالجسم) ومن ضمن هذه السموم المخدرات مثل الافيون والمورفين والهيروثين والاثيورفين وهيدرومورفون والبيتدين والميتادون

والباربيتوريث والجلوثوثيميد والميكلوكوالون والميتوكوالون والنبزوديازبينات والكوكا;ين والكراك والامفيتامينات والمهلوسات مثل ال. اس. دي

والفنسيكليدين وكذلك المواد المخدرة المستعملة في العمليات الجراحية.أما مسممات الدم فإنها تمنع الاكسجين من الوصول إلى المخ والانسجة ومن

أمثال ذلك أول أوكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون وسينانور الهيدروجين والغازات المستعملة في كيماويات الحرب وكثير من مسممات الدم تفسد

خلاياه وصفائحه.

المواد السامة

هناك مئات من المواد المفيدة للانسان يمكن ان تسمم جسمه اذا ما اخذت بكميات كبيرة أو لمدة طويلة ومن الامثلة على تلك المواد الادوية التي قد

تكون مميتة لو اخذت بجرعات كبيرة. وقد يحدث تغيير في التركيب الكميائي للأدوية القديمة فتصير أو تصبح سامة وعليه يجب عدم استعمال قديم أو

انتهت صلاحيته.وتسبب الادوية الكميائية والطبيعية نصف حالات التسمم تقريباً بين الأطفال قبل سن الخامسة وبخاصة الاسبرين ونوعه المحلي بالسكر

ومن الادوية الخطرة ايضاً ساليسيلات الميثيل. ومن المواد الطبيعية التي تكون اشد فتكاً بالانسان بعض الانواع من البكتريا والتي تلوث الطعام اذا لم

يحسن حفظه ونسمع كثيراً عن اعداد قد تكون بالمئات أو العشرات تسمموا في مطعم ما نتيجة تناولهم أكل فاسد ملوث بالبكتريا. كما ان بعض

الاسماك الصدفية تكون سامة ناهيك عن بعض الفطور المرئية وغير المرئية فمن الفطور المرئية فطر امانيتا مسكاريا وفطر سايلسوب وكونيسوب

وفطر الارغوت.

أما بالنسبة للنباتات أو الاعشاب فهناك اعشاب قاتلة مثل الدفلة الحمراء والصفراء وعين الديك وبذور الخروع وبذور حب الملوك والسفميثون

واليلادونا والداثورة والسيكران واليبروج والبلوط واللبلاب والسماق ونبات الفتنة والعترة واللحلاح والاستركنين والاقونيط والشوكران وخلاف ذلك.

وأما الحيوانات السامة فهي كثيرة ويحدث التسمم بهذه الحيوانات عن طريق النهش أو اللسع أو اللدغ ومن الأمثلة على ذلك الافاعي والعقارب

والعناكب والدبابير والنحل والاخطبوط والقواقع والسمك اللساع والسمندر وبعض الضفادع مثل الضفدع الاكوادوري والعلجوم (ضفدع الطين)

وهذه عادة تحمل السموم في جلودها.

أعراض التسمم

تختلف أعراض التسمم بأختلاف نوع السم الذي دخل إلى الجسم وباختلاف طول الوقت أو الزمن الذي مضى على حدوث تناوله واهم اعراض التسمم

ما يلي:- رائحة في التنفس كرائحة الكحول.- تغير في لون الشفتين والفم.- تغير في لون الوجنتين.- اتساع أو انقباض حدقة العينين.-

بقايا مما أكل المتسمم من اوراق أو ثمار لنباتات سامة.- حرقان بالفم والحلق.- غثيان وقيء واسهال. - ازرقاق الجلد. - تصبب

العرق.- تشنجات وهذيان.- خلل بالقوى العقلية واضطراب في النظر.- اغماء أو نوم عميق.- مرض مفاجئ وزجاجة دواء أو سم

منزوعة الغطاء بجوار المتسمم.

الاسعافات التي يجب اتباعها

يجب الاسراع في علاج المتسمم واسعافه بأسرع وقت والاتصال أو ارسال من يستدعي الطبيب فكل دقيقة تمضي على المتسمم انما تسمح للسم من

السريان في جسمه ودمه.

يحدث التسمم بطرق عديدة
إما عن طريق ابتلاع شئ ما، أو عن طريق لدغة إحدى الحشرات (مثل العقرب) أو الثعابين أي تسمم عن طريق الجلد، أو عن طريق استنشاق

بعض الأدخنة أو الغازات السامة التي تسبب الاختناق، أو عن طريق تعرض الجلد أو العين لبعض المواد الكيمائية. فماذا تفعل

أعراض التسمم

تعتمد الأعراض على نوع التسمم ومدى التأثر به. ولا تظهر أعراض بعض حالات التسمم
لذلك ينصح ببقاء الأدوية والمواد الكيمائية الخطرة بعيداً عن متناول الأطفال.
ويمكننا وصف أعراض لحالات التسمم الناتجة عند تجرع مادة سامة وخاصة بالنسبة للأطفال
حروق حول الشفاه أو الفم.
سيلان اللعاب من الفم بكثرة.
بقع على الملابس غير معروف سببها.
رائحة غريبة في الملابس.
النوم بكثرة، وغياب النشاط.
غثيان وقيئ بدون سبب مثل الحمى.
صعوبة التنفس.

تقديم الإسعافات الأولية للمتسمم

السموم المبتلعة عن طريق الفم

السموم المبتلعة عن طريق الفم هي كثيرة جداً وتشكل حوالي 90% من السموم الاخرى ولاسعاف المصاب فإنه يجب اخراج أو تخفيف السم في

المعدة وذلك بإعطاء المصاب كمية كبيرة من الماء ثم تفريغ المعده باحداث القيء بوضع اصبع احد الاقارب أو المحيطين بالمصاب في حلقه .. أو

اعطائه كوب ماء دافي مذاب فيه حوالي ملعقتين من الملح، ثم يشرب المصاب كوب أو كوبين من اللبن وذلك بعد انقطاع القيء.

تؤخذ عينه من القيء وترسل إلى المختبر لتحليلها ومعرفة نوع السم الذي ابتلعه المصاب ويعطى على ضوء ذلك مضاداً لذلك السم عند معرفته وتحديد

نوعيته وإلا فيعطى المضاد العام للسموم والمكون من الشاي القوي بمعدل جزء واحد ولبن المانيزيا بمعدل جزء واحد وفتات الخبز المحمر بمعدل

جزئين.ويجب تجنب احداث القيء في الحالات التالية:-

إذا ابتلع المصاب سماً كاوياً كالاحماض والقلويات والتي سبق تحديدها انفاً.- ابتلاع مادة بترولية مثل الكيروسين أو البنزين أو خلافه.- إذا

حدثت تشنجات أو غيبوبة أو أغماء.- إذا ابتلع المصاب اليود أو الاستركنين.وفي حالة التسمم بالاحماض القلوية يعطى المصاب اللبن بكميات

كبيرة أو ملعقة كبيرة من لبن المانيزيا في كوب من الماء بشكل محلول. وفي حالة التسمم بالقلويات يعطى اللبن او الماء او عصير الفاكهة.

اما في حالة التسمم بالمواد البترولية فيجب تحاشي وصولها الى الرئتين ومحاولة ابقائها في المعدة ولا داعي لاحداث القيء في حالات التسمم

بالاستركنين والمواد المخدرة مثل الافيون ومشتقاته والكوكائين ومشتقاته والامفيتامينات والحبوب المنومة ويترك ذلك للطبيب المختص.السموم

المستنشقة:السموم المستنشقة كثيرة منها غازات اول اكسيد الكربون وثاني اكسيد الكربون وسيانور الهيدروجين والاثير والكلورفورم واكسيد

النيتروز ورابع كلوريد الكربون والميثين وخلاف ذلك يسعف المتسممون بهذه الانواع بنقلهم الى الهواء الطلق واجراء التنفس الصناعي لهم اذا

اضطرب التنفس ويجب لف المصاب في اغطية غليظة لحفظ حرارة جسمه. اما المصاب بتشنجات فيوضع في غرفة خافتة الاضاءة بعيداً عن

الضوضاء.السموم الخارجية يغسل الجلد بالماء مباشرة من الصنبور او دوش بعد خلع الملابس الملوثة بمادة التسمم وتغسل العينان ايضاً اذا اصابها

السم.ما هي طرق الوقاية من التسمم؟اذا حفظنا المواد الخطيرة او السامة والادوية بعيدة عن متناول ايادي اطفالنا وبالاخص المنظفات المنزلية

والاسبرين والفيتامينات والمسهلات ومضادات الهستامين ومواد الحلاقة ومواد التجميل وطلاء الاظافر ومزيل طلاء الاظافر والمواد المستعملة في

ازالة الشعر والمواد التي تزيل الروائح الكريهة والعرق والمطهرات والنشادر والشمع والمبيدات الحشرية ومواد الطلاء والمذيبات كالبنزين

والكيروسين والجازولين والاسمدة وخلاف ذلك.وعليك بالارشادات التالية للوقاية من التسمم:-

ضع الادوية والمواد السامة في خزائن مغلقة وبعيدة عن تناول الاطفال.- ضع السموم في علب عليها بطاقات حمراء وباسمائها.- لا تستعمل

زجاجات الكيمياويات الفارغة لحفظ الاطعمة حتى ولو غسلت هذه الزجاجات جيداً فهي خطيرة.- لا تضع السموم والاطعمة معاً في مكان واحد او

على رف واحد.- لا تضع الادوية التي توقف عن استعمالها في متناول الاطفال.- لا تترك الاحماض او القلويات في الثلاجة فقد يخطىء احد

افراد الاسرة في شربها ظاناً انها ماء.- ضع المبيدات الحشرية في مكان مغلق وآمن وبعيداً عن الاطفال.- اقرأ اسم المادة الكيمائية قبل

استعمالها.- لا تأخذ او تعط دواء في الظلام.- تذوق دواء الطفل المريض قبل ان تعطيه اياه.- لا تعط دواء للطفل على انه حلوى.

الاحتفاظ بأرقام تليفونات مراكز التسمم.
إذا ابتلع الطفل شئ لا تحفزه على التقيؤ حتى يتم استشارة الطبيب، أو مراكز التسمم بعد ذكر اسم المادة التي ابتلعها.
إذا تعرض الجلد لمادة كيمائية عليك خلع الملابس، وتنظيف الجلد لمدة 15 دقيقة على الأقل بالماء الجاري.
أما إذا تعرضت العين لمثل هذه المواد يتم غسلها بماء فاتر.
ويجب تعلم وسيلة إنقاذ الحياة للتنفس إذا كانت هناك حالات اختناق.
عليك باستشارة الطبيب في جميع الحالات السابقة بعد الإسعافات الأولية على الفور.

الإسعافات الأولية لعضة الإنسان

فقد تكون عضة الإنسان أخطر بكثير من عضة الحيوانات لسبب بسيط وهو أن فم الإنسان يحتوي على العديد من الفيروسات والبكتريا والتي يتلوث بها

الجسم إذا حدث جرح مما يسبب أمراض خطيرة.
لا داعي إذا لم يحدث جرح في الجلد لأي نوع من أنواع الإسعافات الأولية, أما الجروح فإسعافاتها لابد وأن تتم على النحو التالي:
وقف النزيف بالضغط على الجرح.
تنظيف الجروح بالماء والصابون.
وضع دهان أو مرهم مضاد حيوي لمنع الإصابة بالعدوى والتلوث.
وضع ضمادة نظيفة.
اللجوء إلى المساعدة الطبية لإجراء الفحوصات اللازمة.
التطعيم ضد التيتانوس ، وأخذ جرعة منشطة إذا مضى على التطعيم 10 سنوات.

اللدغة السامة

إن اللدغات السامة نوع من انواع التسمم ، قد ينتج عنها حال مرضية طارئة ، ومن أهم اللدغات
لدغات الثعابين و العقارب و العناكب ، و بعض الحشرت مثل
النحل والدبابير ، مع العلم انه في بعض الاحيان لا تسبب هذه اللدغات آثاراً خطيرة .

طرق حدوث التسمم
1. التأثير الموضعي و يظهر على شكل التهاب و تهتك في الانسجة مكان اللدغة .
2. التأثير على الجهاز العصبي وهو تأثير مباشر على الأعصاب
3. التأثير على الجهاز المناعي وينتج عنه نوع من أنواع الحساسية التي تؤدي إلى تورم الحنجرة والاختناق
4. التأثير على الجهاز العضلي آلام العضلات ، وقد يسبب شللاً ، وقد تتأثر عضلات التنفس والقلب
5. التأثير على الجهاز الدوري و الدم قد يحدث قصوراً في عملية تجلط الدم مما يؤدي إلى النزيف

لدغة الثعابين والعقارب لدغة الثعبان Snake Bite

يوجد ما يقرب من 14 عائلة من الثعابين ، منها خمسة انواع سامة ، يموت حوالي 10-20 شخص كل عام في الولايات المتحدة الامريكية ، نتيجة

لدغات الثعابين السامة و تختلف الجرعة السامة ، من ثعبان لآخر ، و لكن حوالي 20% من اللدغت تكون جافة ولا يوجد بها المادة السامة .

الاعراض و العلامات
هناك اعراض موضعية تحدث عادة في مكان اللدغة ، وهي عبارة عن التهابات و تهتكات تحدث في مكان اللدغة ( احمرار و تورم و نزيف تحت

الجلد ) .
وأعراض تحدث في اماكن بعيدة عن اللدغة
غثيان و قيء ، ضعف عام ، مع الانقباض المفاجئ و السريع لبعض العضلات ، و خمول و ازدواجية في الرؤية Diplopia ، و هبوط في ضغط

الدم مع توقف مفاجئ للقلب .

يعتمد التشخيص اساساً على التحديد السليم لنوع الثعبان ، حيث لا يوجد اختبار خاص للتشخيص ، مع إجراء فحوصات مساعدة كسرعة تجلط الدم –

تحليل البول .

العلاج
1. ملاحظة العلامات الحيوية للمصاب النبض ، ضغط الدم ، درجة الحرارة ، الحالة العصبية ، و ضعية التنفس .
2. المصل المضاد لسم الثعبان ، يتم إعطاء المصل للمصابين الذين يعانون من اعراض غير موضعية ، مع وجود عضة او لدغة اقل من 1-2 بوصة
3. إجراءات اخرى ، مثل : التطعيم ضد التيتانوس ، العناية الموضعية بمكان العضة ووضع المراهم المسكنة عليها ، مع إعطاء المصاب

هيدروكورتيزون 200 ملجم / حقن مضاد ضد الحساسية ( مضاد الهيستامين ) قبل اعطاء مصل الثعبان ، و اخيراً إجراء الانعاش القلبي

الرئوي إذا لزم الامر .

لدغ الحشرات
2.تسبب لدغة الحشرات ألما وفي بعض الأحيان يتورم مكان اللدغة من الجسم.
3.ينظف مكان اللدغة، ويدهن بأجزاء من فصوص الثوم المهروس،ويؤخذ 10 مل من الزيت في 20 مل ماء ويوضع على لسعات

الحشرات.

ما يجب أن تفعله
- يترك الدم لينزف من مكان اللدغة من 15 - 30 ثانية.
- ينظف ويطهر مكان اللدغة علي الفور
- إذا كان مكان اللدغة في اليد أو أصابعها، أو الرجل وأصابعها، تلف الذراع أو القدم بسرعة
وعليك إحكام الرباط جيداًً مع الإحساس بوجود النبض وإذا لم يكن هناك إحساس به عليك بتخفيف إحكام الرباط.
- يربط أعلي مكان اللدغة مباشرة وأسفلها برباط ضاغط حتى لا ينتشر الدم الملوث بالسم إلي باقي أجزاء الجسم.
- لا تحرك الأطراف التي توجد بها اللدغة، وإن استطعت استخدام جبيرة لها.
- يجب أن تكون الأطراف (التي بها السم) علي نفس مستوي القلب أو في وضع الجاذبية الطبيعي ،مع عدم رفعها أو خفضها حتى لا تسمح بتخلل

السم لباقي أعضاء الجسم.
- الذهاب إلي أقرب مستشفي أو وسيلة طبية للعلاج الفوري.
- قتل الثعابين أو الحية أو العقرب وهذه آخر وسيلة يتم اللجوء إليها إذا كان سيهدد حياة الآخرين.

اللدغات التي توجد في الوجه أو الجذع أو الأرداف
يتم تنظيف مكان اللدغة بالمطهر
يحلق الشعر مكان اللدغة
لا يمكنك استخدام رباط ضاغط في هذه الأماكن ويمكن الاستعانة بدلاً من ذلك باستخدام شاش ضاغط علي مكان اللدغة ومن حولها لإخراج الدم

الملوث بالسم وتستخدم هذه الخطوة في الأماكن الأخرى من الجسم مع باقي الخطوات.
- أهم خطوة استخدام مضادات للسم علي وجه السرعة ولا يتم تأجيل ذلك، وقد يتطلب الأمر تناول كمية من هذه المضادات تعادل حوالي 20 زجاجة

لإبطال مفعول السم بالجسم وقد يحتاج الأطفال إلي كميات أكثر من ذلك لأن الطفل يتأثر بالسم أكثر من الشخص الكبير.

نصائح هامة
لا تأكل أو تشرب أي شئ قبل الحصول علي المشورة الطبية المتخصصة.
لا تحاول القيام بأية أنشطة تتطلب القوة الجسدية.
لا تضيع الوقت أو تتحمل مخاطر قتل الحيوان أو الحشرة التي سببت الإصابة إلا للضرورة القصوى.
لا تستخدم أي نوع من الصدمات الكهربائية مهما كان نوعها عل مكان اللدغة.
لا تقم بإزالة الرباط الضاغط قبل تلقي العناية الطبية حتى لا ينتشر السم بباقي أعضاء الجسم.
لا تحاول استخراج الدم الملوث بالسم عن طريق الفم إذا كان في الفم أي جرح او التهاب لثة أو وجود أي ضرس محشو او منخور.
لا تحاول إستعمال حزام أو ربطة عنق أو حبل.

لدغة العقرب Scorpion Sting

معظم انواع العقارب غير قاتلة ، و نادراً ما تحدث الوفاة ، و تقدر نسبة الوفاة بأقل من 1% من المصابين .

الاعراض و العلامات
اعراض موضعية
تتراوح بين متوسطة و شديدة ، مع الم في مكان اللدغة ، و التهاب مع احمرار في الجلد .
اعراض غير موضعية
زيادة في كمية إفراز اللعاب والدمع ، مع غثيان و قيء ، وحالة الهياج و التشنجات
وفي الليل تناوب الحمى والبرداء

التشخيص
لا يوجد اختبار خاص لتشخيص الحالة ، و يتم اجراء بعض الفحوصات العامة ، كما هو الحال في لدغة الثعبان .

العلاج
إعطاء المصل المضاد لسم العقرب ( لا يعطى حتى تظهر الاعراض و العلامات غير الموضعية ) ، مع استكمال العلاج كما في لدغة الثعبان .

الإسعافات الأولية للدغة الحشرات

النحل- الدبور

أصحاب التحسس الشديد ليس لهم إسعاف إن لم يكن الشخص الذي يتحسس من النحل أو الدبور
يحمل الإبينفرين معه دائما وهي حقنة مضاد للتحسس فهو غالبا لن يصل المستشفى
أعراض هذه الحساسية
وتختلف أعراضها من شخص إلي آخر ولكن أخطرها علي الإطلاق تسمى الإعوار anaphylaxis-
وهي فرط الحساسية لمفعول بروتين غريب دخل إلي الجسم
وهي نوعاً من أنواع الحساسية المميتة ومن أعراضها:
طفح جلدي علي هيئة بثور.
هرش في أماكن متعددة بخلاف مكان اللدغة.
صعوبة في التنفس.
صعوبة البلع.
تورم اللسان.
الشعور بالدوار والغثيان.
تأثر الصوت.
وهذه العلامات تظهر بدقائق بعد اللدغة وأحيانا ينتهي الملدوغ بدقائق وفي حالات نادرة تستمر لمدة 24 ساعة وتتطلب العلاج الفوري.

الإسعافات الأولية للدغة الحشرات

ونتكلم هنا عن الأشخاص العاديين
تختلف درجة الحساسية من لدغة الحشرات من شخص إلي آخر.
الأعراض العادية
ألم موضعي مكان اللدغة.
هرش.
ورم مكان اللدغة وامتداده أحياناً إلي أماكن أخرى
احمرار الجلد.

الحالات العادية
نزع الإبرة بظفر الاصبع أو بنصل السكين بحركة خاطفة حتى لا يفرز مزيداً من سمها في الجلد
بآلة حادة كموس أو نصل حدد مكان اللسعة وبنصل الموس إضعط ضغطا قويا وليس قاطعا ثم ارفع الموس واعمل ضغطة اخرى بشكل متصالب مع

الأولى
أحضر سن ثوم بلدي انزع القشور عنه واقضم منه قضمة ثم افرك مكان اللسعه فركا غير مؤلما ويفضل دق سن الثوم ووضعه مكان اللسعة
غالبا تكفي هاتين الخطوتين وينتهي الألم والورم لكن إن استمر الورم
استخدام ثلج لمعالجة الورم.
إذا زاد الورم، يتم استخدام مضادات للحساسية.
وفي بعض الأحيان يكون الشخص معرضاً للعدوى ، وعندئذ يستعمل انتي بيوتك بناءا على رأي الطبيب

حالات الحساسية
يتم الحقن بالأدرينالين أوالإبينفرين في مقدمة الفخذ وقد يحتاج المصاب إلي أكثر من جرعة واحدة.

الوقاية
تنتشر هذه الحشرات في فصل الصيف، لذلك يجب التأني في اختيار ألوان الملابس (وخاصة ملابس البحر) لأن اللون الأسود يسبب استثارة النحل

بينما اللون الأزرق يساعد علي هدوئه.
من لهم قابلية للحساسية عليهم بأخذ جرعات منشطة من مضادات الحساسية.
أما من يعانون بالفعل من حساسية أعراضها حادة للغاية، يجب عليهم حمل "الإبينفرين" باستمرار.
تغطية الطعام وخاصة السكريات واللحوم.
عدم ترك صناديق القمامة مفتوحة بدون غطاء.
عدم الإكثار فى استخدام العطور، ماء الكولونيا، أو اسبراي الشعر.
الإبتعاد فورا عن مكان تواجد النحل في حال لسعتك نحلة
النحل عند الهجوم يصدر روائح تحفز باقي الخلية على الهجوم ومكان اللسعة عبق بهذه الرائحة فسيهاجمك باقي النحل
ولاتقترب ثانية الى نفس المكان قبل مرور ثلاثة أيام


خمش الهررة Cat scratch disease

داء الخدش من الهررة ، حمى خدش القطة ، شباك بطاني لمفي ، بطاني لمفي حميد ، مرض تكاثر الكريات الشبكية ، اللمفاوية الحميد
Benign inoculation lymphoreticulosis or cat-scratch disease

تعريف

هو داء بكيتري ، ينجم عن خدش او عض القطط .
يتميّز الوباء ، بظهور مكان اوّلي للاصابة ، التهاب موضعي للعقد اللمفاوية و ارتفاع في حرارة الجسم .

السبب المُمرض

ينتج المرض عن بكيتريا ( جراثيم أو عصيات سلبية الغرام ) تسمى Rochalimaea henselae

طريقة انتقال العدوى

يحدث المرض في كل بلاد العالم ، و تعتبر القطط مصدراً للعدوى ، لكن الاخيرة ، لا تُصاب بالمرض ، و إنما تنقله فقط الى الانسان . يطال المرض

الاطفال بشكل خاص ، بسبب مداعبتهم للقطط .
يحصل المرض ، في اثناء فصلي الخريف و الشتاء .

نشوء المرض

يدخل المسبب عبر الجلد و الاغشية ، حيث ، تتشكل بؤرة الاصابة الأولية ، ومن ثم ينتقل الى الغدد اللمفاوية الموضعية
ويؤدي الى التهابها

المظاهر السريرية

تبلغ مرحلة الحضانة من ثلاثة أيام الى عدة شهور .

1. تتكون في مكان دخول المسبب ، ( غالبا ، على الاجزاء المكشوفة من الاطراف ) ، البؤرة الجلدية الاولية ، وهي عبارة عن عقدة صغيرة

( بحجم الجوزة ) ، ما تلبث ان تتحول الى دُمّلة او قرحة مغطاة بقشرة .
بعد عدة ايام ، تختفي البؤرة الاولية، احيانا يمكن ان تكون هذه العقدة ، بمثابة العارض الوحيد للداء .
2. لاحقاً ، بموازاة العقدة الاولية ، تظهر الاعراض العامة للمرض ، فجأة
• ارتفاع الحرارة حتى 38.5-39.5درجة .
• ضعف عام .
• الم في الرأس .
• اوجاع في العضلات و المفاصل .

العارض الدائم للمرض هو التهاب الغدد اللمفاوية الموضعية ، الذي يحدث بعد مرور اسبوع الى 3 اسابيع ، على تكوّن البؤرة الاولية ، يطال

الالتهاب العقد اللمفاوية تحت الابطين ، المرفقية ( الزندية ) ، الحالبية ( الاربية ) .

اهم نتائج التحليل المخبري

1. نقصان الكريات البيض .
2. زيادة نسبية في عدد الكريات اللمفاوية .
3. الإيوسية .
4. عند حصول الخراج ، يُظهر التحليل :
- زيادة في الكريات البيضاء .
- تسارع في ترسب الكريات الحمراء .

الاشكال السريرية

الشكل الجلدي – العقدي .
الذبحة اللوزية .
الشكل البطني .
الشكل الصدري .
الشكل الزهري الكاذب ...الخ

التفاعلات تحدث نادراً ، اهمها :

التهاب الاعصاب .
التهاب السحايا .
تآكل العظم .
التهاب الدماغ .
التهاب الغدة الدرقية .

مسار المرض حميد ، حيث يحصل الشفاء بعد مرور شهر الى شهرين . نادراً ما يتكرر المرض ، حيث يستمر من سنة و نصف الى سنتين .

التشخيص

يرتكز على المعطيات السريرية ، و معرفتنا المسبقة لإصابة المريض بخدوش من قط ما او عضة منه .
كما نستعمل اختبار الجلد و الحساسية . و نأخذ عينة من العقدة اللمفاوية المصابة ، لأجل التحليل النسيجي .

التشخيص التمايزي يتم مع

1. التهاب العقد اللمفاوية السلي .
2. الالتهاب البثري اللمفاوية .
3. التولاريميا ( داء الثُلريّات ) .
4. الليستيريوز .

العلاج

يُعطى المضاد الحيوي الفعال ، وسيع المدى .
عند تكّون الخرّاج ، يتم شقه و استخراج القيح منه .

وفي حالة التقيّح الشديد للعقدة اللمفاوية ، يتم فتحها او استئصالها .
كما يتم وصف عقاقير الستيروييدية القشرية ، عند استمرار المرض و ظهور تعقيد مثل التهاب الدماغ .

العزل

غير محدد جيدا حتى الآن ، حيث يرى الاطباء ، انه ليس الزاميا عزل المصاب .


يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال





معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:24 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [1]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع


التسمم الغذائي

FOOD POISONING & FOODBORNE ILLNESS
التسمم الغذائي
Food Poisoning

مرض التسمم الغذائي هو عبارة عن مجموعة أعراض تنتج عن تناول أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات. كما ينتج التسمم

الغذائي عن تناول الأغذية الملوثة بأنواع مختلفة من الفيروسات والطفيليات ومواد كيماوية سامة مثل التسمم الناتج عن تناول الفطر.

‏ويقال إن التسمم الغذائي قد تفشى إذا حدث أن أعراض المرض قد ظهرت في أكثر من شخصين والدراسة المخبرية أظهرت أن الغذاء المتناول هو

السبب المباشر، عن طريق زرع البكتيريا المسببة للتسمم. ويشكل التسمم الغذائي الناتج عن البكتيريا السبب الرئيسي في أكثر من 80 ‏% من

حالات التسمم الغذائي، وقد حصر العلماء أنواع البكتيريا الرئيسية المسببة للتسمم الغذائي بإثني عشر نوعا وهي:

Vibio Species: V. Cholera V. Parahaemolyticus .
Clostridium perfringins.
Staphlococcus Aureus .
Bacillus Cereus.
Salmonella Species
Clostridium Butulinum.
Shigella Species.
Toxigenci E. Coli.
Campylobacter Species
Yersinia 11- Listeria
Aeromonas.

‏ويعتبر التسمم الغذائي الناتج عن السالمونيلا أهم هذه الأنواع وفي بعض الدراسات يشكل 50 ‏% من حالات التسمم الغذائي البكتيري.
‏السالمونيلا تشكل مجموعة كبيرة من الفصائل تقدر 2000 ‏صنف ومن الممكن اكتشاف هذه البكتيريا في مياه الصرف الصحي، ومياه الأنهار، ومياه

البحار.

‏انتشار الوباء

‏وتنتقل هذه الأنواع من البكتيريا في الطبيعة عن طريق الحشرات والأغذية، والبراز . ولحسن الحظ ومع وجود هذه البكتيريا بكثرة في الطبيعة إلا أن

حالات التسمم الغذائي محدودة. إن الأطفال دون السنة والكبار بعد عمر 60 ‏سنة هم أكثر عرضة لهذا التسمم.

‏لقد أثبتت إحدى الدراسات العلمية وبعد البحث في 500 ‏انتشار وبائي للتسمم الغذائي وعلى مدى عشر سنوات وجد أن 50 ‏% من الحالات انتقل

التسمم البكتيري عن طريق الدواجن، والبيض، واللحوم، والحليب ومشتقاته.

وتتوطن السالمونيلا في الحيوانات المنزلية مثل الدجاج والبط وتنتقل عموديا إلى البيض. وكذلك تتوطن في الأبقار وبقية الحيوانات ألمنزلية ومن

الممكن أن تتعايش السالمونيلا مع الحيوانات فلا يحدث مرض واضح عليها

‏أما بالنسبة للحوم المصنعة فقد توجد السالمونيلا في كثير منها والتي ‏لم يتم حفظها بطريقة سليمة، أو تم تحضيرها بطريقة غير صحيحة أو التي تم

توزيعها بطريقة سريعة، أو تم استهلاكها بعد فترات طويلة

‏الأعراض الناتجة عن السالمونيا

‏تقسم الأعراض الناتجة عن التسمم الغذائي الناتج عن السالمونيلا إلى خمسة أعراض رئيسية وهي:

- النزلات المعوية الحادة في 75 ‏% من الحالات.
- ‏ظهور البكتيريا في الدوم وبدون أعراض أخرى في 10 ‏% من الحالات.
- ‏حمى التيفوئيد وهي تختص بأنواع معينة من السالمونيلا .
- ‏التهابات محدودة في العظام، والمفاصل، والأغشية الدماغية في 5 ‏% من الحالات.
- ‏بدون أي أعراض جانبية في شخص حامل للسالمونيلا وفي هذه الحالات تتوطن السالمونيلا في حوصلة المرارة الصفراوية ولا تظهر أعراض

مرضية تذكر.
‏أما فيما يختص بالتسمم الغذائي المؤدي إلى النزلات المعوية فبعد تناول الطعام الملوث تستغرق فترة حضانة المرض من 6 ‏ساعات إلى 48 ‏ساعة،

ومن الممكن أن تمتد إلى 15 ‏يوميا . ويبدأ المرض عادة بالغثيان والاستفراغ يتبعه آلام في البطن والإسهال . وعادة تستمر هذه الأعراض من

ثلاثة إلى أربعة أيام، مصحوبة في بعض الأحيان بارتفاع في درجة الحرارة في 50 ‏% من المرضى، وعادة ما تكون آلام البطن في المنطقة المحيطة

بالسرة ومنها تنتقل إلى المنطقة السفلية اليمنى من البطن.

‏أما حالات الإسهال فتكون من ثلاثة إلى أربعة مرات يومياً، أو إسهال شديد ودموي مصحوباً بمخاط صديدي أو اسهال شديد شبيه بالكوليرا . كذلك

من الممكن أن يحدث إلتهاب شديد في القولون مما يزيد من فترة المرض من عشرة إلى خمسة عشر يوما ، وعادة يكون البراز دمويا ومن الممكن أن

تستمر هذه الحالة المرضية الى شهرين او ثلاثة شهور ولكن المتوسط هو ثلاثة أسابيع.
إن ارتفاع درجة الحرارة يعني أن البكتيريا قد وصلت إلى مجرى الدم وهذا تطور مهم خطير ويجب عدم إهماله.
إن السالمونيلا من الممكن أن تستوطن الأغشية الدماغية، أو الصمامات القلبية، أو العظام، أو المفاصل.
‏وعندما يستمر تواجد السالمونيلا في البراز ولمدة تزيد عن السنة فيقال أن المرض أصبح حاملاً مزمناً للسالمونيلا وتقدر هذه النسبة بـ 2 ‏- 6 ‏في

كل ألف مريض وعادة يكون الأطفال وكبار السن أكثر عرضة

‏كيفية الوقاية من التسمم الغذائي

‏لا تستطيع الدول القضاء على هذه المشكلة كلياً، ولكن من الممكن الحد من هذه المشكلة عن طريق سن القوانين، ومراقبة أماكن تحضير الأطعمة،

والفحص الدوري للأشخاص المعنيين بتحضير الطعام. كما يتناسب حجم المشكلة عكسيا مع وضع الدولة من الناحية الاقتصادية، والثقافية وكذلك

درجة التعليم لدى العاملين في محلات إعداد الطعام، ولدى الجمهور المستهلك لهذه الأطعمة. فترى أن حالات التسمم الغذائي بشكل عام محدودة في

الدول المتقدمة ومنتشرة في الدول الفقيرة. لذلك يتوجب على محال إعداد الطعام القدر الأكبر من المسؤولية تجاه المستهلك عن طريق شراء اللحوم

من أماكن معتمدة، وذات خبرة في حفظ الأغذية، وكذلك يتوجب على هذه المحلات توفير المعدات اللازمة لحفظ اللحوم خاصة والأنواع الأخرى من

الأطعمة على وجه العموم.

‏حتى نمنع البكتيريا والتي غالباً ما تحتاج إلى درجات حرارة معتدلة للنمو. كذلك الاهتمام بأماكن التحضير من ناحية الصرف الصحي، والنظافة

العامة. كذلك الاهتمام بالعاملين من الناحية التثقيفية بخصوص التسمم الغذائي والنظافة البدنية وغسل اليد جيداً بعد قضاء الحاجة، إبعاد المرضى

منهم عن عملية التحضير وخاصة أولئك الذين يشتكون من نزلات معوية. كذلك عدم ترك الأطعمة مكشوفة أو معرضة للحشرات أو الجو الحار

لفترات طويلة، إن استعمال القفازات عند لمس الأطعمة ضروري جداً والتخلص من الأطعمة القديمة بشكل يومي وعدم خلط الأطعمة القديمة مع

الطازجة وخاصة التخلص من الأطعمة التي تغير لونها أو طعمها أو رائحتها والإحساس بالمسؤولية تجاه المستهلكين وعدم التصرف من منطلق مادي

بحت. كل ذلك من الأمور الضرورية للحد من حدوث حالات التسمم الغذائي

يحصل التسمم الغذائي إثر تناول غذاءاً أو شرابًا ملوثًا بميكروبات ممرضه pathogens أو سمومها أو طفيليات أو بيضها أو يكون الغذاء

ملوثا بمعادن ثقيلة سامه أو مواد كيماوية فعاله كالمبيدات الحشرية أو مبيدات الحشائش والنباتات وغيرها . أو يكون الغذاء نفسه سامًا كبعض أنواع

القشريات الصدفية أو النباتات السامة وأيضا بعض أنواع الأسماك السامة خلال فترة الصيف .أو النباتات السامة مثل مضغ بذور نبات الخروع أو أكل

أوراق نبات البلادونا وغيره .

توضح الإحصائيات أن شخص من بين أربع الى سته أشخاص يسقط ضحية التسمم الغذائي في الولايات المتحدة الأمريكية سنويا. أي أنه هناك

حوالي 76 مليون أمريكي يسقط ضحيه التسمم الغذائي سنويا الا أن معظم هذه الحالات تكون خفيفة وبسيطة ولا تحتاج إلى عناية طبيه فقط حوالي

325000 حاله تحتاج للعناية الطبية ومنها حالات أخرى تكون خطيرة ومهدده للحياة وأن هناك 5200 حالة وفاة تحصل سنويا في الولايات المتحدة

الأمريكية نتيجة لعلل التسمم الغذائي foodborne illness . ويمكن تجنب جميع حالات التسمم الغذائية باتباع بعض القواعد

الصحية عند تداول أو إعداد الأغذية ، وتجنيبها التلوث كما سيأتي لاحقا تحت عنوان طرق الوقاية من التسمم الغذائي .

يعتقد علماء إدارة الأدوية والأغذية الأمريكية FDA أن معظم حالات التسمم الغذائي هي بكتيرية ويغلب حدوثها في فصل الصيف الحار وتكون

نتيجة لتناول الأطعمة والأشربة خارج المنزل وخاصة أثناء الرحلات والتخييم في معسكرات خارج المدينة حيث تنعدم وسائل حفظ وتعقيم الأغذية

وتكون الأغذية معرضه أكثر للفساد والتلوث .يوصى في مثل هذه الحالات بأن يستعمل في الرحلات الأطعمة التي تحتوي علي مود حافظه كاللحوم

المعلبة والمعلبات والفواكه والخضراوات المعلبة .أما إذا اضطررت الي اللحوم الطازجة أو الي لحوم الطيور الطازجة فيجب حفظها باردة وأن

تحفظ في أكياس محكمة الغلق لحين إعدادها للأكل . ومن الجدير ذكره هنا هو أن الأطعمة البروتينية الرطبة مثل اللحوم،لحوم الطيور،البيض ،

الأطعمة البحرية ، حلو الططلي أو ما يعرف بالكاسترد custard ، سلطة البطاطس ، الحليب ومشتقاته ، الميونيز المحتوي على البيض هم

من أكثر الأطعمة عرضة للتلوث الميكروبي حيث تعتبر وسطا ملائما لنمو البكتيريا وتكاثرها وبالتالي إفراز وطرح سمومها على الغذاء . عندما

يتناول الإنسان هذه الأغذية الملوثة بالبكتيريا وسمومها تتسبب له في علل التسمم الغذائي والتي تختلف شدتها وأعراضها باختلاف درجة التلوث ونوعه

وتركيز السم .

قدر مكتب الخدمات الصحية في كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية أن هناك 27000 حالة تسمم غذائي سنويا في هذه الولاية فقط .كما لوحظ أن

55 % من حالات التسمم الغذائي ناتجة من سوء تداول الأغذية ومناولتها وسوء التخزين وعدم طهي الأغذية بشكل جيد . بينما 24 % من

مجموع حالات التسمم الغذائي ناتجة من إهمال النظافة العامة للعاملين في هذا المجال مثل إهمال غسل وتطهير الأيدي بعد استعمال الحمام أو إهمال

لبس القفازات أو استخدام أواني ملوثه أو جلي الأواني بسفنجات ملوثه ، بينما 3 %من مجموع حالات التسمم الغذائي من مصادر غذائية غير آمنة .

مما تجدر الإشارة إليه فإن المحافظة والتأكيد على نظافة اليدين ونظافة الأواني الملامسة للأغذية واستخدام سفنجات نظيفة ومعقمه لجلي الأواني يعتبر

من أهم الخطوات الهامة والتي تقلل من تلوث الأغذية وبالتالي تقلل أو تمنع التسمم الغذائي . هناك أكثر من عشرون نوعا من الميكروبات المسببة

للتسمم الغذائي . بعد تناول الغذاء الملوث بالميكروبات تتكاثر الميكروبات في المعدة والأمعاء أوفي الوسط الغذائي والهوائي المناسب وبعض

البكتيريا تخرج وتطرح نواتج تأيضها وهي عبارة عن مواد سامة TOXINS ينتج عنها الشعور بالغثيان NAUSEA ، طراش VOMITING

، مغص وآلام بالبطن ABDOMINAL CRAMPS AND ABDOMINAL PAIN ، إسهال DIARRHEA وأحيانا إسهال

مصحوب بالدم BLOODY DIARRHEA . ومما تجدر الإشارة إليه فان أعراض الإسهال والطراش بالرغم من أنها تعتبر تجربه مزعجه

الا أنها تعتبر أحد طرق الدفاع الطبيعية للجسم لإخراج السموم وطرحها والتخلص منها بعيدا عن الجسم . كثيرا من حالات التسمم الغذائي تنتهي

بدون الحاجة الي عناية طبيه . معظم أعراض الجهاز الهظمي (غثيان ، طراش ، مغص وآلام بطنيه ، إسهال ) ناتجة عن إصابات فيروسيه وليس

تسمم غذائي حقيقي . توضح الإحصاءات في ولاية كاليفورنيا أن هناك ثلاثة أنواع رئيسيه من الميكروبات تسبب معظم حالات التسمم الغذائي وهي

: Campylobacter jejuni , salmonella sps . (Nontyphoid) &

Shigella sps. . أما التسمم بالميكروب الخطير E.coli O157:H7 فيحصل نتيجة لتناول لحوم الأبقار المفرومة

والغير مطبوخة بشكل جيد (لحوم الهمبرغر ) وأيضا تحصل نتيجة لتناول عصائر الفواكه ومشتقات الألبان الغير مبسترة أو الخضراوات الملوثة

والمروية بمياه المجاري الغير معامله ، مثل الفجل radish ، الكراث leek ، الخس lettuce ، الجرجير rocket ،

الكرنب cabbage، الخيارcucumber ، الجزر carrot ،البقدونس parsley الكزبرة coriander ، …. ،

علما بأن التسمم بهذا الجيل من الميكروبات E.coli والذي يعيش طبيعيَا في معي الأبقار قد يسبب الفشل الكلوي لدى الأطفال .

ليس كل التسممات الغذائية تسبب الطراش ولكن جميعها يسبب إسهالا . خروج الدم مع براز الإسهال يحدث مع العديد من التسممات الغذائية ويعتبر

من الأعراض الخطيرة والتي تحتاج لعناية طبيه فائقة . ارتفاع درجة الحرارة يحدث أحيانا . استشر طبيبك حالا عند ارتفاع درجة الحرارة أو

الإسهال الدموي .

أنواع التسممات الغذائية

1. تناول مواد غذائية هي في الأصل سامه عن طريق الخطأ لكونها مشابههه أو بظنه كونها مواد غذائية . مثال ذلك تناول ثمار نباتات سامه

لتشابهها ببعض الثمار الصالحة للأكل أو تناول فطر عش الغراب السام الشديد الشبه بالنوع الصالح للأكل . أو تناول الفجل البري wild

radish ( Narcissus sps. ) والذي يحتوي على شبه قلويات سامه من مشتقات الفننثريدين

phenanthridine derivatives مثل : crinine , lycorine , narcissine .

. أو تناول أوراق نبات jonquil السام والذي يشبه الكراث leek .
2. تناول بعض المواد النباتية أو الحيوانية وهي لازالت في أطوار النمو أو التحول حيث تكون فيه النباتات والحيوانات سامه إما بسبب عدم

النضج كتناول الثمار الغير ناضجة مثل تناول ثمار الطماطم والجوافة والتفاح وغيرها من الثمار الغير ناضجة حيث تحتوي الثمار الغير ناضجة علي

أشباه قلويات سامه مثل الأمقدالين amygdaline . أو تناول بعض أنواع الأسماك أوالمحارات البحرية في فترات المنع (من يوليو

وحتى أكتوبر ) . أو تناول بعض الأسماك أو الأغذية البحريةالسامة والتي تحتوي على سم التترودو tetrodotoxin مثل الأسماك

اليابانية الكروية المنتفخة japanese puffer fish وسمندر الماء newts والمحاريات البوقيه trumpet

shell والسلطعون اللزاق craps والأخطبوط ذو الحلقات الزرقاء ….وغيرها .
3. تناول المواد الغذائية التي طرأ عليها تغيرات في تركيبها أدت إلى عدم صلاحيتها للاستعمال الآدمي كنتيجة لوجود :


أ . إضافات خارجية كالمبيدات الحشرية الزراعية أو المواد الحافظة أو مكسبات الطعم أو اللون أو الرائحة أو النكهة والتي تجعل الغذاء غير

مطابق للمواصفات والمعايير الصحية .
ب . تحلل مكونات المادة الغذائية ذاتيا بفعل سوء التخزين أو انتهاء مدة الصلاحية .
ج . تحلل مكونات المادة الغذائية لأسباب خارجية كفعل الجراثيم أو الفطريات (الخمائر ) أو الطحالب أو سمومهم . وهذا النوع من التسمم

هو أكثر أنواع التسمم الغذائي شيوعا . هذا وسنتناول كل نوع بالتفصيل لاحقًا .

4 . قد يحصل التسمم الغذائي على صوره فرديه لبعض الأشخاص دون غيرهم ازاء بعض المكونات الطبيعية للغذاء مثل الحساسية من

الفول والبقوليات favism عند الأشخاص المصابين بنقص وراثي للإنزيم المسمى ب : glucose 6- phosphate

dehydrogenase (G6PD) . أو الحساسية المفرطة ضد سكر اللبن والموجود في الألبان ومشتقاتها ومنتجاتها المختلفة

lactose intolerance . أو البيض أو الشوكولاته أو الموز أو الباذنجال الأسود أو الحساسية المفرطة ضد بعض أنواع

البروتينيات الغذائية .

5 . قد تنشأ أعراض التسمم الغذائي نتيجة للتفاعل بين بعض مكونات المادة الغذائية ودواء يتعاطاه الشخص حيث تؤدي المواد الغذائية

المتناولة الى زيادة الآثار الضارة الجانبية للدواء . مثال ذلك ظهور أعراض ارتفاع ضغط الدم الحاد عند تناول الأغذية الغنية بالأمينات الأحادية مثل

اللبن ومشتقاته والفول والبقوليات وغيرها مع تعاطي الأدوية المثبطة للإنزيم المؤكسد للأمينات الأحادية MAOI .

ومما تجدر الإشارة إليه فإن هناك العديد من التصنيفات للتسممات الغذائية . هذا وسنتناول كل كل نوع من أنواع التسممات الغذائية على حده

بالتفصيل كما جاء سابقًا .

التسمم البتيوليني
BETULISM
يطلق مصطلح التسمم البتيوليني أو البتيولزم Betulism علي الحالة المرضية التسممية الناتجة من تناول أغذيه ملوثه بسموم وبكتيريا

كلوستريديوم بتيولنم betulinum Clostridium . وهذه البكتيريا عبارة عن بكتيريا سالبة الغرام GRAM ( ‎‎-)

، مكونة للبذور (Spores) لاهوائيه . أي تستطيع أن تعيش و تتكاثر وتنمو في عدم وجود الهواء والأكسجين وذلك إذا توفر لها الغذاء

الكافي والمناسب والرطوبة ودرجة الحرارة المناسبة . وفي أثناء نشاطاتها الحيوية تخرج فضلات مثل باقي الكائنات الحية . هذه الإفرازات أو

الفضلات عبارة عن مواد سامة شديدة السمية للإنسان . ويعرف سم هذا النوع من البكتيريا ب :betulinum toxin . وفي

الظروف الغير مواتية لاستمرار معيشة هذه البكتيريا كأن يقل أو ينعدم الطعام أو الرطوبة . أو تنخفض أو ترتفع درجة الحرارة عن الدرجة المثلى

تتحول هذه البكتيريا إلى بذور SPORES ، وتنتشر في البيئة المحيطة ببني البشر وتبقى في حالة سبات أو كمون لفترة طويلة جدًا حتى تجد

الظروف المواتية لاستئناف حياتها ونشاطاطها الحيوية .وبالغم من انتشار بذور هذا النوع من البكتيريا في بيئتنا الطبيعية بكثرة إلا أنها تصبح خطيرة

عندما تبدأ في التكاثر والإغتذاء وتكوين وإفراز السم في الأوساط الخالية من الأكسجين والمنخفضة الحموضة . وبالرغم من أن التسمم البتيوليني

ناذر إلا أنه عند حصوله فإنه خطير جداً ومهدداً للحياة . ومما تجدر الإشارة إليه فإن تناول بذور هذه البكتيريا ضمن الأغذية الملوثة بالبذور لا

يتسبب في الحالات التسممية أو المرضية لدى البالغين ولكنه يتسبب في حالات تسمم خطيرة ومميتة لدى الأطفال الرضع حيث تستأنف هذه البذور

حياتها في معي الرضيع والذي غذي غذاءاً ملوثاً ببذور هذه الميكروبات (عسلاً أو حليباً ملوثاً ) متسببةً في حالة تسمميه خطيرة ومميتة في كثير

من الحالات . وتعرف هذه الحالة التسممية والتي تصيب الرضع بالتسمم البتيوليني للرضع Infant botulism . ومن نعمة الله

سبحانه وتعالى والتي أنعم الله بها علينا نحن بني البشر هو أن السم البتيوليني غير ثابت عند درجات الحرارة العالية جداً . أي أن تسخين الأغذية

لدرجات حرارة عالية ولفترة كافية يقضي علي البكتيريا وسمومها وبذورها .

إن معظم حالات التسمم البتيوليني أو البتيولزم تنتج من تناول أغذية معلبة أو نيئة دون الانتباه لمدى تعرضها للتلوث ولضرورة تعقيمها وغسلها

وتنظيفها قبل تناولها . من هذه الأغذية اللحوم، الفواكه ، المخللات ، المأكولات البحرية ، الأغذية والتي لم يتم تداولها بشكل صحي ومنضبط

ومسؤول ، المنتجات الصناعية والتي لم يتم حفظها بشكل سليم أثناء رحلتها الطويلة منذ تعبئتها في المصنع وحتى وصولها لفم المستهلك مثل اللحوم

المغلفة المبردة أو المثلجة وأيضا الأسماك والطيور والمعلبات وغيرها ، سلطات البطاطس ، البطاطس المشوية ، البصل المقلي ، شربة لحم البقر

،وشربة الدجاج ، مرق لحمة الديك الرومي ، الثوم المهروس في زيت الصويا ، اللحوم والأسماك الجافة مثل اللخم والرنجة والفسيخ والباسترمة

وغيرها ، الخضراوات الملوثة. وأيضاً تناول الأغذية الملوثة و المنخفضة الحموضة مثل البازلاء الخضراء Green peas، الفول الأخضر

Green beans ، فطر عش الغراب الملوث Mushroom ، السبانخ الملوثة Spinach ، الزيتون الملوث ، أوراق أوجذور

اللفت الملوث Rape or Turnip ، أوراق الخردل Mustard ، وغيرها .

ومما تجدر الإشارة إليه فإن بذور هذا الميكروب Spores تتحمل الظروف الصعبة بشكل ناجح . فهي تستطيع أن تقاوم درجة غليان الماء

(100 درجة مئوية ) ولمدة ساعات . ولكنها تموت عند تسخينها الي درجة 120 درجة مئوية وتحت ضغط مرتفع . أما سمها

Betulinum toxin فيتخرب ويتدمر عند تسخينه الى درجة حرارة 100 درجة مئوية ولمدة عشر دقائق أو تسخينه لدرجة 80 درجة

مئوية لمدة 30 دقيقة .

إن معدل الوفيات بالتسمم البتيوليني (بتيولزم) لدى البالغين انخفض من 60% الى 16 % من مجموع المصابين بالتسمم البتيوليني وذلك

خلال العشر سنوات السابقة نتيجة للتحسن والتطور الحاصل في تقنيات أجهزة التنفس كما أن معظم حالات الوفيات بالتسمم البتيوليني تحصل لدى كبار

السن (فوق 60 سنة)وخلال 2-22 يوماً من تناول الغذاء الملوث . أعراض التسمم تظهر بعد 12-28 ساعة من تناول الغذاء الملوث وتبدأ

الأعراض بالغثيان ، طراش ، مغص واَلام بالبطن مع انتفاخ وإمساك . ثم بعد 72 ساعة يبدأ يظهر ازدواج في الرؤيا ، صعوبة البلع ، آلام وتعب في

المفاصل ، جفاف بالفم ، ضعف ووهن عام ، الوفاة تحصل نتيجة لشلل عضلات التنفس .

أعراض التسمم البتيوليني

تظهر بعد 12-38 ساعة من تناول الغذاء الملوث حيث تبدأ الأعراض كما أسلفنا بالغثيان Nausea ، طراش Vomiting ، مغص

وألام بالبطن مع إمساك وانتفاخ . ومما تجدر الإشارة إليه فإن التسمم البتيوليني لا يشبه باقي التسممات الغذائية الأخرى . فبالإضافة لأعراض

الجهاز الهظمي السالفة الذكر فإن السم البتيوليني يؤثر أيضاً علي الجهاز العضلي والجهاز العصبي المركزي . تظهر الأعراض على الضحية كما

أسلفنا بعد 12-36 ساعة من تناول الأغذية الملوثة . وأحياناً تتأخر الأعراض إلى 96 ساعة وتشمل زغللة العينين Blurred

vision ، إزدواج الرؤيا Double vision or diplopia ، توسع حدقات العين Dilated pupil ، تدلي

أجفان العينين Droopy eyelids بحيث يصعب فتح العينين ، جفاف الحلق والفم مع اَ لام بالفم والحلق ، ضعف مسكة أو قبضة اليد

Weak grip ، ضعف ووهن بالعضلات ، صعوبة في البلع وصعوبة في التحدث والكلام وصعوبة في التنفس ، ثم ضعف شامل في العضلات

يتبعه شلل . الوفاة تحصل نتيجة لشلل عضلات التنفس .

العلاج

إن التسمم البتيوليني خطير ويمكن أن يكون مهدداً للحياة وذلك نتيجةً لشلل عضلات التنفس . العلاج في المستشفيات وهو تدعيمي لأجهزة الجسم

الحيوية Supportive ، بالإضافة لإعطاء المصل المضاد Antitoxin .

تجنب التسمم البتيوليني

1- استخدام الطرق الصحيحة والجيدة لتغليف وحفظ الأغذية وخاصةً المنخفضة الحموضة مثل الخضراوات واللحوم ( التغليف

المنزلي Home canning ) .

2-تجنب قدر الإمكان الأغذية المعلبة المنخفضة الحموضة ، أو المعلبات المخرومة ( المخزوقة ) أو المطعجة أو المنتفخة والمملوء بالهواء

والغازات .

3-تخلص من أي أغذية معلبة تنفجر عند فتحها مسببة في بخ ونثر محتوياتها مندفعة من الفتحة الي سقف وجدار المطبخ حيث يعتبر خبراء الصحة

والأغذيةأن مثل هذه العبوات شديدة الخطورة والسمية Potentially dangerous

4- لاتراهن على أن التسخين يقتل بذور البتيولزم ،تجنب أي منتج غذائي تشك في تلوثه البتيولزم تخلص منه ولا تطعمه لحيواناتك المنزلية الداجنة 0

مثل القطط ، الكلاب ، الدجاج ، القنافذ ، …)

5ا - تجنب أن تتذوق الأغذية المعلبة الطريةأو المعلبات المتخربة او المخمرة او التي لها روائح غير طبيعية .حيث مجرد التذوق كافي لإحداث

الحالة المرضية الموصوفة أعلاه .

يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:26 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [2]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع

تسمم الرضع البتيوليني

هو عبارة عن تسمم الأطفال الرضع ببذور أو بكتيريا أو سموم بكتيريا كلوستريديوم بيتيولينم (Clostridium betulinum)

والمكونة للسم البتيوليني Betulinum toxin . يعتقد العلماء أن هذا النوع من التسمم ناتج من إعطاء الأطفال الرضع ( أقل من

سنة ) للعسل الملوث ببذور الميكروب المذكور . تظهر الأعراض لدى الرضع والتي تشمل الإمساك الشديد ، ضعف التغذية ، بكاءه ضعيف

وخافت ، عدم مقدرته التحكم في حركة الأس ، ضعف عام مع إنهاك ، فشل في نموه النمو الطبيعي ثم الوفاة المفاجئة لطفل من كل ثلاثة أطفال مصابين

بالتسمم البتيوليني وذلك في سن 1-2 شهر من سن الرضيع .أوصى المركز المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض CDC أوصى بعدم إعطاء العسل

للرضع واللذين تقل أعمارهم عن ستة شهور .أما الجمعية الأمريكبة للصناعات العسلية فقد أوصت بمد هذا المنع إلى سن سنه كاملة من عمر الرضيع

قبل إضافة العسل إلى غذائه . ومما تجدر الإشارة إليه فإن عينات العسل الأمريكي تحتوي على بذور الميكروب المذكور .

التسمم الغذائي ببكتيريا روث البقر

E.coli 0157:H7

أول ما ظهر التسمم ببكتيريا روث البقر أو بكتيريا اللحوم المفرومة أو بكتيريا الهمبرقر سنة 1982 خلال انتشار وباء الإسهال الدموي أو ما يعرف

ب : Hemorrhagic colitis . ارتبط هذا النوع من التسمم الغذائي بتناول همبرقر غير مطبوخة بشكل جيد

Undercooked hamburger . يعيش هذا الجيل من البكتيريا في معي الأبقار ( والمواشي ) بشكل طبيعي دون أن يسبب

لها أي أمراض أو أعراض مرضية ( تماماٌ كما تفعل بكتيريا السلمونيلا اللا تيفودية والتي تعتبر ممرضة للإنسان فإنها تسكن مبايض الدجاج دون أن

تسبب مرضاً لها ) . عندما تنتقل هذه البكتيريا من عائلها الأساسي الطبيعي وهو معي المواشي والأبقار إلي الإنسان فإنها تصبح ممرضة للإنسان

. توضح الإحصائيات أن من بين 5,200,000 حالة تسمم غذائي بكتيري سنوي في الولايات المتحدة الأمريكية فإن 25,000 إلى 73,000 منها

راجعة الي بكتيريا روث البقر E.coli 0157:H7 . يعتقد العلماء أن تلوث الهمبرقر أو عصائر الفواكه أو الحليب بعدد 10

بكتيريا حية من بكتيريا روث البقر كافيه لإحداث الإصابة التسممية بعد التكاثر .في 27 مايو من سنة 2000 تم دفن 5 كنديين في مدينة ولكرتون

الريفية WALKERTON نتيجة لتسممهم ببكتيريا روث البقر E.coli 0157:H7 حيث يعتقد أن هذا النوع من البكتيريا مستوطن في

تلك المنطقة وقد أصيب خمس سكان المدينة المذكورة بهذا التسمم نتيجةً لشربهم من شبكة مياه المدينة الملوثة (1000شخص أصيب من 5000

شخص هم كامل سكان المدينة ) . يعتقد الخبراء اللذين قاموا بتحليل الحادثة أن سبب هذا التسمم الجماعي ناتج عن تناول سكان المدينة المذكورة

واستخدامهم لمياه عامه ( مياه معده للشرب وللاستخدامات المدنية ) الملوثة بهذا النوع من البكتيريا . بلغ نسبة الوفيات 5 % من مجموع

عدد الإصابات بالرغم من أن نتائج فحص مياه الشرب أوضحت أن محتواها من بكتيريا E.coli في أدنى مستوياتها .

يحصل التسمم ببكتيريا روث البقر نتيجة لتناول أغذية غير مطبوخة بشكل جيد مثل اللحم البقري المفروم والغير مطبوخ بشكل جيد (همبرقر ) .

يعيش هذا النوع من البكتيريا في أمعاء البقر الأصحاء، وعليه فإن روث البقر يحتوي علي هذا النوع من البكتيريا ( روث البقر يستخدم كسماد بلدي

لتسميد المساحات الزراعية والتي تزرع بالكثير من المنتجات الزراعية مثل الخضراوات والفواكه والتي لا تخلو موائدنا منها ) . يتلوث لحوم

البقر المفرومة أثناء الذبح والسلخ ويختلط ببعضه أثناء الفرم . اللحم الملوث ببكتيريا روث البقر يبدو طبيعياُ في شكله ولونه ورائحته وطعمه لهذا

فمن الصعوبة بمكان التفريق بين اللحم الملوث والآخر السليم أو الغير ملوث بهذا النوع من البكتيريا وذلك بمجرد فحصه ظاهرياً أو شمه . ضرع

البقر الملوث ببكتيريا روثه يمكن أن يلوث الآت الحلب وبالتالي يلوث الحليب والمنتجات المصنوعة منه . عصائر التفاح الغير مبستر وسيدر التفاح

الغير مبستر والمصنوعين من التفاح المتساقط علي الأرض الملوثة بسماد روث البقر تؤدي إلى انتشار التسمم بهذا النوع من البكتيريا . أغصان

البرسيم المعدة للاستخدام الآدمي ، أوراق الفجل وجذوره الوتدية , أوراق الخس وأوراق الجرجير واللاتي رويت بمياه مجاري أو التي سمدت

أرضها بروث البقر وأيضا السباحة أو شرب مياه ملوثة بمياه المجاري جميعها تؤدي إلي الإصابة بالحالة المرضية الناتجة من التسمم ببكتيريا روث

البقر .


أعراض التسمم ببكتيريا روث البقر

تظهر الأعراض خلال يوم إلى 7 أيام من تناول الغذاء أو الشراب الملوث ببكتيريا روث البقر وتشمل إسهالاً مائياً والام بطنية شديدة تتطور إلى

إسهالاً دمويا مصحوبة أحياناً بارتفاع في درجة الحرارة. 2 -7 % من المصابين تتطور حالتهم إلي ما يعرف ب : Hemolytic

uremic syndrome (HUS) حيث تتكسر الكريات الحمراء . وتتطور الحالة إلى الفشل الكلوي . تزداد خطورته

وشدته لدى الأطفال أقل من 5 سنوات ولدى كبار السن . يعالج HUS بواسطة نقل دم والغسيل الدموي الكلوي . بعض المرضى واللذين

يشفون ربما يحتاجون إلى غسيل كلوي لفترة طويلة . معدل الوفيات لهذا النوع من التسمم يتراوح بين 3 إلى 5 % من مجموع الإصابات .

تجنب التسمم ببكتيريا روث البقر

أطبخ اللحم البقري المفروم بشكل جيد ولفترة كافية حتى يختفي اللون الوردي أو الأحمر المميز للحم النيئ . تأكد من أن داخل قطع اللحم ساخن

بشكل كافي . لا تشرب إلا العصائر الصافية المتجانسة المبسترة وتجنب العصائر الطازجة الغير مبسترة خارج المنزل . إذا قدمت لك شطيرة

همبرقر في المطاعم أو الحفلات تأكد من أنها طهيت بشكل جيد قبل التهامها . وللتأكد من ذلك هو اختفاء اللون الوردي أو الأحمر من علي سطح

وقلب الهمبرقرايا . أعيدها مزيدا من الطهي في حالة وجود أي علامات تدل علي عدم طهيها بشكل جيد أو في حالة شكك في عدم طهيها بالشكل

المطلوب . تأكد من أن الألبان التي تتناولها يومياً ومشتقاتها مبسترة . لا تشرب أو تستخدم إلا المياه المكلرنه على أنلا تزيد نسبة الكلور ين الحر

عن 4جزء في المليون ولا تقل عن 0,02 جزء في المليون (مواصفة وكالة حماية البيئة الفدرالية الأمريكية لمياه الشرب )

التسمم الغذائي بـ Campylobacter jejuni

يعتبر هذا الملوث البكتيري من أعلى مسببات التسمم الغذائي في الولايات المتحدة الأمريكية إذ يبلغ حوالي 8 مليون حالة سنوياً , ووفياته تتراوح

بين 200-800 حالة وفاة سنوياً . إن تناول لحوم الدواجن وأيضاً اللحوم الأخرى والصدفيات البحرية والغير مطبوخة بشكل جيد under

cooked أو تناول أغذية لامست لحوم الدواجن أو مخلفات الحيوانات أو الطيور مثل الحليب ومشتقاته ومصادر المياه الملوثة . علماً بأن هذا

النوع من البكتيريا متواجد طبيعياً في أمعاء الحيوانات والطيور .ووجد أيضاً في مياه المجاري . ومما تجدر الإشارة إليه فإن مركز مراقبة

الأمراض الأمريكي The center for disease control (cdc) قدر حوالي 70 % - 90 % من

لحوم الدواجن ملوثة ببكتيريا Campylobacter jejuni . وهذا يوضح مدى الحاجة الملحة لعدم تناول لحوم أو لحوم الدواجن

( وأيضاً الألبان ومشتقاتها ) إذا لم تكن مطبوخة بشكل جيد وشامل .

الأعراض المرضية

تشمل الأعراض أمغاص حشوية واَلآم ، إسهال دموي ، حمى ، الأعراض تستمر لمدة أسبوع . يعتقد العلماء بأن هذا النوع من التسمم الغذائي قد

يؤدي إلى حالة مرضية ناذرة تسمى Guillain-Barre syndrome وهو مرض عصبي قد يسبب الشلل .

تجنب هذا النوع من التسمم الغذائي

تأكد من أن الوجبات الغذائية المعدة من لحوم الدواجن واللحوم الأخرى مطبوخة بشكل جيد ولمدة كافية مع عدم وجود أو اختفاء اللون الوردي .

أغسل يديك جيداً إذا لامست لحوم دواجن . لا تستخدم الأواني والسكاكين وقاعدة التقطيع والصحون والتي استخدمت للحوم الدواجن إلا بعد غسلها

وتطهيرها . طهر الأواني المذكورة باستخدام محلول صوديوم هايبو كلورايت (كلوركس ) وذلك قبل استخدامها للمرة الثانية ، أو اغسلها بالماء

الساخن والصابون بكثرة . ومما تجدر الإشارة إليه فإن السفنجات المعدة للتنظيف والمتروكة بالقرب من بالوعة الصرف الصحي للمطبخ هي من

أحد المصادر الرئيسية الملوثة لأواني المطبخ عند استخدامها لمرات عديدة للجلي والتنظيف للأواني والصحون والطناجر والملاعق والسكاكين وغيرها

. هناك تقرير مفاده إسفنجا الجلي تضل أحد الملوثات الرئيسية والخطيرة حتى بعد تنظيفها وغسلها بالماء والصابون إذ لاتزال تحمل الكثير من

الميكروبات والفيروسات الممرضه . ,افضل طريقة لاستخدام سفنجات الجلي عدة مرات هو غسلها بعد كل استعمال بالصابون والماء

التسمم الغذائي بالملوث CLOSTRIDIUN‎M perfringens
أو ما يسمي ببكتيريا الكفتيريا

يتواجد هذا النوع من الميكروبات في التربة والغبار والمجاري وأمعاء الحيوانات والإنسان.ينمو في وجود قليل من الأكسجين أو عدم وجود الأكسجين

. يسمي أحيانا ببكتيريا الكفتيريا وذلك لأن العديد من حالات التسمم بهذا النوع من البكتيريا يحصل نتيجة لترك الطعام على الطاولة عند درجة حرارة

الغرفة لمدة 4 ساعات أو أكثر (ساعتين أو أكثر في المناطق الحارة ) . يلوث هذا النوع من البكتيريا اللحوم والبقوليات (الفول والعدس

والفاصوليا واللوبيا والحمص والترمس … وغيرها ) ، مرق اللحم ، الديك الرومي والتي سخنت وتركت خارج الثلاجة في درجة حرارة الغرفة

لمدة تزيد عن 2-4 ساعات . بذور هذه البكتيريا (ذريتها ) والتي تنتج السم المميز لهذه البكتيريا ربما لا تتأثر بحرارة الطبخ العادي .

أعراض التسمم بهذا الملوث يشمل طراش ، إسهال ، آلام غازية . تظهر الأعراض بعد 6-24 ساعة من تناول الغذاء الملوث ، وتستمر ليوم كامل

وقد تستمر الأعراض لمدة أسبوع إلى أسبوعين . ومما تجدر الإشارة إليه فإن هذا النوع من التسمم الغذائي خفيف وبسيط ولا يحتاج لعناية طبية إلا

إذا ازدادت الأعراض شدة أو استمرت لأكثر من يوم واحد .

التسمم الغذائي بالملوث : Listeria monocytogen

يتواجد هذا النوع من ا لملوث في معي الحيوانات والإنسان وفي التربة . يلوث الحليب والخضروات . يستطيع أن ينمو ببطيء في درجة حرارة

الثلاجة (4 درجات مئوية ) . ينتقل إلى الإنسان نتيجة لتناول أغذية جاهزة للأكل مثل : Hotdog, , لحوم اللنشيون

luncheon meats ، سجق مخمر أو جاف fermented or dry sausage ، الأجبان الطرية ، الألبان ومشتقاتها

الغير مبسترة ، بالإضافة للخضراوات الملوثة ، أعراض التسمم تظهر متأخرة قد تصل إلى 3 أسابيع من تناول الغذاء الملوث . الأعراض تشمل

: خمول ، ميل للنوم ، طراش ، حمى ، قشعريرة ، صداع ، اَلآم بالظهر وأحيانا اَلآم بالظهر واضطراب في المعدة Upset stomach ،و

إسهال. المرأة الحامل والأطفال حديثي الولادة وكبار السن ومن يعاني من ضعف في جهازه المناعي تظهر عليهم الأعراض أكثر حدة ووحشيه

وقد تكون الإصابة مهددة للحية .

التسمم التسمم الغذائي بالملوث سلمونيلا SALMONELLA SPS.

هناك أكثر من 2300 نوع من بكتيريا السلمونيلا . تسبب السلمونيلا ثلاثة أنواع من العلل المرضية للإنسان : الحمى التيفودية typhoid

fever ، التهاب أغشية الجهاز الهضمي gastroenteritis ، وتسمم الدم septicemia .هذا وسنتناول هنا

النوع المسبب للتسمم الغذائي والمعروف ب Salmonella enteritis .

هذا النوع من البكتيريا مستوطن مبايض الدواجن والطيور . وهو غير ضار ولا يسبب لها أي أعراض مرضية . وتعتبر الزواحف مثل

السلاحف والسحالي والثعابين والضبان من حاملي هذا النوع من الميكروبات . البيض ولحوم الدواجن هي المصدر الرئيسي للتلوث . يستطيع هذا

الميكروب أن يعيش ويتكاثر في جميع أوساط الأطعمة المعروفة مثل اللحوم ، لحوم الدواجن ، الأطعمة البحرية ، البيض ، الألبان ومشتقاتها ، الفواكه

والخضراوات ، الفول والبقوليات والحبوب ، عصائر الفواكه . إذا توفرت الرطوبة ودرجة الحرارة المناسبة (من 4.5 الي 60 درجة مئوية )

بالإضافة للغذاء فإن هذا النوع من الميكروبات يتكاثر بشكل مريع . إن طبخ الدجاج أو البيض بشكل جيد يدمر هذا النوع من البكتيريا . أعراض

التسمم بهذا الميكروب تشمل : إسهال عنيف Violent diarrhea ، أمغاص حشوية Abdominal cramp ، حمى تظهر

خلال 8-72 ساعة من تناول الطعام الملوث ، ثم تظهر قشعريرة Chills ، صداع ، غثيان ، طراش ،. قد تستمر الأعراض إلى سبعة أيام .

معظم المصابين السلمونيلا يستعيدوا صحتهم بدون الحاجة للعناية الطبية .بعض المصابين قد تكون الإصابة مهددة لحياتهم الأطفال صغار السن ،

وكبار السن من الشيوخ ، والأشخاص اللذين يعانون من انخفاض في أداء أجهزة مناعتهم ، والنساء الحوامل . تفيد الإحصائيات بأن عدد المسممين

بهذا الملوث في الولايات المتحدة الأمريكية يتراوح ما بين 700,000 و 3,8 مليون حالة تسمم بهذا الميكروب سنويا . وهي تعتبر ثاني أكبر سبب

للتسممات الغذائية في الولايات المتحدة الأمريكية . بعد التسمم بالمكورات العنقودية الذهبية Staphylococcus aurous .

ومما تجدر الإشارة إليه فإنه حتى سنة 1985 م كان الاعتقاد السائد هو أن الملوث سلمونيلا موجود فقط على القشرة الخارجية للبيض وفي داخل

البيض المتشقق القشر

.أكتشف الباحثين حديثا بأن الميكروب موجود داخل البيض أيضا , وهو خبر غير سار لمن تعودوا على تناول البيض الغير كامل النضج أو تناول

البيض النيئ . نتيجة لذلك خرج الباحثين بتوصيات منها عدم تناول إلا بعد طهيه بحيث يتجمد ويتماسك كل من صفار البيض وبياضه . وأصبحت

معظم المطاعم في الولايات المتحدة الأمريكية لاتقدم البيض لزبائنها إلا طبقا لهذه التوصية .كما أوصت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية FDA في

يوليو سنة 2000م بأن يحفظ البيض مبردا في الثلاجة ، ويستخدم خلال ثلاثين يوما من شرائه .

التسمم الغذائي بالملوث المسبب للدازنتاريا الباسلية( أو العصوية )SHIGELLA sps. & SHIGELLOSIS OR

BACILLARY DYSENTARY
يوجد أكثر من 30 نوعا من ميكروب الشيقيلا العصوية . منها : Shigella sonnei , S.boydii,

S. flexneri , S.dysenteria

هذا النوع من البكتيريا عبارة عن عصيات سالبة القرام ، عديمة الحركة ، ولا تكون بذورا (سبورات ) أثناء التكاثر . تفيد الإحصائيات بأن هناك

حوالي 300,000 حالة تسمم بهذا النوع من الملوث تحدث سنويا في الولايات المتحدة الأمريكية بما نسبته 10% من مجموع التسممات الغذائية .

ناذرا ما يسبب هذا الميكروب المرض للحيوانات . يكثر تواجد هذا الميكروب في المياه الملوثة ببراز الإنسان أو الملوثة بمياه المجاري . وينتقل

من شخص لآخر بواسطة البراز ، تلوث الأغذية بالبراز أو المياه الملوثة أو الذباب .ومما تجدر الإشارة إليه فإن الذبابة أثناء تنقلها بين الفضلات بحثا

عن أغذيتها المفضلة فإنها تقوم من حيث لا تدري كوسيلة نقل أو طائرة مجانية للميكروبات . أحصى الباحثين عدد الميكروبات التي تحملها الذبابة

الواحدة حوالي 46 مليون ميكروباَ منها 6 ملايين علي سطحها الخاري . معظم الحالات الوبائية للدازنتاريا الباسلية ناتجة من تناول أغذية ملوثة

وخاصة السلطات المحضرة أو المعدة من قبل عمال المطاعم أو الخادمات واللذين لا يهتموا بنظافتهم الشخصية أو غسل أيديهم وتطهيرها بعد استعمال

التواليت أو قبل إعداد الوجبات . كما أنها تنتشر بين المسافرين ، وبعد الفيضانات الكاسحة وخاصة في البلدان التي لا تتوفر بها أنظمة مياه للشرب

نقية ومكلرنة . حيث تغسل الفيضانات البيئة وتنقل جميع الملوثات والتي كانت موجودة في البيئة إلى جسم المياه العامة والموجودة في الأنهار

والبحيرات والجداول والآبار و الشواطئ البحرية والتي تعتبر مصدرا لمياه الشرب . معظم الحالات تنتج كما أسلفنا من تناول أغذيه أو أشربة ملوثة

مثل سلطة البطاطس ، التونة ، الجمبري ، المكرونة ، الدجاج ، الخضراوات الطازجة ، الحليب ، الألبان ومشتقاتها ، لحوم الطيور ، المياه الملوثة

والعصائر الملوثة …، والمحضرة من قبل عمال المطاعم أو الخادمات . تسمى الحالة المرضية المصاحبة لهذا النوع من التسممات بالدازنتاريا

الباسلية أو بالدازنتاريا العصوية SHIGELLOSIS or BACILLARY DYSENTARY . تظهر أعراض الإصابة بهذا

التسمم بعد 12 إلى 50 ساعة من تناول الغذاء أو الشراب الملوث ويستمر من بضعة أيام إلى أسبوعين .الأعراض تشمل . آلام بالبطن

abdominal pain ، أمغاص حشوية cramps ، إسهال diarrhea مصحوب بدم وقيح ومخاط ، حمى fever ،

قشعريرة chills ، طراش vomiting ، زحير أو زحار tenesmus ( شعور ملح بضرورة التغوط - أو التبول – ولكن

دون القدرة على ذلك ) . الإصابة بهذا النوع من التسممات يترافق عادة بجروح وتقرحات النسيج الطلائي المخاطي للأمعاء والإسهال الدموي

والتهاب المفاصل ، زيادة نسبة اليوريا في الدم الناتج من تكسر خلايا الدم الحمراء hemolytic uremic syndrome ،

بالإضافة للجفاف الشديد . معدل الوفيات لهذا النوع من التسمم حوالي 10 –15 % من مجموع الإصابات بهذا الملوث . الإصابات تكثر بين

الأطفال الرضع وكبار السن ومرضى الإيدز والشاذين جنسيا .كل الفئات العمرية معرضة للإصابة من الجنسين . جميع أفراد هذه المجموعة من

الملوثات تسبب الدازنتاريا الباسلية . النوع S.sonnei هو الأكثر انتشارا والمسبب الأكبر لمعظم حالات التسمم الغذائي الوبائي . يكفي

10 خلايا من الملوث المذكور لإحداث الحالة المرضية . يحدث المرض عندما تتعلق أحد البكتيريا المذكورة بأحد خلايا النسيج الطلائي المخاطي

بجدار الأمعاء ثم تخترق الخلية وتتكاثر بداخلها ثم تنفجر الخلية وتطلق كميات كبيرة من الميكروبات المذكورة ليعيد أبناء الميكروبات ما فعله آباءهم في

خلايا جدار الأمعاء الطلائية متسببة في تدمير النسيج الطلائي المخاطي المغلف لجدار الأمعاء . بعض أنواع هذه الميكروبات تفرز سموم :

enterotoxin ،و shigatoxin ( الأخير مشابه للسم verotoxin واللذي يفرز من من بكتيريا روث البقر

E.coli 0157:H7 ) حيث تفاقم هذه السموم الحالة المرضية وتجعلها أكثر حدة وعنفا .

التسمم الغذائي بالمكورات العنقودية
STAPHYLOCOCCUS AUREUS
هذا النوع من البكتيريا مستوطن على بشرة جلد الإنسان، ويتواجد بكثرة على الجروح لما توفره له الجروح من أغذيه وظروف معيشية وتكاثرية

مناسبة . ومستوطن أيضاً داخل الأنف . تتلوث الأغذية بهذا النوع من البكتيريا من الإنسان نتيجةً لإهمال النظافة أو أثناء السعال أو العطاس

بالقرب من الأغذية المكشوفة أو عند تحضير أو إعداد الطعام من قبل شخص مجروح أو بواسطة الذباب والذي يقوم كوسيلة نقل أو طائرة مجانية يقوم

بنقل ركابه من الميكروبات المختلفة من أماكن تجمعها إلى أماكن توفر الظروف الحياتية والغذائية المناسبة لها . ( أحصى العلماء بأن الذبابة

الواحدة تحمل علي سطحها الخارجي 6مليون ميكروباً متنوعاً، و 40 مليوناً في أحشائها الداخلية ) . تتكاثر هذه البكتيريا بشكل سريع علي الطعام

عند درجة حرارة الغرفة منتجةً مخلفات بروتينية سامة تسمى ب Enterotoxins . جميع الأعراض المرضية ناتجة من سموم

البكتيريا . معظم حالات التسمم بهذا النوع من الملوث تحدث نتيجةً لإهمال العاملين للنظافة العامة ولإهمال الأصول والطرق الصحيحة لتداول

ومناولة وإعداد الأغذية . تظهر أعراض التسمم بشكل مفاجئ وأحياناً تكون عنيفة بعد نصف ساعة إلى 4 ساعات من تناول الغذاء الملوث ويمكن أن

تتأخر إلى 6 ساعات . أعراض التسمم تشمل : ضعف عام weakness ، غثيان شديد sever nausea ، آلام حشوية

abdominal pain ، طراش vomiting ، إسهال شديد sever diarrhea .هذه الأعراض ناذراً ما تكون خطيرة

لدى البالغين الصحاح . أما الأطفال والشيوخ كبار السن والمنهوكين من أمراض وعلل أخرى فقد يحصل لديهم جفاف خطير

dehydration ، ويحتاجون إلى عناية طبية . الأغذية والتي سجل لها هذا النوع من التلوث والتسمم منه هي :حلي التطلي

Custard. الكريمات ، الحليب ، الأجبان ، سلطة البطاطس ، الصلصات ، اللحوم .

التسمم بالكحوليات
تُسمى الآثار البغيضة التي يخلفها المرء بإسرافه في الشراب بـ (Hangover) أو (Veisalgia)، وهو ما تحدثه الكحوليات من

تأثير جسدي غير ممتع تالٍ على إسرافه فى الشراب أو إساءة استخدام العقاقير الأخرى (بخلاف ذلك التأثير الممتع الذي يشعر به المرء أثناء

شربها)

- ومن الأعراض التي يشعر بها الشخص
- العطش الشديد (الجفاف).
- شعور بالتعب والإرهاق.
-غثيان.
- صداع.
- ضعف.
- الصعوبة في التركيز.
- القلق.
- الاستثارة.
- الحساسية من الضوء والضوضاء.
- مشاكل في النوم.

لماذا يشعر الإنسان عند إسرافه في شرب الكحوليات بهذه الأعراض، لأن مادة "الإيثانول/الكحول الإيثلى - Ethanol" تحدث تأثير

الجفاف هذا حيث أنها مادة مدرة للبول.
بالإضافة إلى ذلك فهي تسبب الصداع، جفاف الفم، الإحساس بالنعاس. كما يتسبب الجفاف في تقلص أنسجة المخ قليلاً في الجمجمة وهذا التقلص

يحفز مناطق الألم على السطح الخارجي لأنسجة المخ ..
والذي يُترجم بصورة نهائية إلى الصداع.
ويمكن تخفيف كل هذه الأعراض بشرب الوفير من الماء أثناء وبعد شرب الكحوليات.
)يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ

لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ)(البقرة:219)
الكحول يعتبر "سم التمثيل الغذائي" وله تأثير ضار على الجدار الداخلي للمعدة، ويعطى إحساس للشخص بميله للغثيان

ومن العوامل الأخرى آلتي تساهم في إظهار آثار الإسراف في الشرب البغيضة، ما يحدث من تحول "للإيثانول" بواسطة تفاعلين كيميائين عن طريق

إنزيمات تفرزها خلايا الكبد. فيتحول "الإيثانول" إلى (Acetaldehyde& Acetate) وكلا التحولين لهما تأثير سام ولكن

غير حاد يؤدى إلى إحداث الآثار البغيضة عند الشخص الذي يشرب الكحوليات.
ولا يقف الحد عند هذه التفاعلات، إلا أن هناك تفاعلات أخرى تؤثر على قدرة الكبد على إمداد الأنسجة بالجلوكوز وخاصة المخ، والجلوكوز هو

مصدر الطاقة الأساسي للمخ وافتقاده يؤدى إلى ظهور أعراض التعب والإرهاق، الضعف، تغير المزاج، عدم القدرة على الانتباه أو التركيز.

كما تتأثر الأعصاب بشرب الكحوليات، فمع زوال تأثير الكحول في مخ الإنسان تظهر الحساسية من الضوء والضوضاء.
ويعتقد أن وجود كحوليات أخرى مثل "الميثانول -Methanol"، المنتجات الثانوية من التخمر الكحولي والتي يُطلق عليها الأنواع المجانسة

للكحوليات (Congeners) تزيد من ظهور المزيد من الأعراض.
وكم المنتجات الثانوية من التخمر في المشروب الكحولي يكون له تأثير أيضاً .. فالمنتجات الثانوية في النبيذ الأحمر أكثر من تلك الموجودة في

النبيذ الأبيض، حيث يلاحظ الكثير من الأشخاص ظهور آثار للشرب بدرجة أقل مع النبيذ الأبيض.

يعتقد بعض الأشخاص أن السكريات الموجودة في الكوكتيل المحلى، تزيد من آثار الشرب سوءاً.
- التسمم النيكوتينى له دور سلبي بدرجة كبيرة مع شرب الكحوليات، حيث يقوم المدخنون بالإسراف في التدخين مع شرب الكحوليات.
- للجينات دخل كبير في مدى المعاناة من آثار الإسراف في الشرب، فهناك بعض الأشخاص التي تشرب الخمور بقدر بسيط جداً وتظهر عليهم آثار

شرب الخمر .. فلا يهم الكم فقط لظهور الأعراض.


يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:30 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [3]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع


- العلاج من آثار شرب الكحوليات
تتعدد أنواع العلاج إفاقة الإنسان من أعراض شرب الكحوليات، والهام فيها أن يتم تعويض الفاقد من المواد الغذائية الضرورية للجسم ومعادلة تأثير

السموم المتبقية في الجسم .. ومن أكثر الطرق شيوعاً
أ- العلاج المنزلي
1- شرب المشروبات الرياضية حيث تحرر الجسم من الجفاف وتعوض الفاقد من المواد الغذائية.
2- شرب كمية كبيرة من الماء قبل الذهاب للفراش وأثناء الليل، وكقاعدة لعلاج الجفاف (القليل من الماء أفضل من لاشيء).
3- أكل الأطعمة العالية في نسبة معادنها مثل المخلللات أو السمك المعلب.
4- شرب سائل المخلل (وهو الماء الذي تُخلل فيه الأطعمة مضافاً إليه الملح في الصباح مثل سائل مخلل الخيار.
5- لا تجعل المعدة خاوية، فتناول أي طعام قبل الذهاب للفراش ضروري للتخلص من آثار الكحول في المعدة.
6- شرب بعضاً من القهوة (ليس نوعاً قوياً) على الرغم من أن مادة الكافيين نفسها تُحفز على الجفاف.
7- شرب عصير البرتقال.
8- أكل أوراق الكرنب أو شرب عصير البندورة.
9- "السيستين" Cysteine، ويوجد في صورة مكملات في الصيدليات (N-acetylcysteinhe) ومن الأفضل أخذه

أثناء الشرب و/أو قبل الذهاب للفراش. صفار البيض غنى أيضاً بمادة "السيستين"،
لابد وأن يتم تناول البيض كنوع من أنواع العلاج بعد الإفطار في الصباح.
10- مكملات فيتامين (ب1) الثيامين قبل الذهاب للفراش.
11- المياه الغازية السوداء والتي يُطلق عليها "الأسبرين الأسود" في أستراليا.
12- أخذ حمام والتناوب بين المياه الباردة جداً ثم الساخنة فجأة (الانتقال من البارد إلى الساخن بدون تدرج).
13- أخذ أدوية علاج الرشح للبرد والأنفلونزا.
14- إذا تناول الشخص كمية أخرى من الكحوليات تالية على الكمية الأولى تعطى تخفيف مؤقت من آثار الكمية الأولى حيث يلتفت الجسم بمعالجة

الكحول الجديد الذى دخل الجسم.

ب- أنواع أخرى من العلاج
1- في عام 2003، كانت هناك موجة سائدة لعلاج آثار الإسراف في الشرب وهى الأقراص التي كانت تُباع في روسيا (Anti-

pokhmelin)، مضادات الإسراف في الشراب وكانت تسوق في أمريكا باسم تجارى لها (Ru-21).
2- أما في عام 2004، فقد توصلت دراسة ما بأن شرب مستخلص فاكهة الكمثرى الشوكية قبل ساعات من احتساء الخمر من الممكن أن يساهم في

تقليل حدة الأعراض بما فيها الغثيان حيث يعمل هذا المستخلص على كبح رد فعل الجهاز المناعي الطبيعي بجسم الإنسان تجاه المنتجات الثانوية التي

تنشأ من تخمر الكحوليات.
3- بعض أنواع العلاج التي تحتوى على الفحم النباتي، قد تمنع امتصاص المنتجات الثانوية من تخمر الكحوليات .. لكن لم يتم اختبار هذا النوع

العلاجي بعد.
4- مستخلص نبات الكرمة يجرى اختباره لكي ينضم إلى قائمة أنواع العلاج من آثار الكحوليات.
5- وفى خلاصة لبعض الباحثين أُصدرت في "الجريدة البريطانية الطبية لعام 2005:
"لا يوجد دليل مجبر يقر بأنه أياً من التدخلات التقليدية أو التكميلية فعالة في علاج آثار الإسراف في شرب الكحوليات .. لكن من أكثر الطرق

فعالية لتجنب أعراض تأثير الكحوليات هو الامتناع عن شربها أو الاعتدال عند شربها".

ثبت بشكل قاطع أن متعاطي الخمور يعانون من عجز جنسي وانخفاض السكر وفرط دهون الدم!!
يمتص الكحول بسرعة عن طريق المعدة والأمعاء الدقيقة بعد التعاطي عن طريق الفم، ولكن يمكن أن يتأخر الامتصاص إذا كان في المعدة طعام،

وينتشر الكحول بسرعة في جميع سوائل الجسم، يتكسر الكحول في الكبد حيث يتحول إلى مادة تعرف باسم استيالدهايد ثم يحصل عملية أكسدة فيتحول

إلى اسيتيت وثاني أكسيد الكربون. أكثر من 90? من الجرعة المعطاة تتكسر (تتأيض) ويفرز عن طريق الرئتين والبول واللعاب والعرق،

ويستطيع الجسم أن يكسر ما بين 10 - 15مل من الكحول خلال ساعة.
كما أن تأثيرات الخمور لا تقتصر على مقدرة الإنسان على العمل ومقدار الجهد الذي يتحمله فحسب، بل يشمل تأثيرها كثيراً من أعضاء الجسم مثل

المخ والأعصاب والقلب والجهاز الهضمي والكبد والعين، وتصيب الخمور هذه الأعضاء بإصابات قد تصل إلى حد تدهور الحالة الوظيفية لها وتدمير

خلاياها، وينعكس أثر هذا التدهور على صحة الإنسان البدنية والنفسية مما يجعله غير قادر على العمل ويعتريه التعب والإعياء بعد بذل أقل مجهود.

يسبب تعاطي الخمور حدوث التهابات في البنكرياس الذي يفرز عصارات هضمية وهرمون الأنسولين، كما قد يؤدي إلى تدمير خلايا البنكرياس وحدوث

نزيف، ويصاحب هذه الأعراض الإحساس بالألم.
أما أمراض القلب والدورة الدموية، فإنه يسبب إدمان الخمور حدوث إصابات في القلب والدورة الدموية، مثل تضخم القلب ووهن عضلة القلب والذبحة

الصدرية وجلطة القلب وارتفاع نسبة الكولسترول والمواد الدهنية في الدم، مما يؤدي إلى حدوث تصلب الشرايين.وفيما يتعلق بالأورام الخبيثة فإن من

أخطر الأمراض التي قد تنجم عن إدمان الخمور مرض السرطان الذي قد يصيب الكبد والفم والحلق والمريء. وجدير بالذكر أن احتمال الإصابة

بمرض السرطان يزداد في مدمني الخمور المفرطين في التدخين، كما يؤدي سوء التغذية إلى زيادة قابلية مدمن الخمر للإصابة بالسرطان.

بالإضافة إلى مجموعة الأمراض سالفة الذكر، هناك أمراض أخرى قد تنجم عن تعاطي الخمور مثل الالتهاب الرئوي والدرن واضطرابات الغدد

الصماء. وقد يسبب تناول الخمور انقطاع الطمث المبكر (سن اليأس) وسرطان الثدي في النساء، كما يسبب حدوث العجز الجنسي في الرجال

والنساء، وإذا كان البعض يعتقد أن تناول الخمور يسبب تنشيطاً جنسياً فإن هذا الاعتقاد خاطئ ويجافي الحقيقة العلمية التي تقول إنه إذا كانت الخمور

توقظ الرغبة الجنسية إلا أنها تسبب حدوث ارتخاء في العضو التناسلي، ويقول شكسبير في هذا الصدد
إن الخمر توقظ الرغبة الجنسية ولكنها تضعف الأداء الجنسي. ويستدل على أثر الخمر في الأداء الجنسي بالتجارب التي أجريت على مدمني

الخمور وأثبتت أن معدل هرمون الذكر في الدم ينخفض انخفاضاً ملحوظا بسبب تأثير الكحول على الخصية.
ويؤدي تعاطي الخمور إلى انخفاض سكر الدم وفرط دهون الدم، والقرحة الجلدية وتورد الجلد (بسبب اتساع الشعيرات الدموية) وضخامة الأنف.


التسمم بالنيكوتين

تنقسم المواد التي يحتويها دخان السجائر وفقا لتأثيرها على مختلف أجزاء الجسم إلى الآتي:
1 - مواد تؤثر على الجهاز العصبي المركزي:
يحتوي الدخان على مواد تمتص بوساطة الأوعية الدموية المنتشرة في الرئة إلى الدم الذي يحملها إلى المخ، وتعتبر مادة النيكوتين التي تنتقل عن

طريق الدم إلى خلايا المخ المادة التي تؤدي إلى استمتاع المدخن بالتدخين والتي تجعله يرغب في ممارسة التدخين والتعود عليه وتدل الدراسات على

أن النيكوتين يمتص بسهولة من خلال الأغشية المخاطية المبطنة للفم وبواسطة الأوعية الدموية المنتشرة في الرئة، ويقل امتصاص النيكوتين بواسطة

أغشية المعدة والامعاء، ويصل النيكوتين من الرئة إلى المخ بعد 7,5 ثوان من جذب أنفاس السيجارة، وهذا يفسر سرعة تأثير النيكوتين على المخ،

حيث يؤثر على بعض مراكزه ويسبب الاستمتاع وزيادة التركيز الفكري والتغلب على التوتر والقلق والتعب، كما يساعد على ارتخاء العضلات،

وينخفض معدل النيكوتين في الدم إلى النصف بعد حوالي 20 دقيقة من اطفاء السيجارة، وهذا يفسر رغبة المدخن في اشعال سيجارة أخرى بعد مدة

قصيرة من اطفاء السيجارة السابقة. ولقد دلت الأبحاث على أن النيكوتين يساعد على افراز مورفينات المخ أو الاندورفينات كما يساعد على افراز

مواد أخرى مثل النورادينالين والدوبامين، ويسبب افراز هذه المواد تنشيط مراكز النشوة بالمخ وهذا يؤدي إلى استمتاع المدخن بالنيكوتين.
وتشير الدراسات الى أن تناول الطعام يؤدي إلى افراز الأندورفينات وان تدخين السيجارة بعد تناول الطعام يساعد على زيادة الكمية المفرزة من

الاندورفينات، وهذا يفسر رغبة المدخن الملحة في اشعال السيجارة بعد تناول الطعام مباشرة.
ولا يقتصر اثر النيكوتين على مراكز المخ فحسب بل يمتد الأثر إلى بعض الأعضاء الأخرى حيث يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب، كما يساعد على

انقباض الأوعية الدموية، وبخاصة الأوعية المنتشرة في الجلد، وقد يؤدي النيكوتين إلى ارتفاع ضغط الدم وبخاصة في المرضى الذين يشكون من

مرض ضغط الدم المرتفع.

2 - مواد مسببة للسرطان:
يحتوي دخان السيجارة الواحدة على 15 مادة على الأقل تسبب حدوث السرطان في الفم والمرئ والرئة وأعضاء أخرى، وتشمل هذه المواد مركبات

النيتروزامين والأمينات العطرية والبنزوبيريدين بالاضافة الى العناصر المشعة مثل بولونيم - 210.
3 - مواد تؤثر على القلب والشرايين:
من أكثر المواد خطورة على القلب والشرايين غاز أول أكسيد الكربون ومادة النيكوتين، حيث تؤدي زيادة تركيز الغاز في الدم الى تدني مستوى

الأكسجين الذي يحمله الدم إلى القلب والشرايين والأعضاء الأخرى، ويؤدي تدني مستوى الأكسجين إلى حدوث الجلطة في شريان القلب أو الشرايين

الأخرى مثل شرايين المخ وشرايين الساق.
وتسبب مادة النيكوتين زيادة ضربات القلب واختلال ايقاعه كما تساعد على انقباض الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم، ولذلك فإن النيكوتين يؤدي إلى

زيادة اضطرابات واصابات القلب والشرايين.
السيجارة.. آلاف من المركبات الكيميائية الضارة!!


النيكوتين هو أحد المواد المكونة للتبغ ، ومتوافر في جميع أشكال التبغ أو الصور التى ينتج عليها من
السجائر – السيجار – الغليون أو التبغ الذى يتم مضغه.
وعندما يدخن الشخص أحد منتجات التبغ فهو يستنشق الدخان الذي يحتوى على النيكوتين إلي جانب ما يفوق 500 مادة كيميائية. ويوصف النيكوتين

الموجود في التبغ علي أنه أحد العقاقير التى تسبب الإدمان، وبمجرد أن يعتاد المدخن عليه يشعر وكأنه في حاجة مستمرة إليه لكى يؤدى وظائفة بشكل

طبيعى.
- لا يقف الأمر عند هذا الحد أو عند النيكوتين فقط لكن توجد محتويات أخرى مثل القار الذى يدمر الفم والحنجرة والرئتين.
- كما يصل النيكوتين إلي المخ في خلال 10 دقائق بمجرد البدء فى التدخين أخذ "نفس" وهو يثير بذلك المخ والجهاز العصبى المركزى.

* التأثير الفورى للنيكوتين
- رفع ضغط الدم.
- سرعة ضربات القلب.
- تخانة الدم.
- ضيق الشرايين.
- انخفاض في درجة حرارة الجلد.
- سرعة التنفس.
- تحفيز الجهاز العصبى المركزى.
- التقيؤ.
الإسهال.

التأثير طويل المدى للنيكوتين
- ارتفاع ضغط الدم.
- انسداد الأوعية الدموية.
- نقص فيتامين سي(C).
- ضعف فاعلية جهاز المناعة.
- سرطان الفم، الحنجرة، الرئة.
- سرطان الشعب الهوائية/ ماء علي الرئة.
- سرطان المعدة.
- نقص في الوزن.
- جفاف الجلد وتجعده.
- خلل في الحيوانات المنوية لدى الذكور.

التدخين والحمل

- السيدات اللآتى يدخن هن أكثر عرضة للإصابة بالمخاطر التالية
- انفصال المشيمة المبكر.
- عند انفصال المشيمة تزداد فرص موت الجنين قبل ولادته (وتزداد هذه المخاطر بنسبة 20 % مع تدخين كل 1/2 علبة سجائر).
- عدوى الجهاز التناسلى.
- مشاكل في الخصوبة.
- اضطرابات في الدورة الشهرية.
- انقطاع الطمث المبكر.
- مشاكل مصاحبة أثناء فترة الحمل.
- ارتفاع نسبة الوفيات بين السيدات المدخنات، والتى من المقدر لها أن تصل بحلول 2020 إلي أكثر من مليون سيدة فيما يتعلق بالأمراض المتصلة

بتدخين التبغ.

النيكوتين والحمل
- نقص في وزن المولود.
- ولادة قبل الميعاد.
- ازدياد احتمالية حدوث إجهاض أو موت الجنين قبل ميلاده.
- خلل في النمو الجسمانى.
- عرض موت الطفل المفاجئ (SIDS).
- ارتفاع نسبة تعرض الطفل لحالات النشاط المفرط.

أعراض الانسحاب
- بما أن النيكوتين مادة إدمانية، فتوجد لديه أعراض قد يعانى منها الشخص عند الابتعاد عنه:
- ضعف في معدل النبض.
- انخفاض ضغط الدم.
- أرق (صعوبة في النوم) .
- ردود أفعال بطيئة.
- شد عصبى.
- عدم الشعور بالراحة.
- الشعور بالإحباط.
- الإثارة والاهتياج.
- إمساك.
- صعوبة في التركيز.
- الميل للرجوع للتبغ مرة أخرى.

وعلي الرغم من أن هذه الأعراض قد تسبب الشعور بعدم الراحة والتعب لفترة وجيزة من الزمن، إلا أن فوائدها جمة للشخص الذى يتركها وترجح في

كفة الميزان بالمقارنة مع الخضوع لمادة النيكوتين الإدمانية. ويكفينا القول بأنه من ضمن هذه المزايا تحسن في الصحة والاستمتاع بالحياة اليومية.

تركيبة التخلص من التأثير الإدمانى للنيكوتين
تفيد هذه التجربة الذين لديهم ميل للرجوع إلى التدخين مرة أخرى بعد أول محاولة للإقلاع. وهى أيضاً خليط من الأعشاب الشرقية والغربية فالأولى

تعمل على تنظيم وظائف المخ وجعله أكثر هدوءاً والشعور بالاسترخاء، أما الثانية تقلل من الآثار الجانبية المتعارف عليها عند الانسحاب من النيكوتين

مثل الصداع، آلام المعدة، العصبية.
- عدد مرات تناولها: ثلاث مرات فى اليوم.
- طريقة تناولها
تضاف إلى الماء أو العصير.
- مكونات التركيبة:
- أوراق شاى أخضر.
-"Plantago herb".
- حبوب نبات اللوتس.
- زهرة الآلام.
- لحاء شجرة التوت.
-"Plalycodon root"
- جذور عرق سوس.

تركيبة الارهاق والإحباط
المخاوف التى تتولد عند كل شخص من تجربة الإقلاع هو فى حقيقة الأمر ما هو إلا شعورعام بعدم الاسترخاء والراحة نتيجة لاختلال معدلات الطاقة

بالجسم ومن ثَّم الإحساس بوهن الجسم.
* تركيبة فعالة لعلاج الجهاز التنفسى:
- عدد مرات تناولها
ثلاث مرات فى اليوم.
- طريقة تناولها
تضاف على الماء أو العصير.
- مكونات التركيبة:
- بعضاً منها أعشاب شرقية والبعض الآخر غربى:
- أوراق الزيتون
- "Astragalus root".
- توت.
- أوراق بقدونس.
- قشر برتقال يوسفى.


- "Quai root dong".
- "Atractylodes root".
- قشر ليمون.
- جذور عرق سوس.

- وتذكر دائماً أن هناك مبرر للإقلاع للمرضى قبل الأصحاء
1- المرأة الحامل/الأمهات الجدد
يقلعن السيدات الحوامل عن التدخين من أجل صحة أطفالهن وصحتهن.



المرضى
يقلع المريض عن التدخين من أجل تقليل المشاكل الصحية التى من الممكن أن تتفاقم مع السيجارة، كما أنه يتماثل للشفاء سريعاً.

مرضى الأزمات القلبية
يقلع مريض القلب عن التدخين حتى لا يتعرض لأزمة صحية من جديد.

مرضى سرطان الرئة، المخ، الرقبة
يقلع مريض السرطان من أجل عدم انتشار المرض فى جسده.

الآباء
يقلع الآباء من أجل حماية أبنائهن من الإصابة بمخاطر التدخين السلبى( غير المباشر).
علاج النيكوتين بالأعشاب
- إذا كنت ممن قرروا الانسحاب والإقلاع عن عادة التدخين، وإذا قررت أيضاً أن يكون هذا الانسحاب بالمساعدة العلاجية الطبيعية ..
لتجنب الاضطرابات التى قد تحدث لك عند ترك السيجارة حيث تختلف المساعدات الطبيعية باختلاف الحاجة المخصصة لها.
فقد يواجه البعض من ضعف فى عملية التنفس وفى وظائف الجهاز التنفسى نتيجة للتدخين ويتضح هذا عند أخذ القرار بالامتناع، والعديد من الأشخاص

تعانى من التهاب الشعب الهوائية وأعراضه المزمنة من السعال وأزيز الصدر.

كاديوم

الكادميوم عنصر كيميائي فلزي ناعم يتراوح لونه بين الفضي والأبيض والرمز الكيميائي له cd وقد اكتشفه العالم الألماني فريدريتش ستروماير عام

1817م، ويوجد في كل عشرة ملايين جزء من القشرة الأرضية حوالي خمسة أجزاء من الكادميوم، والكادميوم شبيه بعنصر الزنك، وهو يوجد عادة مع

معادن الزنك، ويمكن الحصول عليه بوصفه منتجاً جانبياً عند تكرير الزنك.
يوجد الكادميوم في دخان التبغ سواء السجائر أو الغليون وقد أوضحت الدراسات أن مدخني السجائر تحتوي اجسادهم على معدلات أعلى من الكادميوم

من غير المدخنين، دخان التبغ الذي ينفثه المدخن يحتوي على الكادميوم وعندما يستنشقه الشخص أو الاشخاص الجالسون مع المدخن فانهم يأخذون

الكادميوم عن طريق استنشاق أبخرة الدخان، يوجد الكادميوم في البلاستيك حيث يستخدم في صناعته، كذلك يوجد في بطاريات النيكل، يوجد في مياه

الشرب، والسماد، ومبيدات الفطريات، والمبيدات الحشرية، والتربة، الهواء الملوث، والأرز، والقهوة، والشاي، والمشروبات الخفيفة.

-اعراض التسمم بالكادميوم
-ارتفاع في ضغط الدم، احساس ممل بالرائحة، وفقر الدم، ووجع المفاصل، وسقوط الشعر، وجفاف الجلد وتحرشفه، وفقدان الشهية.
والتسمم بالكادميوم يهدد صحة جسم الإنسان حيث يقوم على اضعاف الجهاز المناعي، فهو يسبب تقليل انتاج الخلايا الليفية T، مفتاح خلايا الدم البيضاء

التي تحمي الجسم عن طريق تدمير الاجسام الغربية التي تهاجم الجسم والخلايا السرطانية، ولأن الكادميوم يحتجز في الكلى والكبد فإن زيادة التعرض

له يؤدي إلى أمراض الكلى والتدمير الخطير للكبد، ومن الآثار المحتملة للتعرض المكثف للكادميوم، انتفاخ الرئة والسرطان وتقليل العمر.

علاج التسمم بالكادميوم بالأدوية العشبية والمكملات الغذائية

اولاً: العلاج بالأدوية العشبية
1 – النفل او البرسيم الحجازي Aifalfa
يحتوي البرسيم الحجازي على فيتامين واليخضور وهي تساعد على اخراج الكادميوم من الجسم ويوجد مستحضر مقنن من البرسيم الحجازي يباع في

محلات الاغذية التكميلية يؤخذ ثلاثة اقراص قبل كل وجبة يومياً.
2 - الثوم Garlic
كما ذكرنا مسبقاً في التسمم بالمعادن الثقيلة فإن الكبريت الموجود في الثوم يتحد مع الكادميوم ويخرجه من الجسم، ويوجد مستحضر يباع في الصيدليات

ومحلات الأغذية التكميلية بحيث يستخدم حبتان أو كبسولتان بمعدل ثلاث مرات في اليوم.
3 – التفاح
Apple التفاح غني بالبكتين القابل للذوبان في الماء في الجسم والذي يكون سائلاً لزجاً يتحد مع معدن الكادميوم ويخرجه من الجسم.
ثانياً: المكملات الغذائية:
1 - معدن الكالسيوم
يعتبر من أهم المعادن التي تتحد مع الكادميوم وتخرجه من الجسم، يؤخذ 2000 ملجم يومياً، وهو يوجد على هيئة مستحضر في محلات الأغذية

التكميلية أو في الصيدليات.
2 - - سيستين – لايسين
هذان الحمضان الأمينيان تعمل كمضادات للاكسدة انها تحمي اعضاء الجسم وبالاخص الكبد منه، يؤخذ 500 ملغم من كل منها يومياً على معدة خاوية

تناولها مع الماء أو العصير وليس مع اللبن.
3 - فيتامين ه:
يعتبر فيتامين ه أحد مضادات الأكسدة القوية، يؤخذ مابين 600 - 1000 وحدة دولية يومياً.
4 - الزنك:
هذا المعدن مطلوب لاعادة تخزين الزنك الذي استبدل في الجسم بالكادميوم ولمنع ارتفاع معدلات الكادميوم.
التوصيات
1 - كل بذور اليقطين والأطعمة الغنية بالزنك.
2 - تأكد انك تدخل كمية كبيرة وفيرة من الألياف وبكتين التفاح في طعامك اليومي.
3 - اعمل تحليل الشعر لمعرفة كمية الكادميوم أو أي معدن من المعادن الثقيلة كالزئبق والرصاص والزرنيخ.

لقد وضعت الحكومة السويدية خطة مدتها 25 سنة تهدف إلى خفض استهلاك السجائر والحد من التدخين وتهيئة الحياة للأطفال المولودين بعد عام

1975م في بيئة تقل فيها نسبة التلوث بدخان السجائر، كما يقل فيها عدد المدخنين وتشمل الخطة السويدية الآتي:
1- تبصير الآباء والمعلمين بأضرار التدخين حتى يستطيعوا تربية أبناء هذا الجيل التربية الصحية السليمة بالإضافة إلى تدريس اضرار التدخين

ضمن مقررات المدارس.
2- منع التدخين في المدارس والمسارح ودور السينما والمطاعم والمحلات التجارية والحافلات.
3- إنشاء عيادات خاصة لعلاج المدخنين.
4- زيادة أسعار السجائر عاماً بعد عام.
5- عدم الترخيص لمحلات بيع السجائر ومنتجات التبغ إلاّ في أضيق الحدود.
6- منع بيع السجائر لصغار السن حيث ان شراء أول سيجارة له علاقة وطيدة بالاستمرار في التدخين بعد ذلك.
وفي الدراسة التي قامت بها منظمة الصحة العالمية جاءت التوصيات كما يلي:
1- عقد ندوات ودورات حول مضار التدخين كل سنة على ان يتم التركيز فيها على البحوث الاجتماعية التي تتناول مشكلات الناشئين وإيجاد الحلول

المناسبة لها وتحديد الوسائل الكفيلة بتوفير كافة احتياجاتهم.
2- وضع خطة إعلامية على مستوى المجتمع حول مضار التدخين بالتنسيق مع الوزارات المعنية المهتمة برعاية الناشئين، نفسياً واجتماعياً وتربوياً

على ان تتخذ هذه الخطة عبر وسائل الإعلام المختلفة لكي يستوعبها أكبر عدد من الأفراد في المجتمع.
3- التركيز على أهمية مراكز الشباب من خلال تحديد الدور التربوي لهذه المراكز واختيار المشرفين عليها اختياراً سلمياً إضافة إلى عمل معارض

دورية فيها توضح مضار التدخين ووضع حوافز تشجيع على الاقلاع عنه.
4- ادراج بعض المواد المتعلقة بمكافحة التدخين في المراحل الدراسية خصوصاً المتوسطة والثانوية مع ضرورة ابراز دور الأخصائي الاجتماعي

والنفسي في المدرسة في توضيح مضار التدخين على ان يكون همزة الوصل بين الطالب المدخن وأسرته.
5- إنشاء جمعية مدرسية لها نشاطات مختلفة أهمها مكافحة التدخين بشتى الوسائل المتاحة.
6- الاكثار من معسكرات العمل الطلابية للخدمات العامة بقصد شغل أوقات فراغ الناشئين ووضعهم قدر الامكان تحت المراقبة التربوية المستمرة

خاصة في أوقات الإجازات التي تشجع كما يبدو على التدخين.
7- الامتناع كلية عن الإعلان للسجائر في وسائل الإعلام المختلفة مع مراعاة التقليل من التدخين في البرامج التلفزيونية واستغلال التلفزيون في بث

برامج التوعية بمضار التدخين.
8- التوعية الصحية تعد عاملاً مهماً في التغلب على عادة التدخين عبر التوضيح العلمي المبسط للأضرار التي تصاحب التدخين مع التركيز على

إعطاء المعلومات بلغة سهلة مصحوبة بالأرقام والإحصائيات.
9- التركيز على المشاكل النفسية والاجتماعية التي يتعرض لها الشباب والاهتمام بتوعية المراهقين بطبيعة العلاقات الاجتماعية داخل الأسرة

وخارجها ومحاولة دمجهم في الأنشطة الاجتماعية.
10- إجراء دراسة شاملة لظاهرة التدخين في المجتمع السعودي للتعرف عن كثب على دوافع تدخين الناشئة وبالتالي وضع اقتراحات تسهم في في

الحد من انتشارها أو القضاء عليها ان أمكن.


يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:32 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [4]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع


تشير الدراسات التي أجريت في بريطانيا على حوالي 56,000,00 مدخن تتراوح أعمارهم بين 10- 15 سنة إلى ان هناك أربعة عوامل أساسية

دفعت هؤلاء إلى التدخين:
1- عدد الأصدقاء المدخنين: تزداد نسبة الأفراد المدخنين كلما ازداد عدد أصدقائهم من المدخنين، حيث يؤثر الأصدقاء المدخنون على رفقائهم من

غير المدخنين ويرغبونهم في التدخين. وقد يرغب الأفراد غير المدخنين من تلقاء أنفسهم في محاكاة أصدقائهم المدخنين.
2- حب الظهور باكتمال الرجولة: عندما شاهد الطفل أو الشاب الصغير أفراداً مكتملي الرجولة ومن بينهم الآباء، يدخنون فإن هذا يساعد على

توليد الرغبة في اعماق الصغير في ان يبدو في عمر أكبر من عمره وان يبدو في نظر الآخرين بمظهر الرجل المكتمل الرغبة في نفوس الصغار ما

يشاهدونه من إعلانات في الصحف والمجلات والتلفزيون توصي إليهم بأن التدخين مظهر من مظاهر اكتمال الرجولة، وقد يشاهدون أفلاماً في السينما

أو التلفزيون أو روايات مسرحية يظهر فيها البطل أو الممثل المحبوب وهو يدخن السيجارة باستمتاع وزهو ولذلك فإن المشاهد وبخاصة صغير السن

يتأثر بهذه المشاهد ويحاول محاكاة من يحب من أبطال الروايات.

3- سماح الآباء لأبنائهم بالتدخين: حينما يختفي حاجز الحياء بين الابن ووالديه وحينما يفتقد الابن القدوة والنصيحة في المنزل والمدرسة فإن هذا

يشجع الابن على ممارسة التدخين، حيث لا يوجد من يهتم بتوجيهه وإرشاده وتبصيره بعواقب التدخين وإذا كان الأب أو الأم أو كلاهما من المدخنين

فإن الابن يسير على دربهما وينهج نهجهما.
4- عدم المبالاة بعواقب التدخين: قد لا يكترث الشاب بعواقب واخطار التدخين وذلك بسبب تدني مستوى الوعي والادراك بخطورة التدخين

وجسامة الأمراض الناجمة عنه أو بسبب ما يعانيه المدخن من مشكلات إذا اقلع عن التدخين.
ولقد دلت الاحصاءات التي سجلت في بريطانيا على ان احتمال العوامل الأربعة يؤدي إلى اقدام 70? من الشباب على التدخين وحينما تختفي هذه

العوامل جميعها فإن نسبة الإقبال على التدخين تكاد تصل إلى صفر في المائة. ويعتبر العامل الأول أقوى العوامل الأربعة حيث أثبتت الدراسات ان

الشاب يتأثر بأصدقائه في سلوكياتهم وعاداتهم والدليل على ذلك ان 26? من المدخنين صرحوا بأن لهم أصدقاء يدخنون.
وفي دراسة أجريت في جامعة ساوثهامبيتون ببريطانيا عن أسباب التدخين تبين ان هناك سبعة عوامل تؤدي إلى ممارسة التدخين بوجه عام:
1- تقليل الإثارة العصبية والتغلب على التعب.
2- ارتخاء العضلات والشعور بالارتياح بعد التدخين.
3- التدخين الانفرادي وذلك حينما يحلو للفرد تدخين السيجارة بعيداً عن أعين الآخرين.

4- التدخين المصاحب لحدث من الاحداث مثل التدخين بعد تناول الطعام وقبل النوم وبعد الاستيقاظ من النوم وبعد الجماع الجنسي أو التدخين

المصاحب لاحتساء الشاي أو القهوة أو تناول الخمور.
5- التدخين كبديل للغذاء لأن التدخين يقلل شهية المدخن للطعام وبذلك يقلل من استهلاكه للغذاء.
6- التدخين الاجتماعي وهو التدخين مع مجموعة من الأصدقاء والرفقاء وبخاصة في المناسبات مثل الحفلات والسهرات.
7- التدخين لزيادة الثقة بالنفس فهناك بعض الأفراد الذين ينتابهم الارتباك أو الحرج أو الخجل عند مجابهة بعض المواقف. ويجدون في اشعال

السيجارة وتدخينها مهرباً من الارتباك أو الخجل.

علاج حالات التسمم بالطب البديل

جذور الارقطيون

يستعمل جذر الارقطيون لتطهير الجسم من السموم بصفة عامة والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من مسحوق جذر الارقيون في كوب مملوء بالماء

المغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يحرك جيداً ويحلى بعسل النحل او السكر ويشرب كاملاً ولا يرمى المخلفات في الكوب بل يؤكل باقي المسحوق.

ثم تشرب عدة اكواب متتالية حتى تزول حالة التسمم.

بذور البابونج

تستعمل بذور البابونج لتطهير الجسم من السموم والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من البذور وليس الازهار وتوضع في وعاء به مقدار ملء كوب

ماء ثم يوضع على النار ويترك يغلي لمدة دقيقة ثم يزاح من على النار ويترك حتى يبرد ثم يحلى بالعسل الطبيعي ويحرك جيداً ويشرب كاملاً. ثم

يشرب عدة اكواب متتالية حتى تزول حالة التسمم. التفاح:يفيد التفاح المشوي في ازالة ضرر الادوية السامة وعليه فإنه في حالة تناول شخص ما

ادوية سامة فعليه شوي تفاحة وتنالها وذلك لحين نقل المصاب الى المستشفى فهي تخفف كثيراً من ضرر السم.

جذور واوراق الجاوي

يؤخذ ملىء ملعقة كبيرة من مسحوق اوراق وجذور نبات الجاوي وتوضع في كوب زجاجي ثم يملأ بالماء المغلي ثم يترك فقط لمدة عشر دقائق ثم

يشرب ويشرب بعد ذلك عدة اكواب متتالية حتى يزول السم. مع ملاحظة تفريغ المعدة من محتوياتها قبل استعمال المغلي.

خل التفاح

يستعمل خل التفاح ضد التسمم بالاسماك والمنتجات البحرية الفاسدة حيث تفرغ المعدة اولاً عن طريق التقيؤ حتى يتم تفريغها من الاكل الفاسد ثم

يتناول المصاب كوباً مكوناً من ملء ملعقة كبيرة من خل التفاح او الخل العادي مع ملء كوب ماء.

الزعتر خليل

يفيد الزعتر في حالة تناول مواد سامة حيث يؤخذ ملء ملعقة كبيرة من مسحوق الزعتر وتضاف الى ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم

يصفى ويشرب ولكن بعد تفريغ محتويات المعدة عن طريق التقيؤ ويشرب عادة كوب في الصباح وكوب في المساء. كما يستعمل كمعالجة التسمم

بالخمور حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الزعتر وتضاف الى كوب ماء مغلي ويقلب جيداً ثم يشرب ويستمر في تناول المغلي كل 3ساعات

ويستمر عليه لمدة ثلاثة اسابيع. العنب بأنواعه المختلفةيستعمل العنب ايا كان نوعه لابطال مفعول السموم المتناولة حيث يعمل تقيؤ للمصاب لاخراج

المواد السامة من المعدة ثم يتناول ثلاثة اكواب من عصير العنب مع ملاحظة عدم استعمال هذه الوصفة للاشخاص المصابين بالسكر.

القرنفل

يستخدم القرنفل في تخفيف حدة السموم وذلك اما بمضغ القرنفل ومن ثم استحلابه تحت اللسان او باستعمال زيت القرنفل الذي يباع في الصيدليات

بمعدل ثلاث نقط على كوب من الماء ويشرب.

الليمون

يستعمل الليمون وخاصة ليمون بن زهير الصغير في علاج جميع حالات التسمم حيث يعمل منه عصير ويشرب حيث ان الليمون يساعد الكبد على طرد

سمومه وتقوية جهاز المناعة.

الثوم

يعتبر الثوم من افضل مضادات التسمم وتأثيره فوري والطريق ان تمضع عدة فصوص من الثوم. جذور نبات البنفسجعند التسمم بأي نوع من انواع

المخدرات يعطي المتسمم ملء كوب من مغلي جذور البنفسج بعد ذلك تنظف المعدة من المواد السامة وذلك عن طريق الاستفراغ كما ذكرنا مسبقاً ثم

يعمل له بعد ذلك غسيل معدة باستعمال محلول برمنجنات البوتاسيوم الموجود في الصيدليات بنسبة 1الى 8ثم يعطي المتسمم بعد ذلك كمية كافية من

القهوة الثقيلة، ثم تفك ملابس المتسمم ويوضع في تيار هواء، كما يجب منع المتسمم من النوم بأي وسيلة واجباره على المشي ويشمم بعد ذلك روح

النشاذر.

اللبن مع البيض النيئ

في حالة التسمم بالأحماض السامة كحامض الكبرتيك والنتريك فيجب غسل فم المصاب بماء الجير أولاً ثم يعطى المتسمم أي مادة قلوية مثل كربونات

الصوديوم أو ملح المانيزيا المذاب في الماء ثم يسقى المصاب مزيجاً من اللبن والبيض النيئ ثم يدفأ بعد ذلك جيداً.

خل+ ليمون+ زيت زيتون + لبن مع بيض نيئ

في حالة التسمم بالقلويات الكاوية مثل البوتاس الكاوية والنشاذر والجير ، فيجب غسل الفم بمركب حمض مثل الخل في الماء أو عصارة الليمون في

الماء ثم يعطى المتسمم زيت الزيتون أو اللبن ممزوجاً مع البيض النيئ ويكون عادة بكميات بسيطة ولا يعطى المتسمم أي شراب ملحي أو يعمل له

غسيل معدة حيث إن ذلك سيزيد الحالة سوءاً.

لبن + بيض + زيت زيتون

في حالة التسمم بالمعادن السامة كالزرنيخ والرصاص والزئبق والزنك والفوسفور يعطى المتسمم مقيئاً كما سبق ذكره ثم يعطى بعد ذلك مزيجاً من

اللبن والبيض النيئ ويعطى بعد ذلك ملعقة كبيرة من زيت الزيتون ثم تعمل له لبخة ساخنة من مزيج من المواد السابقة وتوضع هذه اللبخة فوق البطن.

كربونات الصوديوم + بيض نيئ ولبن

في حالة التسمم بالاسبرين يعمل للمتسمم غسيل معدة وبسرعة وذلك باستعمال محلول كربونات الصوديوم 5% ثم يعطى المصاب كمية من مزيج من

بياض البيض النيئ واللبن.

محلول النشا مع بياض البيض واللبن + النشا والأرز

عند التسمم باليود فيجب غسيل المعدة بالنشا أو بياض البيض واللبن ثم نعطي المصاب النشا والأرز كطعام وحيد دون غيره لمدة 24ساعة ويجب عدم

تناول أي غذاء آخر.الثوم والتفاح وعسل النحل
يتسمم عدد كبير من الناس بالنيكوتين وذلك اما لشراهة التدخين أو المزارعين عندما يستخدمون النيكوتين لقتل الآفات الزراعية حيث يمتص عن طريق

الجلد وعن طريق الأغشية المخاطية المبطنة للفم والثوم من أفضل المواد لعلاج التسمم بالنيكوتين حيث يستعمل عدد من فصوص الثوم و يؤكل بعدها

تفاحة وملعقة كبيرة من العسل النقي.

أزهار البابونج

يستعمل مغلي أزهار البابونج لعلاج لسعة الأفعى مع ضرورة نقل المصاب إلى المستشفى بأسرع وقت.أزهار البرتقال:يستعمل مفروم أزهار

البرتقال على هيئة مغلي حيث يؤخذ ملء ملعقة مسحوق أزهار البرتقال ويضاف لها ملء كوب ماء مغلي ويترك لمدة عشر دقائق ثم يشرب مع ضرورة

نقل المصاب إلى المستشفى.

ثمار البندق

تستعمل ثمار البندق المنزوع قشرتها لعلاج لدغ الحشرات السامة حيث يؤكل ما مقداره ملعقة كبيرة من مسحوق الثمار مع ملء ملعقة عسل كبيرة وفي

نفس الوقت يوضع مزيج الثمار والعسل على موضع اللسعة مع التدليك القوي المستمر بنفس الخلطة.حبة البركة:يستعمل أهالي الجبال والقرى التي

تكثر فيها الثعابين والعقارب دخان حبة البركة لطردها حيث يحضرون الجمر ويضعون فوقه حبة البركة والدخان المتطاير من حبة البركة يطرد الثعابين

والعقارب وغيرها.الحنظل:يستعمل الحنظل بشكل كبير لدى سكان البادية ضد لدغ العقرب حيث يأخذون حنظلة (شري) ثم يشوونها وبعد ذلك

تقطع وتوضع مباشرة فوق لدغة العقرب وذلك بعد تشريط مكان اللدغة بموس معقم بالنار.

السماق

يستعمل السماق لعلاج لسعات النحل أو الدبور حيث يؤخذ نبات السماق ويوضع في كمية من الماء ويغلى حتى يصير كالعسل الأسود ثم يوضع على

مكان اللسعة و يغير عليها بنفس المادة كل ثلاث ساعات.
طبعا لا يستعمل السماق مع الشخص الذي يتحسس منه فالسماق يحوي مواد سامة تسبب حساسية لدى البعض

زيت السمسم

يستعمل زيت السمسم لعلاج لدغ الأفاعي والعقارب ويوجد الزيت في محلات العطارة والبقالات يشرط مكان اللدغة بشفرة معقمة ثم يوضع الزيت على

مكان اللدغة مع ضرورة التدليك المستمر بمعدل كل ربع ساعة حتى يزول الألم مع سرعة نقل المصاب إلى المستشفى.

الشيح الخرساني

يقوم نبات الشيح الخرساني على طرد الأفاعي والعقارب نظراً للزيت الطيار الموجود فيه ويقوم البدو بافتراش الشيح الخرساني عند النوم في مناطق

تكثر فيها الأفاعي أو العقارب ويمكن رش أركان المنزل من الخارج بمسحوق الشيح الخرساني حيث يطرد الهوام من قرب المنزل. ويمكن وضع

الشيح الخرساني في أركان المنزل من الداخل وتحت الأسرة وفي النوافذ وعلى عتبة الباب.

العرعر

يقال ان دخان ثمار العرعر تطرد الهوام وجيمع الزواحف بكافة أنواعها حيث يوضع الثمار على جمر فيزعج الدخان الهوام والزواحف فتهرب من

المكان الذي ينتشر فيه دخان ثمار العرعر. ويمكن استعمال هذه الطريقة لقتل البعوض والبراغيث وحشرات المنزل مثل البق وخلاف ذلك. كما ان

الفئران تكره دخان ثمار العرعر ولذلك تهرب بعيدة عن هذا الدخان.

السذاب

يستعمل السذاب على نطاق واسع في المناطق الجبلية وفي القرى التي تكثر فيها الثعابين حيث يستعمل حزم من الشذاب على هيئة باقات وتعلق فوق

الأبواب وكذلك توضع في النوافذ وفي الأماكن التي يمكن أن تختبئ بها الثعابين حيث يعتبر نبات الشذاب من أكبر اعداء الثعابين.

الداتورة

تستعمل أوراق الداتورة الطازجة وذلك بعصرها وفركها مكان لدغة العقارب وتعتبر من أنجح الوصفات لهذا السم.
يحظر إستعمال الداتورة داخليا

الصبر

يعتبر الصبر أفضل شيء بالنسبة للحروق والمواد الكاوية التي تسقط على الجلد والطريقة ان تكسر ورقة الصبار الطازجة وتدهن الحروق أو مكان

المواد الكاوية دهناً جيداً بالعصارة التي تخرج من أوراق الصبار
وهذه أفضل وأسرع طريقة لمعالجة الحروق وموثقة علمياً.

لسان الحمل

يعتبر نبات لسان الحمل من أفضل المواد ضد التسمم الجلدي من بعض النباتات حيث إن بعض النباتات إذا لمست سببت حساسية خطيرة لجلد الإنسان

والمثل على ذلك نبات الحباحب حيث تؤخذ أوراق نبات لسان الحمل وتفرك جيداً ثم توضع فوق المكان المصاب.

الصابونية المخزنية

ينصح باستعمال أوراق الصابونية المخزنية في حالة التعرض أو لمس نباتات تسبب حساسية للجلد حيث تؤخذ الأوراق وتفرك جيداً ثم توضع على

الأماكن المصابة فهي أحسن مضاد لهذا النوع من التسمم.


رغم ان المضادات الحيوية أنقذت حياة الكثير من البشر من الموت بسبب العدوى التي تنقلها البكتريا، فإن الأطباء يحذرون من أن الإفراط في تناول

هذه المضادات قد يؤدي إلى تطوير مقاومة البكتيريا لها.
يتناول غالبية الناس المضادات الحيوية سواء كان ذلك في صورة أقراص او شراب او مراهم بغرض مكافحة حالات العدوى التي تسببها البكتريا.

ومع ان الأمراض الخطيرة مثل السل او الكوليرا التي كانت فتاكة بالنسبة للإنسان منذ مئات السنين لم تعد تشكل التهديد الذي كانت تشكله في الماضي،

الا أنه في حالات كثيرة لا يستخدم المرضى المضادات الحيوية على نحو مناسب. في هذا السياق تقول اورسولا سليربيرج من رابطة الصيادلة

الالمانية التي مقرها برلين ان الأمراض الكلاسيكية التي يتم استخدام المضادات الحيوية ضدها هي عدوى المثانة والتهابات اللوزتين.

يتم استخدام المضادات الحيوية لمنع نمو البكتيريا وانتقالها من المثانة الى الكليتين، و نادرا ما تحدث آثار جانبية لأن المضادات الحيوية "صديقة

للجسم"، عدا أنها قد تضر بالبكتيريا المعوية مما قد يؤدي الى حدوث حالات إسهال لدى بعض الأشخاص، اضافة الى انها قد تسبب حساسية جلدية إذا

ما تم استخدامها بشكل مرهم لفترة طويلة. ويحذر من خطورة تناول الخمور أثناء استخدام المضادات الحيوية.

تطور مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية

وبسبب الاستخدام الواسع النطاق للمضادات الحيوية، فإن بعض البكتريا تطورت لديها مقاومة للمضادات الحيوية. ولم يعد يمكن علاج هذه البكتريا

بالأدوية التقليدية مثل المضادات الحيوية الواسعة المجال. ولمنع البكتريا من ان تصبح مقاومة للمضادات الحيوية، فانه يمكن فقط الحصول على

المضادات الحيوية وفقا لوصفة الطبيب في معظم الدول. وإذا توقف المرضى عن تناول المضادات الحيوية بعد وقت قصير لأنهم يشعرون بتحسن،

فانه ربما لم يتم قتل كل البكتريا. وتنصح سليربيرج بقوة المرضى بان يواصلوا تناول العلاج وفقا للمدة التي نصح بها الطبيب. وسيمنع ذلك ان

تنجو بعض البكتريا من العلاج وتكتسب مقاومة للمضادات لحيوية. ومعظم الناس لا يزالون لا يدركون تماما ان المضادات الحيوية ليست فعالة ضد

الفيروسات كما انه لا يمكن استخدامها لعلاج حالات البرد الشائعة.

بعض السموم الكيميائية

بداية يجب فحص المكونات المكتوبة على زجاجة الشامبو
الذي تستخدمه وتأكد من عدم
وجود مادة تدعي سلفات لورييث
الصوديوم
Sodium Laureth Sulfate
أو قد تكتب اختصارا بالحروف SLS
حيث اتضح أن هذه المادة تدخل في تركيب أغلب
أنواع الشامبو لأنها تحتوى على قدرا
كبيرا من الرغوة إضافة إلى قلة تكلفتها
ورخص ثمنها
هذه المادة تستخدم في شطف الأرضيات وهي مادة قوية المفعول
كما اثبت بعض العلماء الباحثين
أنها يمكن أن تسبب مرض السرطان
على المدى الطويل
وكذلك معجون كولوجيت
لتنظيف الأسنان يحتوي على نفس المادة
لإنتاج الرغوة


الاسبرتام

الأسْبَرْتام Aspartam – عبارة عن مادة مُحَلِّية صناعية من أكثر المُحَلِّيات استخداماً ومنتشرة على نطاق واسع جداً. وكلمة "أسبرتام"

اسم تقني للأسماء التجارية لهذه المادة، التي منها Nutrasweet، Equal، Spoonful، Indulge، Equal-

measure، Sugar-free، Sweetex-Gold، إلخ.

قام الكيميائي جيمس شلاتر باكتشاف الأسبرتام عن طريق المصادفة عام 1965 وهو يقوم بتجربة بعض الأدوية ضد مرض القرحة. وقد استُخدِم لأول

مرة عام 1974، إلا أن استخدامه أوقِفَ لفترة ثماني سنوات حين رفضته إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية US Food and Drug

Administration (FDA) لأن استخدامه على القوارض أدى إلى إصابة فئران المختبر بنوبات مرضية معينة وأورام في الدماغ

(1، 2، 3). كما دلت نتائج أبحاث أخرى على إصابة الفئران بأمراض أخرى كسرطان الدماغ والثدي والرحم والبنكرياس (5). ومع ذلك

أعيد استخدام الأسبرتام عام 1981 على الأغذية الجافة فقط. وفي عام 1983، تمت وافقت نفس الإدارة المذكورة أعلاه على إدخاله كمادة مُحَلِّية

في المشروبات الغازية.

وفي عام 1993، وافقت الإدارة الأمريكية للأغذية والأدوية على استخدام الأسبرتام كمادة تدخل في عدد من الأطعمة، يجب في كل الأحوال تسخينها

حتى درجة حرارة 30 مْ (2). والأخطر من ذلك أنه في 27 حزيران عام 1996، وبدون إشعار عام، أزالت إدارة FDA كافة القيود التي تحصر

استخدام الأسبرتام في إطارات معينة، بحيث سمحت باستخدامه في كل شيء، سواء في المنتجات التي يتم تسخينها كما ذكرنا أو تلك المخبوزة أو

المحمَّصة (3).

واليوم يُعتبَر الأسبرتام من أكثر المواد الداخلة في التموين الغذائي اليومي للإنسان سُمِّية؛ وقد غزت منتجاته 50 % من الأسواق العالمية.
ويدخل الأسبرتام في أكثر من 5000 مُنْتَج غذائي متاح في أكثر من 90 بلد في العالم (2، 4، 5). وتشكل هذه المادة نسبة تزيد عن 75 % من

كل ردود الفعل المعاكسة الناجمة عن استخدام المواد المضافة الأخرى إلى المواد الغذائية (نقلاً عن FDA) (1، 2، 3، 9).

والأسبرتام من المركبات ذات الآثار الجانبية السلبية على المدى البعيد. وقد تمر فترة سنة أو خمس سنوات أو عشر، وحتى 40، سنة لكي تظهر

أعراضه القاتلة على الإنسان لدى استخدامه لفترات طويلة ومستمرة (3). ويسمِّي بعضهم هذه المادة أحيانا بـ"القاتل الصامت"a

silent killer (8).

ومن المنتجات التي يدخل فيها الأسبرتام: المشروبات الخفيفة (ومنها المستخدمة للحمية أيضاً)، المشروبات التي يتناولها الرياضيون، العلكة،

أنواع القهوة المختلفة والشاي، المشروبات الباردة، الفيتامينات المخصصة للأطفال، المضادات الحيوية، المقبِّلات المجمَّدة، والأغذية المبرَّدة من

مشتقات الألبان، كالبوظة واللبن الرائب، وغير ذلك كثير، حتى غدا من الصعب جداً العيش بدون تناول الأسبرتام (5). وسيُطرَح قريباً في الأسواق

نوع جديد آخر من الأسبرتام يسمَّى "نيوتام" Neotame، يبدو أن تركيبه الكيميائي سيكون كالتالي:

l-phenylalanin, n-/n-(3.3-dimethylbutyl)-l-aspartyl/-1-methyl

ester

وتزيد حلاوة النيوتام بـ 40 مرة عن الأسبرتام نفسه (17)، علماً بأن هذا الأخير يفوق السكر العادي حلاوة بـ 200 مرة. وبالمناسبة، هناك أيضاً

السَّكَّرين Saccharine المستخدم في إيجاد الطعم الحلو للمواد، وهو يفوق السكر العادي من حيث الحلاوة بـ 400 مرة، وقد وافقت الحكومة

الأمريكية على استخدامه، على الرغم من أن التجارب تدل على أن له علاقة بإصابة حيوانات المختبر بمرض السرطان (9).

ومن جهة أخرى، تشير بعض المعطيات والمراجع أن الأسبرتام مادة غير خطرة. وأصحاب هذا الاتجاه هم أولئك الذين يعملون في شركات ومصانع

إنتاج وتسويق مركب الأسبرتام ومن يقف في صفهم. ومن هذه الشركات: مصانع G. D. Searle ومصانع Monsanto الشهيرة

بإنتاج المواد الكيماوية والهرمونية. ويدعم هؤلاء أيضاً بعض مدراءFDA مثل آرثر هيز وغيرهم من الباحثين في هذا المجال، الذين يقولون بأن

الأسبرتام قد يؤثر فقط على بعض الأشخاص ممَّن يعانون من اضطرابات في عمليات الجسم الحيوية (7)، وبأن الكميات القليلة منه لا تضر بالصحة،

كما ولا تؤثر على الأسنان، بل، على العكس، تساعد على ضبط الوزن وتُناسِب مرضى السكري (6). ويقول د. ألن إدْمونْدسون بأن الأسبرتام

يقلل من كثافة الدم ويخفض حرارة الجسم والانتفاخات التي تظهر عليه، كما أنه لا يثير غشاء المعدة، وبذلك يبدو بأنه أكثر فاعلية من الأسبرين

Aspirin (16). و حسب تقديرات FDA، فإن الكمية النموذجية التي يمكن تناولها من الأسبرتام يومياً يجب ألا تزيد عن 8-10

ملغم/كغم من وزن الجسم. إلا أنهم، من جهة أخرى، يسمحون بتناول مقدار يصل إلى 50 ملغم من الأسبرتام لكل كغم من وزن الجسم (7،

18). وهكذا يبدو بأن G. D. Searle و FDA هما اللتان تقرران وتضبطان مستويات استهلاك الناس من الأسبرتام (7). غير أن

هناك ما يشير إلى وجود بيِّنات ودلائل تستحق الاعتبار تدور حول التجارب التي تقوم بها US FDA، معتبرة إياها لا تفي بالغرض وغير موضوعية

ولا تتصف بالمعايير العلمية كما يجب (13).

علماً بأن فريق من الخبراء العلميين من FDA نفسها وقفوا ضد المصادقة الرسمية على استخدام الأسبرتام في حينه (18). ولا شك بأن شركة

Monsanto وغيرها من منتجي الأسبرتام يعلمون جيداً الأضرار التي تسببها هذه المادة وتأثيرها القاتل! إلا أن هؤلاء وغيرهم يقومون بتمويل

اتحاد مرضى السكري الأمريكي واتحاد الحِمْية الغذائية الأمريكي والكونجرس الأمريكي وكذلك مؤتمر مَجْمَع الأطباء الأمريكي (10).

في عام 1992 حصلNutrasweet من شركات الأسبرتام على امتياز وتم تسجيله في الدوائر الرسمية. والآن صارت الكثير من الشركات،

ومن ضمنها تلك التي تنتج "أغذية صحية"، تضيف، بهدوء، المادة المحَلِّية (الأسبرتام) إلى منتجاتها.

أما شركة Nutrasweet فتمتلكها الآن شركة Monsanto متعددة الأطراف، ذات الرأسمال المقدَّر بـ 8 بليون دولار أمريكي، وأصبح

يُطلَق عليها بعد الاندماج (عام 1996) اسم شركة Nutrasweet-Kelco Company (12).

وبالمناسبة، تم تزويد الجيش الأمريكي في عملية "عاصفة الصحراء" في حرب الخليج بكميات وفيرة من المشروبات المحلاة بالأسبرتام. وقد

تعرضت هذه المشروبات، بطبيعة الحال، إلى درجات حرارة عالية في صحراء المملكة العربية السعودية، مما أدى إلى إصابة معظم أفراده بأمراض

تشبه أعراضها تلك التي تنشأ عادة نتيجة التسمُّم بالمواد الكيماوية السامة، وخصوصاً التسمم بالفورمالدهايد.

الأسبرتام جزيء معقد للغاية رمزه الكيميائي

C14H18O5: l-aspartin-l-phenylalanine methyl ester

وهذا يعني أنه عبارة عن مادة تتكون من المركبات الكيميائية التالية
50 % فينيل ألانين Phenylalanine، و 40 % حمض الأسبرتيAspartic acid ، و 10 % ميثانول

Methanol. وكل واحدة من هذه المواد تشكل وحدها خطورة كبيرة، علماً بأنها تصبح أشد خطورة حين تكون متحدة بعضها مع بعض

(5). ولنأخذ كل واحد من هذه المركبات على حدة لدراستها وتبيان ماهيتها!

يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:35 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [5]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع

1. الفينيل ألانين Phenylalanine

الفينيل ألانين عبارة عن حمض أميني يوجد بشكل طبيعي وعادي في الدماغ. إن الإنسان الذي يعاني من اضطراب أو اعتلال وراثي (جيني)

Phenylketonuria (PKU) لا يستطيع جسمه أن يقوم باستقلاب أو بتجديد مادة الفينيل ألانين، مما يؤدي إلى ارتفاع كبير وخطير

في منسوب هذه المادة في الدماغ (أحياناً لدرجة قاتلة)، وذلك بسبب نقص إنزيم ضروري للتخلص من الكميات الزائدة من الفينيل ألانين. وقد تبين

بأن تناول الأسبرتام، وخصوصاً إلى جانب السكريات، يؤدي إلى زيادة مفرطة في مستوى الفينيل ألانين في الدماغ، حتى لدى الأشخاص الذين لا

يعانون من PKU. وهذه ليست مجرد نظرية؛ فقد أظهرت الدراسات بأن كثيراً من الناس العاديين ممَّن تناولوا كميات كبيرة، ولمدة طويلة، من

الأسبرتام ظهرت في دمائهم مستويات مفرطة من الفينيل ألانين، وأن المستوى العالي من الفنيل ألانين في الدماغ يمكن أن يكون من أحد أسباب

انخفاض مستوى السيروتونين Serotonin في الدماغ، مما يؤدي في النهاية إلى اضطرابات انفعالية كالانحطاط أو الكآبة. وحتى الكميات

القليلة من الأسبرتام تزيد من مستويات الفينيل ألانين في الدم (1، 5).

من جهة أخرى، وبحسب معطيات د. لويس إلساس، رئيس قسم الوراثة في جامعة إموري في أطلانطا، فإن الفينيل ألانين الموجود في الأسبرتام

بإمكانه أن يؤثر بمقدار أربعة أضعاف على خلاص الجنين خلال فترة الحمل، مسبباً أذى كبيراً للمواليد الذين مرُّوا بهذه الظروف (2، 5). كما

أشار د. ريتشارد وُرتمان، البروفيسور في معهد مساتشوسيتس للتكنولوجيا MIT، إلى أن للأسبرتام تأثيراً على مستوى الفينيل ألانين في الدماغ

وعلى مستوى التيروزين Tyrosine، مما يؤثر في النهاية على عملية استقلاب النواقل العصبية (رسائل الأعصاب)

neurotransmitters أو brain massagers، وكذلك على وظائف الجسم الأخرى (5).

هناك دراستان لتشارلز ريفر تحملان الرمزين e 33/34 و e 70. أجريَتْ الدراسةe 33/34 خلال 104 أسابيع على القوارض

(فئران cd) لبيان مدى تأثير الأسبرتام عليها. وقد تم في النتيجة اكتشاف 12 ورماً دماغياً على الفئران التي أجريت عليها الأبحاث. كما تبيَّن

بأن الفئران التي لم تعطَ الأسبرتام لم تُصَب بشيء (2).

أما د. روبرتس فقد أجرى عام 1991 دراسة نُشِرَت على صفحات مجلة النجاحات في مجال الطب. وقد أظهر فيها العلاقة الممكنة ما بين

الارتفاع الفجائي لسرطان الدماغ الأوَّلي ولمرض الدماغ الليمفاوي وما بين السنوات التي تم فيها إدخال مادة الأسبرتام إلى الأسواق التجارية (2).

كما يؤكد الباحثان فرانك وروبرت بأنه توجد علاقة ما بين الأسبرتام والإصابة بسرطان الدماغ (15).

هذا وإن كون الأسبرتام يحتوي على الفينيل ألانين يشكل خطراً جسيماً على أولئك الأشخاص الذين يعانون من مرض اختلال أو اضطراب التحولات

الكيميائية في الخلايا الحية لأجسامهم (10).

2. حمض الأسبرتي Aspartic acid

إن الأسبرتيك والفينيل ألانين اللذين يشكلان معاً 90 % من مادة الأسبرتام ومشتقاته هما من الأحماض الأمينية الموجودة بشكل طبيعي في الغذاء

الذي نتناوله والضرورية في تمثيل وتجديد البروتوبلازما فيه. ولكن إن لم يكن هذان الحمضان متَّحدين مع الأحماض الأمينية الأخرى التي نستهلكها

(وعددها 20)، عندئذٍ يصيران ذَوَيْ سُمِّية شديدة، وخصوصاً على الجهاز العصبي (3). وعند تناول الأسبرتام تذهب مُكوِّناته إلى الدماغ، مسبِّبَة

له الأضرار، التي، بدورها، تؤدي إلى الإصابة بأمراض مختلفة، كآلام في الرأس وخلل أو تشويش ذهني (عقلي) وفقد التوازن بالإضافة إلى نوبات

مرضية أخرى.

يشير د. رَسِّل بليلوك، بروفيسور جراحة الأعصاب في معهد الميسيسيبي للطب، مستنِداً إلى حوالى 500 مرجع علمي، إلى أن الزيادة المفرطة من

الأحماض الأمينية الحرَّة، مثل الأسبرتي Aspartic والجلوتامي Glutamic في غذائنا تؤدي إلى اختلال عصبي مزمن وإلى مئات من

الأعراض المرضية الأخرى (2، 5). وأغلب خلايا الدماغ (75 % +)، وفي مواقع معينة منه، تُقتَل قبل ملاحظة أية أعراض سريرية

مزمنة. كما لوحظ بأن للحمض الأسبرتي تأثيرات ضارة متراكمة على جهاز الإفرازات الداخلي ( الغدد الصُّم) وعلى الجهاز التناسلي. وحتى

عند عدم تراكمه أيضاً يسبب اختلالاً بشكل تدريجي (18). بالإضافة إلى أن هذا الحمض أدَّى في أحد التجارب إلى تغيُّر في الشيفرة الوراثية

DNA لحيوانات المختبر – حيث إن الجيل الثالث للجِراء وُلِدت بدينة ومصابة بالسَّوداء وبحالة لا تؤدي فيها أعضاؤها الجنسية وظائفها (1، 5،

11).

أعلن اتحاد الجمعيات الفيدرالية الأمريكية للاختبارات البيولوجية (FASEB) في الفترة الأخيرة في مقال أنه من الحكمة إزالة الأطعمة المحتوية

على حمض الجلوتامين L-Glutamic acid من الأغذية التي تعطى للنساء الحوامل والأطفال والرضَّع، لما لها من تأثيرات سلبية على

صحة هؤلاء. ونفس الشيء ينطبق على حمض الأسبرتي. ولقد سبق أن أعلن بروفيسور الأمراض النفسية أولني عام 1971 بأن حمض الأسبرتي

يؤدي إلى حدوث ثقوب في أدمغة الفئران (1، 10).

3. الميثانول Methanol

الميثانول مادة سامَّة قاتلة، وتسمَّى أيضاً كحول الخشب. والميثانول مركَّب يتحطم في الجسم إلى الحمض الفورمي Formis acid

والفورمالدهيد Formaldehyde. والكمية المسموح بتناولها من الميثانول في اليوم يجب أن لا تزيد عن 7-8 ملغم، بينما الكمية الموجودة

منه في نصف ليتر من الشراب المحلَّى بالأسبرتام تساوي حوالى 25 ملغم (11). وبالتحديد يحتوي ليتر من شراب الأسبرتام على 56 ملغم

ميثانول. وهذا يعني بأن مَن يتناول منتجات الأسبرتام بشكل كبير يستهلك حوالى 250 ملغم ميثانول في اليوم، أي ما يزيد عن المقدار المسموح به بـ

32 مرة (1).

وحسب ما استجدَّ من أبحاث، فإن الفورمالدهايد الناتج من الميثانول سامٌّ جداً، حتى لو أُخِذ بمقادير قليلة جداً (3). غير أن الميثانول الموجود

بشكله العادي في الطبيعة (على عكس ميثانول الأسبرتام) لربَّما لا يتم امتصاصه أو تحوُّله في الجسم إلى ناتج أيضيٍّ سام بنسبة خطيرة.

فالميثانول في الطبيعة يكون مصحوباً دوماً بالإيثانول Ethanol، وهذا الأخير يبطل مفعول الميثانول السُّمّي. بينما الاسبرتام لا يوجد فيه

الإيثانول، ففيه فقط ميثانول (5).

إن مركب الميثانول الحرِّ والسامِّ ينطلق من الأسبرتام عند تسخينه في درجة حرارة 30 مْ. وهذا ممكن أن يحدث أيضاً عند تخزين أي مُنْتَج يحتوي

على الأسبرتام في ظروف غير ملائمة أو عند تسخينه (مثلاً كجزء من المُنْتَج "الطعام" كالجيلو) (5).

ونظراً لنقص أزواج من الإنزيمات الرئيسية في جسم الإنسان، ووجودها لدى الحيوان، فإن جسم الإنسان حساس جداً للتأثيرات السامَّة للإيثانول

بالمقارنة مع جسم الحيوان. إذن فالتجارب ذات العلاقة بالأسبرتام والميثانول التي تجري على الحيوانات المختلفة لا تعكس بالضبط مدى الخطورة

التي تسبِّبها هذه السموم ‎للإنسان (1، 2). ومن المعلوم كذلك أن للميثانول تأثيراً ضاراً على العيون وعلى الكبد والدماغ وعلى أعضاء أخرى من

الجسم (5).

ومن أهم المشاكل التي يسبِّبها التسمُّم بالميثانول تخص المشكلات ذات العلاقة بحاسة البصر ومنها: الرؤية الضبابية misty vision،

تقلص أو انقباض متقدِّم في الرؤيةprogressive contraction of visual fields، عشي البصر (رؤية

غير واضحة) blurring of vision، ظلمة أو قتامة في الرؤية obscuration of vision، تلف في الشبكية

retinal damage، والعمى blindness.

وإجمالاً فإن أحماض الأسبرتي والفينيل ألانين والميثانول وما ينتج عنها من مركَّبات أخرى لها تأثير تراكمي خطير لأنه يتم امتصاصها بشكل سريع

وطرحها بشكل بطيء (2).

كما وتوجد دراسات ومقالات عديدة تحذِّر الطيارين من تناول الأسبرتام. وتبين هذه الدراسات والمقالات بأنه عند تناول الطيارين للأسبرتام يصيرون

أكثر حساسية للإصابة بنوبات مرضية مختلفة وبالدوار


يدخل الأسبرتام ومشتقاته في المواد الغذائية والمشروبات التالية

- في الأغذية سريعة التحضير، وفي الأغذية الجاهزة، وخصوصاً طعام الإفطار، وفي حلوى الجيلاتين والبودنغ، وفي المشروبات الخفيفة وسريعة

الذوبان.

- في الحلوى المنكَّهة بالنعناع، وفي العصير وفي حلوى المائدة، وفي البودرة المحلاة المستخدمة في تحضير الشراب السريع.

- في مليِّنات الأمعاء وأشربة الشاي المختلفة

- في العلكة الخالية من السكر وفي الفيتامينات المركبة multivitamins وأقراص بعض الأدوية وفي أنواع الشاي والقهوة فورية

الذوبان.

- في خلطات الكاكاو والأشربة المضاف إليها الحليب والمعجنات المحلاة، وخصوصاً تلك المصنوعة على شكل طبقات.

- في المستحضرات الصيدلانية (بعض الأدوية الموصوفة لمرضى السكري، و Mitronidazole المستخدم ضد الأمراض البكتيرية، و

Allopurinol لتقليل حمض البول، وغيرها (Posner, 1975).

- في الحلويات المجمدة، وفي مزيج العناصر الغذائية المخفوقة، وفي اللبن، وفي غيرها من المواد الغذائية التي لا تحصى (1، 2، 6).
- في الأغذية الرياضية Optimum Nutrition مثل Mighty whey protein.
ونتيجة تناول مثل هذه الأغذية باستمرار تظهر بعض الحالات المرضية المعقدة لفئة كبيرة من السكان تشمل:
- المرضى الذين يعانون زيادة في السكر Diabetes.
- المرضى الذين يعانون نقصاً في السكر Hypoglycemia.
- النساء الحوامل.
- الأطفال.
- المرضى الذين يعانون من داء الصرع ومن أمراض الكبد والكلى والجهاز الهضمي.
- مرضى Phenilketonuria، وهم الذين يعانون من اضطرابات وعلل وراثية (جينية).
- أولئك الذين لديهم ردود فعل معاكسة من الأسبرتام.
- المرضى من كبار السن ممن يعانون من ضعف في الذاكرة.
فيما يلي نورد بعض الأمراض الرئيسية التي تسببها مركبات الأسبرتام، وهي نتائج دراسات أجريت على مئات الأشخاص كانوا تعرضوا لردود فعل

معاكسة جراء استخدام الأسبرتام (Roberts, 1988):

1. أمراض ذات علاقة بالأعصاب والحالات النفسية neuropsychiatric disorders:

آلام الرأس، دوار الرأس (الدوخة) والتقلب، فقدان الذاكرة والتشوش، خمول ونعاس، فالج خفيف (تخدر ونمنمة) أو فقدان الحس والحركة في

نهايات الأطراف، رجفات وتشنجات، صرع epilepsy، شرود الذهن، صعوبة شديدة في النطق، رعشة، النشاط الحركي المفرط في الأطراف

hyperactivity، هبوط شديد في القوى الوظيفية، حدة الطبع وتطرفه، تغيرات شخصية ملحوظة، أرق شديد، تفاقم أزمة مرضية معينة مثل

الهلع المرضي (الفوبيا) phobias.

2. أمراض ذات علاقة بداء البول السكري diabetes:

يلاحظ ضعف في التحكم في الأنسولين، وعدم فاعلية الأدوية التي تؤخذ في علاج مرضى السكري. كما يؤدي إلى تفاقم داء السكري لدى المرضى

المصابين به لدرجة إصابة شبكية العين retinopathy، وإعتام عدسة العين cataracts، وأمراض عصبية أخرى، والإصابة بالشلل

وباضطرابات عنيفة وتشنجات.

3. أمراض ذات علاقة بالرؤية أو البصر:

ضبابية العين، الإصابة بأعراض مرضية، كالومضات المضيئة المتقطعة ثم الرؤية غير الواضحة، آلام في إحدى العينين أو فيهما معاً، كثرة الدموع

ومشاكل في العدسات اللاصقة،

فقدان البصر في إحدى العينين أو فيهما معاً (2).

4. أمراض ذات علاقة بسرطان الدماغ:

يقول د. روبرتس بأن الأسبرتام يستطيع أن يتسبب في الإصابة بنوع خطير جداً من الأمراض السرطانية – كالورم الليمفاوي في الدماغ

Primary lymphoma of the brain (1، 2).

5. عيوب ولادية المنشأ:

خلل دماغي لدى بعض الأشخاص ذوي الحساسية العالية للأسبرتام، أمراض تتفاوت ما بين الدّوخة وتغيرات في الدماغ إلى إعاقات عقلية، زيادة في

وزن الجسم في الوقت الذي تستدعي فيه الحاجة إلى تخفيف الوزن. الإصابة بأورام دهنية وأورام خبيثة Granulomatous. طفح

جلدي مع حكة شديدة Urticaria، غيبوبة coma تنشأ عن مرض معين، إلخ.

(George R. Verilli, Anne Marie Stellman, L. Garfunkel, 1986)

ومن جهة أخرى، يسبب الأسبرتام صداعاً نصفياً وأوجاعاً في الرأس وسقوط الشعر وخفقان القلب والتعب والأرق وصعوبة في التنفس وآلام المفاصل

والصدر، بالإضافة إلى فقدان حاسة الذوق وحاسة السمع وفقدان الذاكرة؛ كما يسبب حرقة في البول ومشاكل في الأعضاء التناسلية (عن دائرة

الصحة والخدمات البشرية في الولايات المتحدة US Department of Health and Human Services

(1، 3، 5).


إن عدم سماع الناس عن الأسبرتام ومخاطره يعود إلى سببين رئيسيين هما:

1. قلة وعي وإدراك الناس بشكل عام. إن المخاطر والأمراض التي يسببها الأسبرتام لا يتم نشرها ولا يتم ذكرها في الوسائل الإعلامية المرئية

والمسموعة والصحافة وغيرها، كما هو الحال عند نشر أخبار عن حوادث الطائرات وما شابه.

2. معظم الناس لا يربطون الأعراض المرضية التي تظهر عليهم مع الاستخدام الطويل للأسبرتام. وبالنسبة إلى أولئك الأشخاص الذين دُمِّرَت

نسبة مؤثرة من خلايا أدمغتهم، وأصبحوا نتيجة لذلك يعانون من أمراض مزمنة، لا سبيل هناك لكي يربطوا ذلك، بشكل طبيعي، مرضاً ما مع استهلاكهم

للأسبرتام.

لكن كيف تتم الموافقة على استخدام الأسبرتام؟!! ذاك موضوع آخر – فالموافقة على إنتاج وتسويق مثل هذه المواد يعتمد على الكيفية التي

ستعمل بها الشركات الكيميائية والشركات المنتجة للأدوية للتأثير والتلاعب على ممثلي الإدارات الحكومية والمنظمات ذات العلاقة. وهي تغمر بعض

المؤسسات العلمية بفيض من الأموال لتمويل المشاريع والدراسات القائمة بأساليب احتيالية (1).

كيف نستدل على أن المُنتَج يحتوي على الأسبرتام أم لا؟

عادة ما تكون كلمة "أسبرتام" aspartame موضحة في المكان المشار فيه إلى محتويات المنتوج. وإذا كان المنتوج محلَّى كلياً

بالنوتراسويت Nutrasweet، فإنه يشار إلى ذلك بالعلامة التجارية Nutrasweet ® (6)، أو على الأقل يفترض أن يكون

كذلك.

وأخيراً، بعد أن تعرفنا عن كثب على الأسبرتام، لا يبقى لدينا، إذا أردنا الحفاظ على صحتنا، سوى أخذ الحيطة والحذر من المواد الغذائية التي نتناولها

وكذلك من الأدوية والعقاقير المحتوية على هذه المادة ومشتقاتها. كما يجب الانتباه إلى كل علامة تجارية أو أية ملصقات على المنتجات التي

نتناولها، ومن ضمنها الفيتامينات والأدوية، والتأكد من دخول أو عدم دخول الأسبرتام أو أي من مشتقاته أو نظائره تحت أسماء متنوعة في محتوياتها.

كما يستحسن الابتعاد عن كل منتج يحتوي أيضاً على Acesulfame أو Sunette (3)، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن أشهر الشركات

والمصانع العالمية المعتمدة، كمصنع Twinlabs على سبيل المثال، تحتوي منتجاتها على مادة الأسبرتام (H. J. Roberts)

(1).

إن عدداً غير قليل من هذه المنتجات، وخصوصاً المحلِّيات الصناعية والعلكة والسكاكر المتنوعة بألوانها الزاهية، نجدها اليوم بالفعل على رفوف

المتاجر الكبيرة في بلادنا تحت أسماء مختلفة مثل:Gold Sweet, Sweet n Low, Nutrasweet,

Canderel, Sugar Free, Slim n Trim, Hermesetas، إلخ – وكلها من مصادر مختلفة (إنجلترا

وهولندا وسويسرا والهند والولايات المتحدة وغيرها). ومن الظريف أن عليها تحذيرات لمتناوليها، وبالتحديد لأولئك المصابين بمرض

Phenylketonuria (مرض جيني)، وأحيانا نصائح باستشارة الطبيب قبل استخدامها. ولعل مثل هذه التحذيرات والنصائح تكفي

بنفسها لكي نفكر بالأمر ونستشف منه بأن هذه المواد (المنتجات) الغذائية لا تخلو على كل حال من الخطورة على صحة متناوليها.

ومن الجدير بالذكر أن المرء يحتاج إلى ستين يوماً فقط من دون أن يتناول أي منتج يدخل فيه الأسبرتام حتى تظهر عليه علامات وبوادر التحسن من

أية آلام أو أعراض مرضية مختلفة. عندها باستطاعته التأكد من أن الأسبرتام هو أحد الأسباب الرئيسة المسببة للانتكاسات المرضية والعلل المختلفة

فيه

المعادن الثقيلة

-هي المكونات الطبيعية في القشرة الأرضية وفى النسيج الحي، والمعادن لا تتعرض للانحلال أو التلف
-وتدخل المعادن أجسامنا من خلال الأطعمة .. مياه الشرب .. والهواء.

تشكل المعادن نسبة 45 من وزن جسم الإنسان، ويتركز معظمها فى الهيكل العظمى.

* فوائد المعادن لجسم الإنسان
- تبنى الخلايا.
- تساعد فى التفاعلات الحيوية بالجسم.
- ترسل الإشارات للأعصاب والعضلات.
- المعادن لا تحتوى أو تمنح سعرات حرارية (طاقة) وإنما تعين الجسم على إنتاج الطاقة.
- بعضاً من هذه المعادن الثقيلة مثل النحاس والسيلنيوم ... الخ ضرورية وهامة للمحافظة على عملية التمثيل الغذائى (الآيض) بجسم

الإنسان، لكن استهلاك الكميات الكبيرة منها (التركيزات العالية) يكون ضاراً بل وساماً وينتج عنه ما يُسمى "بتسمم المعادن الثقيلة -

Heavy metal poisoning".
وعلى سبيل المثال: تلوث مياه الشرب بالرصاص لمرورها فى المواسير المصنعة من الرصاص، كما توجد هذه المعادن بتركيزات كبيرة فى الهواء

بالقرب من مصادر انتشارها .. أو الحصول عليها من خلال سلسلة الإطعمة الغذائية.

وتأتى خطورة المعادن الثقيلة من تراكمها الحيوى داخل جسم الإنسان بشكل أسرع من انحلالها من خلال عملية التمثيل الغذائى (الآيض) أو

إخراجها.

- ما هو التمثيل الغذائى؟
يشار بالتمثيل الغذائى إلى كافة العمليات الجسدية والكيميائية فى الجسم والتى تخلق وتستخدم الطاقة مثل .. المزيد

بالرغم من القضية المثارة حول ما تحدثه المعادن الثقيلة من تسمم، والتى تلحق الضرر البالغ بصحة الإنسان فإن الأطعمة المحتوية عليها تكون نسب

المعادن الثقيلة بها ضئيلة، وكل هذا الضرر آتٍ من تلوث البيئة.

- ماهية التلوث؟
التعريف البسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا: "كون الشيء غير نظيفاً" والذي ينجم عنه بعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل

وللكائنات الحية، والعالم بأكمله ولكن إذا نظرنا لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة .. المزيد

- مثال لتلوث البيئة بالمعادن الثقيلة والذى ألحق الضرر بصحة الإنسان:
فى عام 1932، تم تصريف مياه الصرف الصحى فى اليابان واالتى كانت تحتوى على نسب عالية من الزئبق فى ميناء "مينيماتا-

Minimata"، والذى نجم عنه التراكم الحيوى للزئبق فى الكائنات البحرية وبالتالى ظهور حالات من التسمم فى عام 1952 والتى عُرفت باسم

"عرض مينيماتا -Minimata syndrome".


بعض المعادن الثقيلة وأعراض التسمم التى تسببها

الألومنيوم (Al)
الزرنيخ (As)
الباريوم (Ba)
البِزموت (Bi)
الروديوم (Rh)
الروثينيوم (Ru)
الكادميوم (Cd)
الكروم (Cr)
النحاس الأحمر (Cu)
الجاليوم (Ga)
الإسكنديوم (Sc)
الفضة (Ag)الذهب (Au)
الهفنيوم (Hf)
الإنديوم (In)
الإيريديوم (Ir)
الأسترنتيوم (Sr)
التنتالوم (Ta)
الثاليوم (Ti)
القصدير (Sn)اللنثانوم (La)
الرصاص (Pb)
المنجنيز (Mn)
الزئبق (Hg)النيكل (Ni)
النيوبيوم (Nb)
البلاديوم (Pd)
البلاتنيوم (Pt)
التنجستين (Ti)
الفاناديوم (V)
الإثيريوم (y)
الزركونيوم (Zr)


- أنواع المعادن التى تسبب الضرر لصحة الإنسان وللبيئة بوجه عام:
1 - الألومنيوم (Aluminium):
الألومنيوم من المعادن المستخدمة على نطاق واسع فى حياة الإنسان اليومية، كما أنه يتواجد فى قشرة الأرض. من المعروف عن الألومنيوم أنه

مركب "برىء" وعلى الرغم من ذلك فإن التعرض له بتركيزات كبيرة يكون ضاراً جداً لصحة الإنسان، وخاصة ذلك الشكل له القابل للذوبان وهنا

تسمى الجزيئات باسم الأيونات وعادة ما توجد فى محلول الألومنيوم عند اتحاده بأيونات أخرى ومنها على سبيل المثال كلوريد الصوديوم.

دخول الصوديوم لجسم الإنسان يتم من خلال الطعام أو من خلال التنفس .. أو عن طريق التلامس الجلدى. والتعرض الدائم للتركيزات العالية من

الممكن أن يؤدى إلى الإصابة بالمخاطر الصحية والتى منها:
- ضمور الجهاز العصبى المركزى.
- فقدان الذاكرة.
- عدم القدرة على الانتباه.
- الارتجاف الحاد.
- العته.
- يسبب الألومنيوم مخاطر فى بيئات العمل أيضاً مثل المناجم حيث يتواجد فى الماء. أما العاملين فى المصانع والتى يُستخدم فيها الألومنيوم ضمن

مراحل التصنيع فيحمل لهم مخاطر الإصابة باضطرابات فى الرئة عند تنفس غبار الألومنيوم.
- يصيب مرضى الكلى بمشاكل عديدة حيث يدخل الجسم من خلال عملية الغسيل الكلوى.
- استنشاق أكسيد الألومنيوم يكون من أحد الأسباب المساهمة فى تليفات خلايا الرئة وضمورها وهذا ما يُعرف باسم "Shavers

syndrome"، وقد تتفاقم الحالة سوءاً عن تنفس هواء ملىء بالسيليكا وأكاسيد الحديد.
- وقد يرتبط الألومنيوم بالإصابة بمرض الزهايمر (النسيان).
- يمتد التأثير الضار للألوومنيوم للنبات والحيوان أيضاً والمياه بالمثل، وجميع هذه العناصر مجتمعة مع الإنسان تمثل البيئة والتى يكون تأثير

الألومنيوم الضار عليها.

2 - الزرنيخ (Arsenic):


زرنيخ زرد - Auripigmentزرنيخ سرخ - Realgar


الزرنيخ من العناصر السامة التى توجد من حولنا فى البيئة، وعلى الرغم من تأثيره السام يتواجد الزرنيخ غير العضوى فى التربة بشكل طبيعى

بكميات صغيرة.
يتعرض الإنسان لتأثير الزرنيخ من خلال الأطعمة والماء والهواء، أو من خلال التلامس الجلدى بالتربة أو الماء أياً منهما يحتوى عليه.
عن نسب الزرنيخ فى الأطعمة فهى قليلة جداً، ولا يستخدم مع الأطعمة لارتفاع درجة السمومية فيه. أما معدلاته فى الأسماك وفواكه البحر عالية لأن

الأسماك تمتص الزرنيخ من المياه التى تعيش فيها. والزرنيخ العضوى غير ضار بصحة الإنسان وإن كان ضرره يمثل نسب ضئيلة للغاية وهذا على

عكس الزرنيخ غير العضوى الذى يكون له ضرر بالغ.

التعرض للزرنيخ الضار تعلو نسبه مع الأشخاص التى تتعامل معه بشكل دورى، أو تلك الأشخاص التى تشرب كمية من النبيذ .. أو التى تعيش فى

منازل بها أخشاب قديمة من أى نوع ، أو تلك التى تعيش فى المزارع حيث كانت تستخدم فيها مبيدات حشرية تحتوى على معدن الزرنيخ فى الماضى.
أضرار الصحة من التعرض للزرنيخ غير العضوى:
- استثارة المعدة والأمعاء.
- انخفاض إنتاج الجسم لخلايا الدم الحمراء والبيضاء.
- تغيرات فى الجلد.
- استثارة الرئة.
- استهلاك كميات كبيرة من الزرنيخ غير العضوى قد يزيد من احتمالية التعرض للإصابة بالسرطان وخاصة سرطان الجلد، سرطان الرئة، سرطان

الكبد، سرطان الغدد الليمفاوية.
- التعرض الزائد عن الحد للزرنيخ غير العضوى قد يسبب العقم والإجهاض مع السيدات، اضطرابات فى الجلد، المقاومة الضعيفة للعدوى، خلل فى

عضلة القلب، ضمور فى خلايا المخ مع كلا من السيدات والرجال، أو خلل فى الصفات الوراثية.
- الزرنيخ العضوى أقل فى التأثير المؤذى لصحة الإنسان فهو لا يسبب السرطانات أو خلل الصفات الوراثية .. أما التركيزات العالية منه يسبب

أضراراً لصحة الإنسان مثل إصابة الأعصاب وآلام المعدة.


يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:37 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [6]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع

الزرنيخ عنصر كيميائي لا فلزي رمزه الكيميائي AS ويوجد منه ثلاثة أشكال صلبة هي:
الزرنيخ الرمادي
والزرنيخ الأصفر
والزرنيخ الأسود
والزرنيخ الرمادي له مظهر براق وهو موصل جيد معتدل للحرارة والكهرباء، ولكنه يتقصف ويتكسر بسرعة، وعندما يسخن هذا النوع إلى درحة

613مْ فإنه يتسامى، أي يتحول مباشرة إلى بخار أسود دون أن ينصهر. وأحياناً يوجد الزرنيخ على صورته النقية في الطبيعة ولكنه في الغالب يوجد

في مزيج كيميائي مع الكبريت أو الاكسجين أو مع فلزات مثل الكوبلت والنحاس والحديد والنيكل والقصدير والفضة.
والمعدن الرئسي الذي يحتوي على الزرنيخ هو الأرسينوبيريت الذي يتكون من كبريتيد الحديد والزرنيخ. إن أكثر مركبات الزرنيخ شيوعاً في

الاستعمال هو الأبيض الذي يسمى أيضاً ثالث أكسيد الزرنيخ As2 O3 ويستحصل عليه منتجاً جانبياً في العادة عند صهر النحاس أو الرصاص.
إن أول من فصل الزرنيخ هو العالم الألماني البيرتوس ماجنوس المعروف باسم القديس البرت الكبير حيث عزله في العام 1250 وكان الرقم الذري

للزرنيخ هو 33 ووزنه الذري 74,9216.

- يوجد الزرنيخ في العديد من المصادر المتنوعة منها قاتلات الحشرات، وأدوات التنظيف الجاف، والضباب الكيميائي، ودخان التبغ، ومسحوق

العظام، والدولوميت والعشب البحري وملح الطعام، والبيرة، وأغذية البحر، ومياه الشرب.

- أعراض الزرنيخ هي الصداع والدوار والتشنجات وتغيرات صبغة الأظافر والقئ والاسهال والبول الدموي والشد العضلي والاجهاد والضعف

وفقدان الشعر، والتهاب الجلد، وآلام الجهاز الهضمي والتشنجات. والتسمم بالزرنيخ يؤثر على الرئة والكلى والكبد والجلد. وتجمع كميات سمية

من الزرنيخ تسبب غيبوبة ووفاة.
والعمال الذين يعملون في إنتاج قاتلات الحشرات، وصهر النحاس، والصناعات المعدنية، والمناجم وغاطس السفن معرضون لمخاطر بالغة من الإصابة

بسرطان الجلد، وسرطان كيس الصفن (أحد سرطانات الكبد) وسرطان الجهاز اللمفاوي، وسرطان الرئة نتيجة للتعرض للزرنيخ. والآثار السامة

للزرنيخ تكون تراكمية.

للزرنيخ استخدامات دوائية وبجرعات مقننة تحت إشراف طبي حيث يستخدم في الطب المثلي Homeopathy لعلاج بعض مشاكل الهضم مثل

حرقة المعدة وآلامها وكذلك في حالة نقص السوائل في الجسم.
كما أنه يقوم بمساعدة تمثيل الميثيونين Methionine في الجسم.

الأدوية العشبية و المكملات الغذائية لعلاج التسمم بالزرنيخ
-
1 – الثوم
والثوم يحتوي على الكبريت الذي يتحد مع الزرنيخ ويخرجه من الجسم.
2 - التفاح Apple
التفاح يحتوي على كمية من البكتين الذي يتحد مع الزرنيخ ويخرجة من الجسم.

المكملات الغذائية

1 - فيتامين ج مع البايوفلافونيدات
يعتبر فيتامين ج والبايوفلافونيدات من مضادات الأكسدة القوية ومزيلة قوية للسمية ويخرج الزرنيخ من جسم الإنسان.
2 - ل - سيستين ول – ميثونين
وهما يحتويان على الكبريت الذي يتحد مع الزرنيخ ويخلص الجسم منه ويعتبر هذان المركبان من الأحماض الأمينية القوية والطاردة للسموم من جسم

الإنسان.
3 - السيلينوم
وهو يخلص الجسم من الزرنيخ.
4 – الكبريت
يوجد الكبريت على هيئة أقراص مقننة تستخدم لهذا الغرض حيث يقوم بالاتحاد مع الزرنيخ ويخرجة من جسم الإنسان.

نصائح هامة

1 - أكثر من تناول البقوليات بما فيها الفول والثوم والبصل.
2 - أضف إلى غذائك كمية كبيرة من الألياف.
3 - قم بتحليل الشعر لمعرفة كمية الزرنيخ في الجسم.
4 - في حالة تناول الزرنيخ عن طريق الخطأ، تناول فوراً 5 أقراص فحم (من الصيدلية) ثم 5 أقراص أخرى كل 15 دقيقة إلى أن تصل إلى

المستشفى ويجب أن يكون الفحم في المنزل في متناول اليد لاستعماله في حالة الجرعات الزائدة من الأدوية.


3 - الباريوم (Barium):
نسب الباريوم فى البيئة من حولنا ضئيلة، ويتواجد فى التربة والغذاء مثل المكسرات، أعشاب البحر (الطحالب البحرية)، الأسماك وبعض النباتات.

ولا يسبب أضراراً للصحة من الممكن أن نلتفت إليها أو نقف عندها.
من أكثر الأشخاص عرضة لمخاطره العاملين فى مجال صناعات الباريوم، وتأتى الأعراض الصحية المرتبطة بهذا المعدن من: الهواء الذى نتنفسه

ويحتوى على كبريتات الباريوم أو كربونات الباريوم.

بعض أماكن النفايات تحتوى على كميات معينة من الباريوم .. والأشخاص التى تعيش بالقرب من هذه النفايات تتعرض لمعدلات من الأضرار

الصحية. وهذه الأضرار تأتى من تنفس الهواء المحتوى على الغبار المشبع بمعدن الباريوم أو بأكل الأطعمة التى تزرع فى التربة المشبعة به ..

أو شرب المياه الملوثة به أيضاً، والتلامس الجلدى عامل آخر من عوامل إصابة الإنسان بمضار الباريوم.

تعتمد درجة الأضرار الصحية من هذا المعدن على قابليته للذوبان، فإذا انحل فى الماء كلما كان ضاراً بصحة الإنسان. واستهلاك الكميات الكبيرة

منه مع القابلية للذوبان هذه تسبب الشلل وفى بعض الأحيان الموت، أما ذوبان الكميات الضئيلة منه فقد تسبب للشخص صعوبة فى التنفس، ارتفاع فى

ضغط الدم، تغير فى معدلات ضربات القلب، وهن فى العضلات، تغير فى استجابة الأعصاب، تورم الكبد والمخ، ضمور فى الكلى والقلب.

ولم تُظهر نتائج الأبحاث أية نتائج لارتباط إصابة الإنسان بالسرطان عند تعرضه لمعدن الباريوم أو أنه يسبب عقم أو تشوهات للجنين. ولم يتم

التوصل إلى أية نتائج بخصوص تسمم الباريوم الناتج من الأطعمة الغذائية.

4 - البِزموت (Bismuth):
البِزموت وأملاحه تسبب ضمور فى الكلى، على الرغم من أن درجة الضمور هذه عادة لا تكون حادة .. لكن الجرعات الكبيرة منه تكون مميتة.

ومن الناحية الصناعية، نجد أن البِزموت أحد المعادن الثقيلة التى لها أقل التأثيرات فى السُمية.
أما التسمم الخطير منه والذى يودى بحياة الإنسان فى بعض الأحيان يأتى من خلال الحقن بجرعات كبيرة منه فى تجويفات الجسم المغلقة (عندما

يستخدم كدواء، أو من الاستخدام المكثف له والمتزايد على الحروق فى شكل مركب محلولى.

وقد أثبتت نتائج الأبحاث بضرورة التوقف الفورى عن اللجوء إلى مركبات الباريوم إذا بدأت التهابات اللثة فى الظهور لأن هذا ينبؤ باحتمالية إصابة

الإنسان بقرحة فى المعدة.

من الآثار السامة له: إحساس بعدم الارتياح، نزول زلال أو مواد بروتينية فى البول، الإسهال، اضطرابات فى الجلد وفى بعض الأحيان الالتهاب

الحاد للطبقة الخارجية للجلد.

لا يعتبر البِزموت من العوامل المسببة للسرطان البشرى، كما أن تواجده فى الغذاء لا يسبب التسمم.
5- الكادميوم (Cadmium):
يوجد معدن الكادميوم فى قشرة الكرة الأرضية، ودائماً ما يتواجد مع الزنك. لا يمكن تجنبه فى الصناعة كمنتج ثانوى حتمى من مستخلصات الزنك

والرصاص والنحاس. وقبل استخدامه فى الصناعة، فقد دخل البيئة بشكل أساسى من خلال التربة لأنه تم اكتشافه فى المبيدات الحشرية والسماد.
ودخول معدن الكادميوم لجسم الإنسان يكون من خلال الأطعمة، والأطعمة الغنية به تزيد من تركيزه فى جسم الإنسان ومن أمثلة هذه الأطعمة: الكبد،

عش الغراب (المشرووم)، المحار، الكاكاو، الطحالب البحرية الجافة، بلح البحر.
يتعرض الشخص لمعدلات الكادميوم العالية من التدخين. فتدخين التبغ ينقل تأثير الكادميوم للرئة ومن ثَّم يقوم الدم بنقله لباقى أعضاء الجسم بتأثيراته

السامة.
والضرر يأتى أيضاً من خلال حياة الإنسان بجوار أماكن النفايات المحتوية عليه أو بالقرب من المصانع التى تطلق الكادميوم فى الهواء، أو الأشخاص

التى تعمل فى مجال صناعة التعدين.
عندما يتنفس الشخص كميات كبيرة من الكادميوم فهذا يعمل على تدمير الرئتين بشكل حاد يؤدى إلى وفاة الإنسان فيما بعد.
ينتقل معدن الكادميوم أولاً إلى الكبد من خلال الدم، وهناك يتحد مع البروتينات ليكون مركبات معقدة تنتقل بدورها للكلى.
يتراكم معدن الكادميوم فى الكلى حيث يدمر وظائفها ويسبب خروج البروتينات الأساسية والسكريات من الجسم ومزيد من التلف فى أنسجة الكلى ..

ويستغرق هذا مدة طويلة من الزمن ليحدث كل هذا الضمور فى الكلى.

- ومن الآثار السلبية على الصحة والمتسبب فيها معدن الكادميوم:
- الإسهال، آلام المعدة، القىء الحاد.
- كسور العظام.
- اضطرابات فى الجهاز التناسلى وفى بعض الأحيان حدوث العقم.
- ضمور فى الجهاز العصبى المركزى.
- ضمور فى وظائف الجهاز المناعى بالجسم.
- اضطرابات نفسية.
- احتمالية الإصابة بضمور فى الصفات الوراثية، أو الإصابة بمرض السرطان.
- إصابة الإنسان بالتسمم الغذائى من معدن الكادميوم يكون نادراً ويحدث بشكل أكبر من تلوث البيئة، أو الاستهلاك المزمن للأطعمة العالية بنسبة

الكادميوم فيها.

6 - الكروم (Chromium):
يتعرض الشخص لمعدن الكروم من خلال التنفس، الطعام أو الشراب أو بالتلامس الجلدى لمعدن الكروم أو مركباته. معدلات الكروم فى المياه أو

الهواء بوجه عام قليلة جداً، إلا ان مياه الآبار الملوثة به تحتوى على "الكروم 6".
معظم ما يتناوله الفرد من هذا المعدن من خلال الأطعمة هو "الكروم 3"، والمتوافر بشكل طبيعى فى الخضراوات والفاكهة واللحوم والخميرة

والحبوب. وطريقة تحضير الأطعمة والتخزين من الممكن أن تغير محتوى الكروم ونسبه، فإذا تم تخزين الكروم فى تنكات أو علب حديدية فإن

تركيزاته قد ترتفع.
هذا النوع من الكروم هام لصحة الإنسان، وعدم حصول الإنسان على القدر الكافى منه يسبب اضطرابات للقلب، اضطرابات فى عملية الآيض (التمثيل

الغذائى)، الإصابة بالسكر. والكميات الزائدة منه تسبب اضطرابات صحية أيضاً مثل الطفح الجلدى.

الكروم "6" ضار لصحة الإنسان ويمثل خطورة على الأشخاص التى تعمل فى مجال صناعة الصلب والمنسوجات.
أما الأشخاص التى تدخن التبغ تتعرض لنسب كبيرة من معدن الكروم، وعند استخدامه فى الجلود قد يكون هناك رد فعل من الحساسية عند بعض

الأشخاص مثل الطفح الجلدى. كما أن تنفسه يسبب اهتياج للأنف ونزيف منها.

- أما المخاطر الأخرى المرتبطة بهذا المعدن:
- الطفح الجلدى.
- اضطرابات المعدة والقرح.
- اضطرابات فى التنفس.
- ضعف فى كفاءة الجهاز المناعى.
- ضمور فى الكلى والكبد.
- تغير فى المواد الجينية.
- سرطان الرئة.
- الموت.
وهذه المخاطر تعتمد على حالة التأكسد. والصورة المعدنية له تكون درجة سميتها ضئيلة، أما النوع السادس فهو سام.
وتأاثير هذا النوع على الجلد يتمثل فى صورة حدوث الأعراض التالية: القرح، التهاب طبقة الجلد الخارجية، حساسية الجلد والاضطرابات

المختلفة.
أما تنفسه من خلال الهواء فقد يسبب الآتى: ثقب فى الغشاء المخاطى للحاجز الأنفى، اهتياج الحلق والحنجرة، التهاب الشعب الهوائية مسبباً أزمة

الصدر، تشنجات الشعب الهوائية، الأوديما. ومن الأعراض التنفسية الأخرى: السعال، الأزيز، قصر التنفس، هرش بالأنف.

7 - النحاس الأحمر (Copper):
يتواجد النحاس بشكل طبيعى فى البيئة من حولنا. وقد استخدم الإنسان النحاس على نطاق واسع منذ القدم حيث تم تطبيقه فى مجال الصناعة

والزراعة. وقد تزايد إنتاج النحاس على مر العقود الماضية نتيجة لتوافر كمياته فى البيئة.
يتواجد النحاس فى العديد من الأطعمة، فى مياه الشرب وفى الهواء، ولذا فإن جسم الإنسان يمتص هذا المعدن يومياً من خلال الشرب وتناول الأطعمة

ومن خلال التنفس أيضاً.

هذا الامتصاص هام جداً لصحة الإنسان .. وفى نفس الوقت تناول الكميات الكبيرة منه وبتركيزات عالية يكون ضار جداً بصحة الإنسان.
تستقر مركبات النحاس فى الماء أو فى جزيئات التربة، أما مركباته القابلة للذوبان فمازالت هى التى تشكل الخطر الأعظم لصحة الإنسان. وبداية

انتشار مركبات النحاس القابلة للذوبان كانت بعد استخدامه فى الزراعة.

أما تركيزات معدن النحاس فى الهواء تكون عادة بنسب منخفضة .. فأضراره التى تلحق بالإنسان من خلال التنفس لا يُلتفت إليها، لكن الأشخاص

التى تعيش بالقرب من أماكن صهر المعادن تتعرض لمخاطره.

أما فى المنازل التى تكون مواسير المياه فيها مصنعة من النحاس، عند صدأها وتآكلها تبدأ مياه الشرب فى التلوث.

تلوث المياه
يشتمل تلوث المياه على: أولاً تلوث المياه العذبة، ثانياً تلوث البيئة البحرية

التعرض المهنى لهذا المعدن وارد أيضاً وهذا ما يُعرف (بالحمى المعدنية-Metal fever)، حيث تشبه أعراضها الأنفلونزا، وتنتهى

أعراض هذه الحالة فى خلال يومين وتنتج هذه الحمى نتيجة للحساسية الزائدة من النحاس.

التعرض على المد الطويل لمعدن النحاس يسبب تهيج للأنف والفم والعين، كما يسبب الصداع، آلام المعدة، الدوار، القىء، الإسهال.

تناول كميات كبيرة من النحاس عن عمد قد يؤدى إلى ضمور الكلى والكبد ومن ثَّم حالات من الوفاة البشرية، أما كونه أحد مسببات السرطان فلم يتم

التوصل بعد إلى ذلك.

وهناك مقالات علمية تشير إلى الصلة بين التعرض الطويل للتركيزات العالية من النحاس وبين انخفاض القدرة الذكائية لبعض المراهقين الصغار ..

وهذا يدعو إلى أن يكون هناك مزيداُ من البحث والتقصى.

التعرض الصناعى لأدخنة النحاس تؤدى إلى إصابة الإنسان (بحمى الدخان المعدنية-Metal fume fever) مع تغير فى الأغشية

المخاطية للأنف، أما التسمم المزمن منه يصيب الإنسان بمرض ويلسون (Wilson disease) وتتمثل أعراضه فى التليف الكبدى، تلف

خلايا المخ، أمراض الكلى، ترسبات النحاس فى القرنية.
8 - الجاليوم(Gallium):
الجاليوم موجود فى جسم الإنسان ولكن بكميات ضئيلة، والنسب تمثل بالآتى: إذا كان الشخص يزن 70 كيلوجراماً فإن نسبة الجاليوم الذى يوجد فى

جسده 0.7 ملجم.
ولم يثبت له أية فوائد مرتبطة بوظائف الجسم، ويتواجد من حولنا فى البيئة وفى الأطعمة من الخضراوات والفاكهة.
والجاليوم النقى ليس مادة ضارة بالإنسان عند التلامس الجلدى معه، بل وقد تم الاستمتاع به عند رؤيته ينصهر بين يدى الإنسان من خلال الحرارة

المنبعثة منه .. إلا أنه يترك آثاراً من البقع على أيدى الإنسان عند الإمساك به.
المركب المشع منه (سترات أو ليمونات الجاليوم) تستخدم فى الأغراض الطبية المسح بالجاليوم بدون حدوث أية آثار سلبية منه.
على الرغم من أنه غير ضار بكمياته الضئيلة، إلا أنه لا ينبغى اللجوء إلى استهلاكه بجرعات كبيرة. وبعض مركبات الجاليوم ضارة بصحة الإنسان

ومنها "كلوريد الجاليوم-3" يسبب اهتياج فى الحلق، صعوبة فى التنفس، آلام فى الصدر، أدخنته تسبب أوديما رئوية أو شلل جزئى.

9 - الذهب (Gold):
الذهب من المعادن الثمينة، ولا توجد له أية آثار سلبية على صحة الإنسان أو سامة ماعدا ردود الفعل من حساسية الجلد.

10 - الهفنيوم (Hafnium):
معدن الهفنيوم لا يسبب أية اضطرابات، لكن مركباته يشار إليها على أنها سامة وبالرغم من ذلك فإن عوامل الخطورة محدودة.
هذا المعدن غير قابل للذوبان فى الماء، أو المحاليل الملحية (السلاين) أو فى المواد الكيميائية بالجسد. التعرض لهذا المعدن من خلال التنفس أو

التلامس عن طريق العين أو الجلد أو الطعام.
التعرض المفرط لمعدن الهفنيوم أو مركباته يسبب استثارة معتدلة للأعين أو الجلد أو الغشاء المخاطى للحيوانات المعملية.
لا توجد أية أعراض أو علامات للتعرض المزمن للهفنيوم للإنسان، أو حدوث حالات للتسمم إذا تم تناوله من خلال الأطعمة.

11 - الإنديوم (Indium):
لا يتعرض غالبية الأشخاص لهذا العنصر الفلزى إلا نادراً جداً، وجميع مكوناته يشار إليها على أنها سامة بدرجة كبيرة حيث تسبب ضمور للقلب

والكلى والكبد .. ولا تتوافر معلومات كافية عن هذه المادة وتأثيرها على صحة الإنسان لذا فإن اتباع الحذر شيئاً لابد منه.
ولا توجد معلومات عن حدوث التسمم بهذا المعدن عند تناول الأطعمة المتواجد فيها لأن تركيزه قليلاً.

12- الإيريديوم(Iridium):
عنصر فلزى نادر، والجزيئات المتصاعدة فى دخان الإيريديوم تسبب استثارة للعين أو للجهاز الهضمى.
لا تسبب الأطعمة المحتوية عليه أى درجة من درجات التسمم.

13- اللنثانوم (Lanthanum):
من المعادن النادرة أيضاً، يتواجد فى المنازل فى الأجهزة التى يعتمد عليها الإنسان مثل التلفزيونات الملونة، مصابيح الفلوروسنت، المصابيح والزجاج

الذى يوفر الطاقة.
يوجد معدن اللنثانوم فى الطبيعة بندرة، ويتزايد مع الأيام الاعتماد علىهذا العنصر الفلزى لأنه يستخدم كعامل مساعد فى الصناعة ولتلميع الزجاج.
معدن اللنثانوم خطيراً فى بيئة العمل لاستنشاق الغازات والأبخرة المشبعة به فى الهواء وهذا يسبب الصمامة الرئوية (Lung

embolism) "صمامة الشريان الرئوى هو انسداد مفاجىء للتدفق الدموى فى شريان الرئة، وهذا الانسداد قد تسببه التجلطات الدموية، ورم،

السائل الأمينوسى، أو دهون فى الشريان" وخاصة على المدى الطويل بالتعرض له.
يسبب معدن اللنثانوم السرطان للإنسان، وخاصة سرطان الرئة عند استنشاقه. يضر بكبد الإنسان عندما يتراكم فى الجسم.
- المزيد عن سرطان الرئة ..
لم تصل نتائج من دراسات أُجريت عن تعرض الإنسان للإصابة بالتسمم عند تناول الأطعمة المشبعة به.

14 - الرصاص (Lead):


الرصاص معدن لين، وله استخداماته الواسعة والمتعددة. فقد تم استخدامه منذ 5000 سنة قبل الميلاد فى الكابلات ومواسير المياه، وأيضاً فى

دهانات الحوائط والمبيدات الحشرية. الرصاص هو واحد من أربع معادن تمثل الخطورة القصوى على صحة الإنسان.
يدخل الرصاص جسم الإنسان من العناصر التالية: 65% من الطعام، 20% من الماء، و15% من الهواء.
الأطعمة مثل الفاكهة والخضراوات واللحوم والحبوب وفواكه البحر، والمشروبات غير المسكرة والنبيذ تحتوى على نسب كبيرة من الرصاص.
كما أن السجائر التى يدخنها الإنسان تحتوى أيضاً على كميات صغيرة من الرصاص. يتخلل الرصاص فى مياه الشرب من خلال صدأ مواسير المياه،

وهذا يحدث عندما تصبح المياه حمضية بدرجة قليلة .. لذا فإن نظم معالجة المياه العامة تخضع لتنفيذ تعديلات خاصة بدرجة الحمضية (Ph)

(الـ "بى.إتش"، هو مقياس لقلوية أو حمضية التربة، وقياس الـ "بى.إتش" مابين 1-14، ويأتى الرقم (7) ليكون الرقم المحايد الذى يُحدد

به إما قلوية أو حمضية التربة. وأى رقم تحت (7) تعتبر التربة حمضية وأى رقم فوق (7) تعتبر التربة قلوية) فى الماء لتخدم أغراض

الشرب.
لا يساهم الرصاص فى قيام الجسم بأياً من وظائفه، لكنه يضر الإنسان إذا تم تناوله من خلال الأطعمة والهواء والماء.
- مساوىء الرصاص على صحة الإنسان:
- إحداث اضطراب فى التركيب الحيوى للهيموجلوبين وإصابة الإنسان بالأنيميا.
- ارتفاع فى ضغط الدم.
- ضمور فى أنسجة الكلى.
- إجهاض أو إجهاض منذر.
- اضطراب أو اعتلال فى الجهاز العصبى.
- تلف فى خلايا المخ.
- عقم للرجال نتيجة لتأثر الحيوانات المنوية بهذا المعدن.
- فقد القدرة التعليمية عند الأطفال.
- اضطرابات سلوكية عند الأطفال مثل: العدوان، السلوك الاندفاعى، فرط النشاط.
- يصل الرصاص إلى الجنين من خلال المشيمة، مما يسبب له ضمور فى الجهاز العصبى والمخ.
- أما التسمم من الأطعمة المتواجد فيها نادراً للغاية ويأتى من تلوث البيئة.

الرصاص عنصر كيميائي ثقيل ولكنه هش ولين ورخو، لونه رمادي يميل إلى الزرقة، وهو من أقدم الفلزات المعروفة في العالم، رمزه الكيمائي pb،

وقد استخدم الناس الرصاص لآلاف السنين في صنع أنابيب المياه، وفي صناعة أواني الفخار وأغراض أخرى كثيرة، أما اليوم فقد أصبح الرصاص

مهما لكثير من الصناعات خصوصا في صناعة المواد الكيميائية والطاقة النووية والنفط، وعلى الرغم من منافع الرصاص الكثيرة، فإنه قد يكون ضارا

وتحدث الحالة المعروفة باسم «التسمم الرصاصي» اذا دخلت الى الجسم كميات كبيرة من الرصاص.
والواقع أن مقدار ما يستخدم من الرصاص أكثر بكثير من كمية الرصاص المستخدم من المناجم فكمية الرصاص المستهلكة سنويا على النطاق العالمي

يقرب من 5,5 ملايين طن متري، في حين أن كمية الرصاص المستخدم من المناجم سنويا تبلغ نحو 3 ملايين طن متري فقط، ويتم الحصول على الباقي

«فارق الاستهلاك» باعادة استعمال الخردة. وتعد استراليا وأمريكا والصين وكندا من أبرز الأقطار المنتجة للرصاص.
خواص الرصاص
انه رديء التوصيل للكهرباء، والوزن الذري للرصاص 207,19 وعدده الذري 82 وينصهر عند درجة حرارة 327,5مْ، ويغلي عند درجة 1740م،

والمصدر الرئيسي للرصاص هو خام فلزي رمادي اسمه الجالينا.
أكثر المصادر التي يوجد فيها الرصاص هي الدهانات التي يدخل الرصاص في صناعتها، والخزف، وأطباق الرصاص البلورية، والأواني الزجاجية،

والبنزين الرصاصي الذي يضاف له رباع اثيل الرصاص من أجل تحسين أداء محركات سيارات معينة، وبطاريات الرصاص الحامضية المستخدمة في

السيارات، والتبغ، وأقلام الرصاص، والكبد الحيواني، والمياه، وأدوات التجميل، وبعض الخمور، والفواكه المعلبة حيث ينطلق الرصاص من العلب

الملحومة بالرصاص إلى الفواكه، وخضروات وفواكه البساتين اذا كانت مزروعة في تربة ملوثة بالرصاص، ومسحوق العظام والمبيدات الحشرية،

والمواسير التي توصل الينا المياه وهي مصنوعة من الرصاص والتي استخدمت في معظم البيوت التي بنيت قبل ثلاثين سنة، والمحاصيل البقولية

والحبوب ومن أهمها نوى التمر الذي يحتوي كمية كبيرة من الرصاص والكادميوم، وكذلك الكحل أو الأثمد وعادم السيارات.

طرق التسمم بالرصاص
يستنشق الناس الرصاص خلال عملية الشهيق أو يبتلعون جزئيات أو جسيمات منه او يمتصون هذه الجسيمات عن طريق الجلد او طريق الأغشية

المخاطية المبطنة للفم أو العين كما يحدث في الكحل أو الأثمد، وتكون خطورة التسمم بالرصاص شديدة حينما يتعرض المرء للرصاص على مدى فترة

زمنية طويلة.
يؤثر الرصاص في انتاج خلايا الدم الحمراء، وقد يؤدي إلى تلف في الدماغ والكلى والكبد أو في الأعضاء الأخرى من الجسم، والرصاص يتراكم في

الجسم ويمتص مباشرة من الدم الى الأنسجة الأخرى، وعندما يصل الرصاص مجرى الدم، يتم تخزينه مع باقي المعادن في العظام حيث تستمر نسبته

في الزيادة باستمرار.
وهذا الرصاص المخزن في العظام يمكن ان يعود ثانية الى الدم في أي وقت نتيجة التعرض الى ضغوط الحيوية الشديدة مثل الفشل الكلوي، والحمل،

وسن اليأس، وملازمة الفراش لفترة طويلة واعتلال الجسم في الإنسان، وعلى عكس بعض العناصر المعدنية الأخرى مثل الفوسفور والكالسيوم

والبوتاسيوم والصوديوم والمنجنيز والمغنيسيوم والزنك والنيكل وغيرها التي لها فوائد للجسم الإنساني فإن الرصاص ليست له في الإنسان وظيفة

معروفة او فائدة صحية، ويعد الرصاص سماً ايضياً Metabolic Poison الذي يعني انه مثبط لبعض وظائف الأنزيمات الأساسية

ويتفاعل الرصاص مع السيلينوم والأنزيمات المضادة للأكسدة المحتوية على الكبريت فيقلل من قدرة هذه المواد على الحماية من الآثار المدمرة للشقوق

الحرة Free radical damage وعندما يوجد الرصاص بكمية سامة، فإنه يتلف الكليتين والكبد والقلب والجهاز العصبي، ولا يستطيع

الجسم التمييز بين الكالسيوم والرصاص فبمجرد دخول الرصاص في الجسم يتم تمثيله بنفس الطريقة مثل الكالسيوم، ولأن الأطفال الصغار والسيدات

الحوامل يمتصون بالفعل كمية أكبر من الكالسيوم لمقابلة احتياجاتهم الاضافية، فإنهم ايضا يمتصون الرصاص بكمية أكبر من غيرهم، كما أن الأشخاص

المصابين بنقص في الكالسيوم يصبحون أكثر عرضة للاصابة بتسمم الرصاص.

يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:41 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [7]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع

أعراض التسمم بالرصاص

تتطور أعراض التسمم بالرصاص على مدار عدة أسابيع في البالغين وعدة ايام في الأطفال، والأعراض التي تظهر على الأطفال تبدو أكثر خطورة

ويعاني المصابون بتسمم الرصاص من مغص شديد بالبطن يستمر عدة ايام وزرقة قد تظهر على اللثة، وضعف في العضلات.
ومن الأعراض المحتمل ظهورها الاسهال، والتوتر، وفقدان الشهية، والأرهاق المزمن، ورعشة وتشنجات ونقرس ودوار وأرق وصعوبة التعلم وتشوش

ذهني والتهاب المفاصل، وطعم معدني في الفم، ويمكن أن يؤدي في النهاية إلى حالات شلل في الأطراف، وفقدان البصر واضطرابات عقلية، وفقدان

الذاكرة والاعاقة الذهنية ثم غيبوبة وحدوث الوفاة، ويمكن أن يؤدي التسمم بالرصاص إلى العنة والأمراض التناسلية والعقم وقصور الكبد.

الأدوية العشبية والمكملات الغذائية التكميلية
التفاح
يحتوي التفاح على كمية كبيرة من البكتين الذي يذوب في الماء بالجسم مكوناً هلاماً يتحد مع الرصاص ويخرجه من الجسم.
الثوم
فهو غني بالكبريت الذي يتحد مع الرصاص ويخرجه من الجسم ويمكن أكل خمسة فصوص من الثوم يومياً أو تناول حبتين من مستحضر الثوم الذي

يباع في الصيدليات ثلاث مرات في اليوم.
عشب البحر
ويوجد منه مستحضر يباع في محلات الأغذية التكميلية حيث يؤخذ حبة واحدة في اليوم.. ومن الأعشاب المعالجة للتسمم بالرصاص عصير الصبر
وهو يباع في محلات الأغذية التكميلية حيث يؤخذ 1,4 كوب قبل وجبة الافطار وأخرى عند النوم.
النفل او البرسيم الحجازي
وهو يحتوي علي فيتامين k وعلى البيوفلافونيدات المضادة للأكسدة وهي تخرج السموم المعدنية من الجسم ويوجد مستحضر منه يباع في محلات

الأغذية الصحية حيث يؤخذ ثلاث حبات قبل كل وجبة.

أما المكملات الغذائية التي تعالج الرصاص فهي
1- فيتامين (ج) مع البيوفلافونيدات
تقوم على معادلة تأثير الرصاص.
2- الزنك
يمكن ان يحل محل الرصاص ويقلل من الحمل على الجسم. يوجد مستوى الزنك منخفضاً في الأشخاص الذين لديهم كمية كبيرة من الرصاص.
3- السيلينيوم
وهو من مضادات الأكسدة القوية ويخرج الرصاص من الجسم يؤخذ منه 200 ميكروجرام يومياً.
4- فيتامين ب 6
يؤخذ بمعدل 50 ملجم يومياً يساعد على تخليص الجسم من الرصاص.


15 - المنجنيز (Manganese):
المنجنيز معدن شائع فى استخداماته ومعروف لكثير من الناس، ويوجد فى كل مكان على سطح الأرض .. ومن المعروف عنه أن بتعرض الإنسان

لتركيزات عالية منه يتسبب فى إصابته بالتسمم.
يتواجد المنجنيز فى الأطعمة مثل السبانخ، الشاى، الأعشاب. أما الأطعمة التى تحتوى على أعلى التركيزات من هذا المعدن نجدها فى الحبوب،

الأرز، الفاصوليا، فول الصويا، البيض، المكسرات، زيت الزيتون، الفاصوليا الخضراء والمحار.
بعدها يمتص جسم الإنسان المنجنيز الذى ينتقل من خلال الدم إلى الكبد والكلى والبنكرياس والغدد الصماء.
يؤثر المنجنيز بشكل أساسى على الجهاز التنفسى والمخ.
من أعراض التسمم بالمنجنيز: الهلوسة، النسيان، ضمور الأعصاب .. كما يسبب المنجنيز الشلل الرعاش، الصمامة الرئوية، التهاب الشعب

الهوائية.
عندما يتعرض الإنسان للمنجنيز لفترة طويلة من الزمن قد يؤثر على خصوبته ويسبب له العقم وبعض الاضطرابات الأخرى مثل: الشيزوفرنيا، وهن

العضلات، الصداع، الأرق.
نقص معدلات المنجنيز فى جسم الإنسان يعرضه للأضرار الصحية مثل:
- السمنة.
- التجلطات الدموية.
- اضطرابات الجلد.
- معدلات منخفضة من الكوليسترول.
- اضطرابات الهيكل العظمى.
- تشوهات الجنين الخلقية.
- تغير فى لون الشعر.
- أعراض متصلة بالأعصاب.
- حساسية مفرطة من الجلوكوز.

التسمم المزمن من المنجنيز يكون نتيجة للاستنشاق طويل المدى لغباره ودخانه. الجهاز العصبى المركزى هو أكثر الأعضاء تأثراً مما ينجم عنه

إعاقة دائمة وتتضمن الأعراض على: النوم، الضعف، اضطرابات المشاعر، تكرار الشد العضلى بالرجل، شلل.

وجدت أكبر نسب للإصابة بالالتهاب الرئوى وعدوى الجهاز التنفسى العلوى بين العاملين الذين يتعرضون لأدخنة وغبار مركبات المنجنيز.
وثبت أن مركبات المنجنيز (معملياً لكن بشكل غير قاطع) من العوامل التى تساعد على إصابة الإنسان بالأورام.

16 - الزئبق (Mercury):

سم تراكمي يدمر خلايا المخ ويعطل الاستجابة المناعية ويخلف الالتهابات والأمراض النفسية
الزئبق معدن متواجد فى الطبيعة ومن صوره أملاح الزئبق، ومركبات الزئبق العضوية. يُستخدم الزئبق فى العديد من الأجهزة المستخدمة فى المنزل

مثل: الترمومتر، المصابيح الكهربائية الفلوروسنت، البارومتر.
وتواجد الزئبق فى هذه الأدوات لا يسبب أية مشاكل صحية للإنسان، وعلى الرغم من ذلك فقد يتعرض الإنسان لمخاطره بتنفسه مع انكسار الترمومتر

مثلاً أثناء تبخره فى الجو ولفترة قصيرة من الزمن.

كما يُعرض الإنسان للاضطرابات التالية: ضمور الأعصاب والمخ والكلى، اهتياج الرئة، اهتياج العين، الطفح الجلدى، القىء، الإسهال.

لا يتواجد الزئبق فى الأطعمة، لكنه ينتشر فيها من خلال الكائنات الحية الدقيقة. تركيزات الزئبق فى الأسماك أكثر بكثير من الماء. لا يتواجد

الزئبق بالمثل فى النباتات ويصل إلى الخضراوات والمحاصيل الزراعية الأخرى من خلال المبيدات الحشرية المستخدمة فى الزراعة.

- مخاطر التعرض للزئبق
- اضطرابات الجهاز العصبى.
- ضمور فى خلايا المخ وبالتالى خلل فى الوظائف.
- اضطرابات الصفات الوراثية، والكروموسومات.
- حساسية مثل الطفح الجلدى.
- الشعور بالإرهاق.
- الإصابة بالصداع.
- تأثيرات تناسلية سلبية: وضمور الحيوانات المنوية، تشوهات الجنين، الإجهاض.
- والخلل فى وظائف المخ وكفاءته يؤدى إلى تدهور القدرات التعليمية، تغير فى الشخصية، تغير فى الرؤية، فقدان الذاكرة، عدم تناسق العضلات.
- ضمور الكروموسومات تسبب البلاهة المُغلية (Mongolism) وهى بلاهة خلقية يكون الطفل المصاب بها عند ولادته منحرف العينين،

مسطح الجمجمة، عريض اليدين، قصير الأصابع.
- التسمم بالزئبق من الأطعمة نادراً الحدوث، والمتسبب فيه دائماً البيئة الملوثة به.

الزئبق عنصر كيميائي يحمل الرمز Hg وهو فلز فضي اللون، وعلى نقيض الفلزات الأخرى فإنه سائل في درجة حرارة الغرفة، والزئبق ينساب

بسهولة وسرعة مما أدى إلى تسميته أحياناً بالفضة السريعة.
ولا يعرف من الذي اكتشف الزئبق، ولكنه كان معروفاً عند قدماء الصينيين والمصريين والإغريق والهندوس والرومان. يبلغ وزن الزئبق الذري

200,59 وعدده الذري 80. ينصهر الزئبق عند درجة حرارة 38,87 ويغلي عند درجة 356,58م

يوجد الزئبق بكميات قليلة في القشرة الأرضية مقارنة بغيره من الفلزات الأخرى، وعلى الرغم من قلة وجوده، إلا أن الرواسب التي تحتوي على

الزئبق بها كميات كبيرة من هذه المادة مما يجعله موجوداً بوفرة. ومعظم الزئبق الذي يستخدمه الناس يأتي من خام يسمى الزنجفر. وللحصول

على الزئبق النقي يسخن الزنجفر في تيار من الهواء فيتفاعل أكسجين الهواء مع الكبريت الموجود في خام الزنجفر (الزنجفر مكون من زئبق

وكبريت) مكوناً غاز ثاني أكسيد الكبريت تاركاً الزئبق النقي خلفه.
تقسم مركبات الزئبق إلى مجموعتين هي
1 - مركبات الزئبقوز أو الزئبق I
2 - مركبات الزئبقيك أو الزئبق II
وتشمل مركبات الزئبقوز كلوريد الزئبقوز (Hg2 Cl2) ويعرف باسم الكالوميل، وكبريتات الزئبقوز (hg2 SO2). ويستخدم

الكالوميل مطهراً لقتل البكتريا. كما يستخدم الكيميائيون كبريتات الزئبقوز لزيادة سرعة الكشف على بعض المركبات العضوية.

وتشمل مركبات الزئبقيك كلوريد الزئبقيك (Hg Cl2) وهو مركب شديد السمية ويعرف بالسليماني، وقد استخدمه الجراحون في السابق لتطهير

الجروح.
ويستخدم مركب فولمينات الزئبقيك (Hg زOCNس2 في صناعة جميع أنواع الذخائر وذلك لتفجير المادة المتفجرة. كما يستخدم كبريتد الزئبقيك

(Hgs) في صناعة البويات، وذلك لتكوين الصبغات الحمراء التي تسمى الفيرمليون.
ويوجد الزئبق في النباتات والحيوانات التي يتغذى بها الإنسان. كما اكتشف العلماء مركبات الزئبق السامة في الطعام كالبيض والسمك والقمح

واللحوم. كما يوجد في مواد التجميل وحشو الأسنان وملينات الأقمشة والأحبار التي يستخدمها عمال المطابع وراسمو الوشم واللاتكس وبعض

الأدوية والبويات والبلاستيك والورنيش والمذيبات وواقيات الأخشاب.

الزئبق سم تراكمي ولا يوجد مانع يمنع وصوله إلى خلايا المخ فيتركز في مركز الألم في المخ وفي الجهاز العصبي المركزي. ووجود الزئبق فيه

يمكن أن يمنع كلا من وصول المواد الغذائية إلى الخلايا والتخلص من العضلات خارجها. ويمكن للزئبق أن يتحد بخلايا المناعة فيدمرها ويعطل

الاستجابة المناعية الطبيعية، وهذا قد يكون عاملاً وراء حدوث أمراض المناعة الذاتية. ووجود كميات كبيرة من الزئبق في الجسم قد يؤدي إلى

حدوث التهاب المفاصل واكتئاب والتهاب الجلد ودوار وإرهاق وأمراض اللثة وسقوط الشعر وأرق وفقد الذاكرة وضعف العضلات، وزيادة إفراز

اللعاب، واضطراب في نشاط الانزيمات يؤدي إلى العمى والشلل.
وأعراض التسمم بالزئبق قد تشبه أعراض مرض التصلب المتعددة.

لتلافي سموم الزئبق؛ اشرب الماء المقطر بالبخار وتناول الأطعمة المنتجة عضوياً!!
هناك نصائح مهمة يحب اتباعها لتلافي التسمم بالزئبق ومنها:
1 - تناول الأطعمة المنتجة عضوياً التي لم تستعمل فيها الكيماويات والمبيدات ومن أهم هذه الأطعمة البصل والثوم والفاصوليا.
2 - أشرب الماء المقطر بالبخار وهو يباع في المراكز الكبيرة، وكذلك اشرب كميات وفيرة من عصائر الفاكهة الطازجة والخضروات.
3 - تناول السمك باعتدال على أن يكون مشوياً ولا تخلطه بعصارة السمك.
4 - لا تسارع في إزالة حشوة الأسنان بالأملقم إلا بعد التأكد من زيادة نسبة الزئبق في الشعر.
5 - يجب إجراء تحليل للشعر عند توقع حدوث التسمم بالزئبق حيث إن هذا التحليل يكشف المستوى السام للزئبق في الجسم ولا يظهر الزئبق في

عينة الدم أو البول.
الثوم يحمي الجهاز المناعي والبرسيم الحجازي مضاد للسموم

هناك أدوية عشبية ومكملات غذائية يمكنها اخراج الزئبق المتراكم في جسم الإنسان والحد من التسممم به وهي:

الثوم Garlic
يحتوي الثوم على مئات من المركبات الكيميائية والتي من أهمها الكبريت الذي يتحد مع الزئبق وإخراجه من الجسم.. كما أن الثوم يحمي جهاز

المناعة الذي يؤثر عليه الزئبق.. ويمكن استعمال الثوم طازجاً بمعدل 5 فصوص يومياً أو استعمال مستحضرات الثوم المتوفرة في الصيدليات حيث

يؤخذ قرصان بمعدل ثلاث مرات في اليوم.
النفل أوالبرسيم الحجازي Alfalfa:
يحتوي البرسيم الحجازي على عدد كبير من المعادن والبيوفلافونيدات لها تأثير كبير كمضاد للسموم وبالأخص ضد التسمم بالزئبق.. يؤخذ ثلاثة

أقراص من مستحضر البرسيم المتوفر في محلات الأغذية التكميلية بمعدل ثلاث مرات في اليوم.
عشب البحر Kelp:
يحتوي عشب البحر على معادن تقوم بالاتحاد مع معدن الزئبق وإخراجه من الجسم حيث يؤخذ ما بين 1000 إلى 1500 ملجم يومياً.
كزبرة البئر تعالج السعال والربو وضيق التنفس 1 - 2
فيتامين «ج» يطرد السموم ولليسيثين يحمي خلايا المخ


تقوى الجسم
, من أهم المكملات الغذائية التي تعالج الزئبق السام ما يلي
1 – جلوتاتيون
وهو من الأحماض الأمينية وهو ضروري للحصول على الكبيرت الذي يساعد على تخليص الجسم من الزئبق. يوجد مستحضر يباع في محلات

الأغذية التكميلية يؤخذ قرص مع كل وجبة.
2 – السيلينوم
وهو يقوم على معادلة تأثير الزئبق ويؤخذ بمقدار 200 ميكروجرام يومياً.
3 - فيتامين «ه»
ويعمل فيتامين «ه » سوياً مع معدن السيلنيوم لمعادلة تأثير الزئبق.
4 - فيتامين «ج»
وهو يخلص الجسم من معدن الزئبق ويقوي جهاز المناعة.
5 - خميرة البيرة
وهي من أكبر المصادر لمجموعة فيتامينات «ب» ويؤخذ حبتين بعد كل وجبة وتقوم فيتامينات «ب» بطرد الزئبق خارج الجسم.
6 – الليسيثين
يقوم على حماية خلايا المخ من التسمم بالزئبق يؤخذ بمعدل قرص ثلاث مرات في اليوم قبل الأكل.

أضرار الزئبق على الإنسان
تتسبب كمية صغيرة من معدن الزئبق في أضرار كبيرة، حيث إن جراما واحدا فقط من هذا المعدن، يمكن أن يلوث بحيرة ضخمة مساحتها عشرون

هكتار، وترمومتر واحد نستعمله، يحتوي قرابة 0.7 جرام.
والأحجام الكبيرة تحتوي على جرامات أكثر من هذه المادة، والتعرض لهذا المعدن على المدى الطويل والقصير، تسبب في أضرار جسيمة للإنسان

والحياة البرية.
وتأتي خطورة الزئبق من تأثيراته المدمرة على مدى الطويل للجهاز العصبي المركزي، وما ينتج عن ذلك من اختلال في وظائف الجسم الأخرى.
والتعرض يكون عن طريق التنفس من تلوث الهواء، أو عن طريق الشرب من تلوث مياه الجوفية، أو مياه الأنهار، أو مباشرة عن طريق ملامسة

الجلد.
وقد تطرقت دراسات وأبحاث كثيرة على مستوى العالم، إلى السمية الشديدة والأضرار التي يسببها معدن الزئبق ومشتقاته للأحياء البرية والبحرية

والبيئة، ومن ضمن أضرار هذا المعدن:
ـ مقدرته الكبيرة على قتل الخلايا الحية (cytotoxic).
ـ سهولة تراكمه في خلايا الدماغ والأعصاب مسبباً في تدمير تلك الخلايا (neurotoxic).
ـ يضر ويضعف من الجهاز المناعي للإنسان (immunotoxic)، فينتج عن ذلك أمراض الحساسية والربو، وإضعاف للخلايا البيضاوية

المتعادلة ذات الفاعلية الكبيرة في صد غزوات الميكروبات الغازية.
ـ الأضرار والتسمم لنفرونات الكلى (nephrotoxic)، المسئولة عن تصفيات الدم من السموم.
ـ انتقال الزئبق أو مشتقاته عبر المشيمة، يسبب في أضرار كبير للجنين كتناقص مقدرة الدم على نقل الأكسجين والمواد الغذائية والفيتامينات والمعادن

الأساسية، والتي تسبب في تشوهات وإعاقات ذهنية له.
ـ تعرض المرأة الحامل لتلوث بالزئبق، يؤثر في نمو الخلايا العصبية لدى الجنين مسببه في عدم توازن الدماغ.


ـ التسبب في اضطراب للهرمونات وبعض الغدد الصماء (endocrine system).
ـ تسبب الضرر للجهاز التناسلي الذكري من اختلافات في الحمض النووي، يؤدي إلى تشوهات للحيوانات المنوية ونقص العدد وضعف الحركة.

ـ يسبب الزئبق اضطراب هرموني لدى الذكور، لخصائصه وتأثيراته المشابه للهرمون الأنثوي الاستروجين.
ـ تسبب أضرار للقلب والأوعية الدموية، وزيادة في عدد كريات الدم الحمراء وزيادة في الضغط الدم.

حشوه الأملغم

نشر الدكتور Joyal Taylor مقالة علمية بعنوان: The complete Guide to Mercury

Toxicity from Dental Filling. San Diego, CA, Scripps publishing,

8991
ذكر فيها مكونات حشوة الأملغم كما يلي
50? زئبق، 25?، فضة، 25? قصدير ونحاس وزنك.
بالإضافة إلى هذا المصدر عن تركيبة حشوة الأملغم فقد نشر الدكتور PHiLLip p. SUKEL باباً بعنوان (Biologic

Dentistry) والمنشور في كتاب بعنوان: Clinician Complete Referance To

Complementary and Alternative
Medicine, M Musby, 0002). Page 866
هذان الدكتوران هما طبيبا أسنان ولهما باع طويل في الابحاث العلمية وتأليف الكتب ولا يشكك في علمهما.
1 - اظهرت الدراسات التي عملتها منظمة الصحة العالمية (WHO) ان حشوة واحدة من الأملغم تطلق مابين 3 - 17 ميكرجراماً من

الزئبق يومياً، جاعلة حشوة الأملغم المصدر الرئيسي للتعرض للزئبق.
- وفي دراسة دانماركية أجريت على 100 رجل و100 امرأة أوضحت هذه الدراسة ارتفاع نسبة مستوى الزئبق في دمائهما وكانت هذه النسبة لها

علاقة بوجود أكثر من اربع حشوات من الأملغم في أسنانهم.

3 - فحص علماء امريكيون وسويديون وألمان عدد من الجثث كان لديهم حشوات الأملغم ووجدوا علاقة واضحة جداً بين عدد الحشوات لديهم

وكمية الزئبق في أدمغتهم وكُلاهم، وهذه الثلاث دراسات موضحة ادناه باللغة الانجليزية للتأكيد.
4 - ووفقاً لوزارة الصحة الألمانية التي تقول
«تعتبر حشوة الأملغم خطراً على صحة الإنسان من الوجهة الطبية وذلك يعود إلى انطلاق أبخرة الزئبق من حشوات الأملغم يومياً من جراء مضغ

العلك أو تفريش الأسنان، وحشوة الأملغم تتآكل وتصدى وتفسد مع الوقت، والطريقة المثلى هي ازالة الحشوة واستبدالها كل ما بين 7 - 10 سنوات

من تاريخ تركيبها.
5 - يقول الدكتور Arana ان حشوة الأملغم يمكن ان تطلق الزئبق والقصدير والنحاس والفضة وأحياناً الزنك إلى الجسم. هذه المعادن لها

درجات في خطورتها وعندما توضع في الحشوة وتحشى بها الاسنان فإنها تتآكل وتتحول إلى أيونات معدنية، وهذه الايونات المعدنية يمكنها مغادرة

الأسنان إلى جذور الأسنان فالفم ثم إلى العظام وبعد ذلك إلى انسجة الفك وأخيراً تصل إلى الاعصاب ومن هناك يمكنها الوصول إلى الجهاز العصبي

المركزي وعندئذ تمكث الأيونات المعدنية ثابتة، ممزقة جميع وظائف الجسم الطبيعية إذا لم يوقف حد لها وازالتها من الجسم.
6 - في شهر سبتمبر من عام 1992م افاد حاكم كاليفورنيا بيت ويلسون (Pete Wilson) بأن مجلس الولاية لاختبار الأسنان اقترحوا

ورقة عن حشوات الأسنان توزع على جميع أطباء الأسنان، وتعتبر ولاية كاليفورنيا هي أول ولاية تسن تشريعاً كهذا. وقد أحيط الدكتور Joyal

Taylor رئيس جمعية طب البيئة للاسنان بكاليفورنيا، وهو طبيب أسنان، والذي يأمل أن يعيد هذا القرار الطريق إلى التحريم الكلي لاستعمال

الزئبق في طب الأسنان الجديد، مضيفاً إلى أن ثلاثين ألف طبيب أسنان على مستوى القطر يطالبون بتحريم كهذا.
ويقول الدكتور Taylor لقد حان الوقت لنزع حشوات الأملغم حيث لا توجد دراسة واحدة في الولايات المتحدة الامريكية تثبت أمان حشوات

الأملغم، وعندما ينطلق بخار الزئبق من الأسنان فانه يسبب مشاكل فيزيائية وعضوية مثل الخدر ونخز ورجفان وطعم معدني في وجود حشوة الأملغم.
7 - وفي ألمانيا منع بيع وصناعة حشوات الأملغم منذ عام 1992م، وفي السويد بعد مؤتمر خاص حدد الأملغم على انه مادة سامة وقامت الشؤون

الاجتماعية والإدارات الصحية بعمل اعلان ضد استخدام حشوات الأملغم في علاج الأسنان للمرأة الحامل. واكثر من ذلك وعدت السويد بتحريم

الأملغم حالما يوجد البديل، وتقوم الحكومة بدفع 50? من تكاليف نزع حشوات الأملغم.

ان الدكتور هال هينجز بايونيرو مشهور وله باع طويل في البحث العلمي وله مؤلفات عديدة حول طب الأسنان
وهو أول من نادى بخطورة الأملغم وهو غني بما فيه الكفاية، وصحة ما أرتاه دكتور هينجز بأمريكا يوافق ما ارتأته ألمانيا والسويد والدنمارك وعدد

كبير من أطباء الأسنان الذين طالبوا في أمريكا بتحريم حشوة الأملغم وبالتالي فهذا يؤيد خطورة حشوة الأملغم

يحذر من التعرض للزئبق بأي صورة كانت سواء أكانت في حشوات الأملغم أو في الخضروات والفواكه أو في الحبوب واللحوم والألبان والبيض

والمياه. ان الزئبق متواجد في أشياء كثيرة وهو سم تراكمي يجب الحذر منه وعمل التحليل الدوري لمعرفة نسبة مستواه في جسم الأسنان وعلاجه

قبل فوات الاوان. كما أحب توضيح ان نسبة الزئبق عادة في الخضروات والحبوب والفواكه واللحوم والاسماك والبيض ومياه الشرب نسبة ضئيلة

جداً الا في حالة نمو النبات في تربة ملوثة بالزئبق أو ان مياه الآبار أو الينابيع التي تشرب منها تنبع من تربة ملوثة بالزئبق فحينئذ يجب ان نأخذ
احتياطنا، وقد وجد فعلاً في بعض المناطق مياه شرب وترب ملوثة بالزئبق ولم يعرف ان هذه المنطقة ملوثة بالزئبق الا بعد ظهور اعراض التسمم
بالزئبق على الناس الذين يشربون من آبار هذه المنطقة ويأكلون من حبوبها فقام المهتمين بالصحة بتحليل لهذه الفئة من الناس فوجدوا ان معدل مستوى
الزئبق لديهم عالي فعلاً وعلى اثر ذلك حللوا مياه الشرب للآبار التي يشربون منها فوجدوا ان نسبة الزئبق في المياه عالية جداً.

17- النيكل (Nickel):
يوجد النيكل فى البيئة بمعدلات قليلة. يستخدم الإنسان معدن النيكل فى تطبيقات متعددة، ومن أشهر هذه التطبيقات يستخدم كمكون لمنتجات الصلب

والمعادن الأخرى كما نجده فى المجوهرات.
تحتوى المواد الغذائية على نسب ضيئلة منهن أما من المعروف عن الشيكولاته والدهون أنها تحتوى على كميات عالية من معدن النيكل.
تزيد معدلات استهلاكه عند تناول كميات كبيرة من الخضراوات مزروعة فى تربة ملوثة به.
يتواجد النيكل فى المنظفات.
المدخن للسجائر يتعرض لتخلل معدن النيكل إلى الرئة.
يتعرض الإنسان العادى للنيكل بتنفسه من الهواء وبشربه من مياه الشرب، وتناول الأطعمة أو تدخين السجائر. كما ياتى التعرض بالتلامس الجلدى

لتربة أو ماء ملوثتين بهذا المعدن.
تناول الكميات الصغيرة منه ضرورية، أما الكثير منه يعرض الإنسان لمخاطر صحية مثل:
- زيادة مخاطر التعرض لـ: سرطان الرئة، سرطان الأنف، سرطان الحنجرة، سرطان البروستاتة.
- الشعور بالدوار والإعياء بعد التعرض لغازات النيكل.
- الإصابة بالصمامة الرئوية.
- فشل الجهاز التنفسى.
- التشوهات الخلقية للجنين.
- أزمة الربو، التهاب الشعب الهوائية.
- اضطرابات فى القلب.
- ردود فعل من الحساسية مثل الطفح الجلدى وخاصة عند ارتداء المجوهرات.
- أدخنة النيكل من مثيرات الجهاز التنفسى وقد تسبب الالتهاب الرئوى.
- التعرض للنيكل ومركباته قد ينتج عنها التهاب طبقة الجلد الخارجية والمعروف عنها باسم (هرش النيكل -Nickel itch)

للأشخاص الذى يكون جلدها حساس أو لديها حساسية من النيكل.
وقد تمر هذه الحساسية بمراحل عديدة:
أ- الهرش والذى يستمر لمدة سبعة أيام قبل حدوث الطفح الجلدى.
- بداية ظهور الطفح الجلدى لونه وردياً وحويصلى ويسمى فى هذه المرحلة باسم (Erythematous or Follicular).
ج- ثم تلى هذه المرحلة تكون قرح على الجلد.
وبمجرد إصابة الإنسان مرة واحدة بالحساسية من النيكل، تظهر هذه الحساسية فيما بعد مع كل تعرض له.

* تم تصنيف النيكل طبقاً للوكالة الدولية لأبحاث السرطان فى مجموعتين:
- المجموعة (أ): مركبات النيكل مسبببة للسرطان فى الإنسان، وهناك أدلة كافية تثبت ذلك.
- المجموعة (ب): تصنف النيكل نفسه بأنه إحدى العوامل المحتمل أن تساهم فى إصابة الإنسان بالسرطان.
18- النيوبيوم (Niobium):
يُستخدم معدن النيوبيوم مع الأستنلس ستيل فى الطائرات النفاثة، الصواريخ، أدوات التقطيع، مواسير المياه، قضيب اللحام، المغناطيس، المفاعلات

النووية.
عند استنشاق النيوبيوم يستقر فى الرئة أولاً ثم فى العظام. ويتداخل مفعوله مع الكالسيوم كمنشط لنظام الإنزيمات.
لا توجد هناك معلومات بخصوص إصابة الإنسان بالتسمم من النيوبيوم من الأطعمة لأن تركيزاته فى المواد الغذائية منخفضة للغاية.

19 - البلاديوم (Palladium):
من النادر تعامل الإنسان مع هذا المعدن، وكل مركبات البلاديوم بها درجة سُمية عالية، كما أنها تسبب السرطانات.
كلوريد البلاديوم ضار جداً بالصحة وسام إذا بلعه الإنسان أو إذا تم استنشاقه أو امتصاصه عن طريق الجلد.
ومن خلال إجراء التجارب المعملية على الحيوانات ثبت تأثيره السيىء على نخاع العظام والكبد والكلى.
وعلى الرغم من ذلك، كان يُوصف كلوريد البلاديوم سابقاً لعلاج السعال الديكى، بجرعة 0.065 جرام/اليوم (حوالى 1 ملجم/كجم) وكانت لا

توجد له آثار جانبية كثيرة.
لا توجد معلومات عن إصابة الإنسان بالتسمم منه من خلال الأطعمة لأن تركيزاته تكون قليلة للغاية.


يتبع

















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال



معلومات الكاتب
look/images/icons/i1.gif التسمم الغذائي food poisoning
08-20-2008 05:44 صباحا مشاهدة مشاركة منفردة [8]
مشرف النباتات الطبية والعطرية
rating
رقم العضوية : 89
الحالة : offline
المشاركات : 324
الدولة : سورية - اللاذقية - صهيون
الجنس : ذكر
الزيارات : 52
قوة السمعة : 40



تابع


23 - الإسكنديوم (Scandium):
الإسكنيوم من المعادن النادرة، ونجده متمثلاً فى الأجهزة المنزلية مثل التلفزيونات الملونة، المصابيح الفلوروسنت، الزجاج والمصابيح التى توفر

الطاقة.
يتواجد الإسكنديوم فى الطبيعة ولكن بكميات ضئيلة، يوجد فى نوعين مختلفين فقط. مازالت استخداماته فى تطور مستمر مثل تلميع الزجاج.
يعتبر الإسكنديوم من المعادن الخطيرة فى بيئة العمل للأدخنة المتصاعدة منه فى الهواء مسبباً الصمامة الرئوية وخاصة عند التعرض على المدى

الطويل له.
يهدد الإسكنديوم الكبد إذا تراكم فى جسم الإنسان.


24 - الفضة (Silver):
الفضة معدن غير ضار، كما تستخدم فى إضافة الألوان للأطعمة - E174،
أملاح الفضة القابلة للذوبان وخاصة (AgNo3) مميتة للبالغين بتركيز 2 جرام، ومركبات الفضة تقوم أنسجة الجسم بامتصاصها ببطء وتسبب

تغير فى صبغة الجلد إلى اللون المائل للزرقة أو السواد وهو ما يسمى بتسمم الفضة (Argyria).
الاتصال المتكرر على المدى الطويل بالفضة يسبب الحساسية.
أما التعرض للأبخرة المتصاعدة منها يسبب دوار، صعوبة فى التنفس، صداع، اهتياج الجهاز التنفسى.
التركيزات العالية من الفضة من الممكن أن تسبب للإنسان إحساس بالنعاس، عدم تركيز، فقد الوعى، الغيبوبة أو الموت.
الفضة فى حالتها السائلة أو مع الأبخرة المتصاعدة منها تسبب تهيج للجلد وللعين والحلق والرئة.
الاستخدام السيىء لها عن عمد مثل استنشاق أبخرتها لا يقف عند حد الضرر وإنما الموت أيضاً.
قد تسبب اضطرابات فى المعدة وشعور بعدم الارتياح، الغثيان، القىء، الإسهال.
إذا تم استنشاق المادة ووصولها للرئة أو تم ابتلاعها .. أو حدث تقيؤ فكل هذه أعراض منذرة بالإصابة بالالتهاب الرئوى الكيميائى وتسبب موت

الإنسان فى النهاية.
لا توجد هناك أية نتائج تشير إلى حدوث تسمم الفضة من الأطعمة لأن تركيزاتها ضئيلة للغاية.


25- الأسترنتيوم (Strontium):
مركبات الأسترنتيوم غير القابلة للذوبان من الممكن أن تتحول لتصبح قابلة للذوبان نتيجة التفاعلات الكيميائية.
وعن المركبات القابلة للذوبان فهى خطر حقيقى يهدد حياة الإنسان بخلاف تلك غير القابلة للذوبان، ولذلك فإن المركبات القابلة للذوبان فى الماء تلوث

مياه الشرب .. ولحسن الحظ أن تركيزات هذه المركبات فى المياه نسبها ضئيلة للغاية.
قد يتعرض الأشخاص أيضاً إلى معدلات صغيرة من الأسترنتيوم الإشعاعى من خلال تنفسه فى الهواء، بتناول الأطعمة، شرب المياه، أو بالتلامس مع

التربة التى تحتوى عليه.
ومن تلك الأطعمة التى تحتوى على معدن الأسترنتيوم بنسب عالية: الحبوب، الخضراوات الورقية، ومنتجات الألبان.
المعدلات المتوسطة من تناوله لا تسبب أية أضرار صحية، والمركب الوحيد الذى يمثل خطورة على صحة الإنسان حتى وإن كان استخدامه بكميات

ضئيلة هو كرومات الأسترنتيوم حيث تسبب سرطان الرئة.
استهلاكه لا يسبب أية مخاطر صحية للإنسان، أما الاضطربات المحتمل تعرض الإنسان لها: حساسية لكنه لا توجد حالات فعلية.
إفراط الأطفال فى تناول الأسترنتيوم يسبب مشاكل فى نمو العظام. ليست هناك نتائج عما تسببه أملاح الأسترنتيوم من اضطرابات للجلد من أى

نوع.

26 - التنتالوم (Tantalum):
قد يكون ضاراً عند استنشاقه، تناوله فى الأطعمة، أو امتصاصه عن طريق الجلد حيث يسبب اهتياج للجلد والعين بالمثل.
مادة التنتالوم تسبب استثارة للأغشية المخاطية والجهاز التنفسى العلوى.
ومن خلال التجارب المعملية وحقن الفئران بجرعات كبيرة من هذا المعدن، ثبت ما يحدثه من تلف لأنسجة الجهاز التنفسى.
لا توجد هناك أية علامات أو أعراض ظهرت على الإنسان مع التعرض المزمن له.
كما أنه لا توجد هناك أية نتائج تشير إلى حدوث تسمم التنتالوم من الأطعمة.

27 - الثاليوم (Thallium):
يوجد معدن الثاليوم فى الطبيعة بكميات ضئيلة، ولا يستخدم من قبل الإنسان على نطاق واسع. لكن قابلية جسم الإنسان لامتصاصه سهلة للغاية

وخاصة من خلال الجلد أو عن طريق أعضاء الجهاز التنفسى أو الهضمى.
والتسمم بمعدن الثاليوم يكون وراءه سم الفئران إذا تم أخذه بطريق الخطأ حيث يحتوى على كميات كبيرة من كبريتات الثاليوم والتى تترجم أعراضه

إلى: آلام بالمعدة، ضمور فى الجهاز العصبى، وفى بعض الحالات لا يمكن تقديم العلاج ويتوفى الإنسان بعد ظهور أعراض التسمم.
أما أعراض الجهاز العصبى فتتمثل فى:
- الارتعاش.
- الشلل.
- التغيرات السلوكية والتى تلازم الإنسان وتبقى معه بعد الإصابة.

أما التسمم بالثاليوم للأجنة يصل ضرره للتشوهات الخلقية.
تراكم معدن الثاليوم فى جسم الإنسان له تأثير مزمن معروف: الشعور بالإرهاق والتعب، الصداع، الاكتئاب، فقدان الشهية، آلام الرجل، تساقط

الشعر، اضطرابات الرؤية.

وعن الآثار الأخرى المرتبطة بالتسمم الناتج عن الثاليوم هى آلام الأعصاب والمفاصل.
وكل الأعراض السابقة قد ترتبط بتناول الأطعمة الغذائية الغنية به، وفى الوقت ذاته فإن حالات التسمم المرتبطة بالأطعمة نادرة الحدوث ويكون سببها

التلوث البيئى أيضاً.


28 - القصدير (Tin):
يستخدم القصدير فى العديد من الأغراض الصناعية مثل صناعة الدهانات والطلاء، صناعة البلاستيك، وفى الزراعة من خلال المبيدات الحشرية.
ويعتبر القصدير العضوى من أخطر أشكال القصدير تأثيراً على صحة الإنسان.
تتعدد مركبات القصدير والتى يختلف تأثيرها من نوع لآخر على صحة الإنسان، ومن أخطر هذه المركبات العضوية (Triethyltin)

والتى يمتصها جسم الإنسان من خلال الطعام والهواء والجلد. وتسبب أعراضاً حادة وعلى المدى الطويل ومنها:
أ- الأعراض الحادة:
- اهتياج فى العين والجلد.
- صداع.
- آلام بالمعدة.
- إحساس بالمرض والدوار.
- إفراز عرق بغزارة.
- عدم القدرة على التنفس.
- اضطرابات فى التبول.

ب- الأعراض على المدى الطويل:
- الاكتئاب.
- ضمور فى خلايا الكبد.
- اعتلال وظيفة الجهاز المناعى.
- تلف فى الكروموسومات.
- نقص خلايا الدم الحمراء.
- ضمور فى خلايا المخ (مسببة الغضب)، اضطرابات النوم، النسيان، الصداع.

التسمم الغذائى من القصدير نادر الحدوث، ويأتى مصدره فى الأصل من تلوث البيئة.

والحالة الوحيدة التى ثبتت فيها إصابة الإنسان بتسمم من القصدير/الرصاص يرجع تاريخها إلى منتصف القرن التاسع عشر، عندما تعرض أعضاء

حملة القطب الشمالى والتى كان يرأسها "فرانكلين" إلى التسممم من علبة قصدير كانت تحتوى على أطعمة حمضية .. حيث قام الحمض

الموجود فى هذه الأطعمة بحل مادة القصدير والزنك وتعرض أعضاء الحملة لكم هائل من المعادن.


29 - التنجستين (Tungsten):
يقاوم معدن التنجستين معدن "المولبدينيوم"، استنشاق هذا المعدن يسبب استثارة للرئة والغشاء المخاطى.
استثارة العين يسفر عنها احمرار ودموع.
التهاب الجلد: الاحمرار والهرش ووجود الندبات.
التعرض المتكرر أو على المدى الطويل: لا يوجد هناك ما يفيد تدهور أياً من الحالات الطبية المرضية.
لا توجد هناك أية نتائج تشير إلى حدوث تسمم التنجستين من الأطعمة.


30 - الفاناديوم (Vanadium):
الفاناديوم معدن متواجد فى الأطعمة الغذائية مثل فول الصويا، زيت الزيتون، زيت عباد الشمس، التفاح، البيض.
هذا المعدن له تأثير سلبى على صحة الإنسان إذا تعرض له بتركيزات عالية، فاستنشاقه فى الهواء يسبب التهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوى.
التأثيرات الحادة له متمثلة فى اهتياج الرئة والحلق والعين والتجاويف الأنفية.

أما الأعراض الصحية الأخرى:
- أمراض القلب والأوعية الدموية.
- التهاب المعدة والمعاء.
- ضمور الجهاز العصبى.
- نزيف الكلى والكبد.
- طفح جلدى.
- رجفة حادة وشلل.
- آلام الحلق.
- نزيف من الأنف.
- ضعف.
- شعور بالإعياء.
- صداع.
- دوار.
- تغيرات سلوكية.

والمخاطر الصحية التى يتعرض لها الإنسان مع هذا المعدن تعتمد على حالة التأكسد التى يوجد عليها. الفاناديوم فى صورته الخام من الممكن أن

يتاكسد ليتحول إلى "أكسيد الفاناديوم الخماسى - Vanadium pentoxide" خلال عملية اللحام وهذا النوع المتأكسد يكون أكثر

خطورة من النوع الخام.
التعرض المزمن لأدخنة الفاناديوم وغباره يسبب استثارة للعين والجلد والجهاز التنفسى العلوى، الالتهاب مستمر للقصبة والشعب الهوائية، تكون

الأوديما الرئوية والتسمم.


31 - الإيثريوم (Yttrium):
هو من العناصر الفلزية النادرة، ويتواجد فى الأجهزة المنزلية مثل: أجهزة التلفزيون الملونة، مصابيح الفلوروسنت، الزجاج والمصابيح التى توفر

الطاقة.
معدن الإيثريوم متواجد بندرة فى الطبيعة وبكميات ضئيلة، ويتألف من نوعين مختلفين وما زالت استخداماته فى طور النمو.
من المعادن الخطيرة فى بيئة العمل للأبخرة المتصاعدة منه فى الهواء.
يسبب معدن الإيثريوم الصمامة الرئوية، وخاصة مع التعرض على المدى الطويل له.
يسبب الإيثريوم مرض السرطان وخاصة سرطان الرئة.
يهدد الإيثريوم الكبد إذا تراكم هذا المعدن فى جسم الإنسان.
لا توجد هناك أية نتائج تشير إلى حدوث التسمم من الأطعمة التى تحتوى على معدن الإيثريوم.


32 - الزركونيوم (Zirconium):
معدن الزركونيوم وأملاحه به نسبة سُمية ضئيلة، لا توجد هناك أية نتائج تشير إلى حدوث حالات تسمم الزركونيوم من الأطعمة لوجوده بتركيزات

ضئيلة فى المواد الغذائية.

سُم دايوكسين Dioxin

من أكثر المواد الكيمياوية العضوية السامة المعروفة للعلم فتكاً و يهدد الصحة العامة. و تكمن خطورته في أننا لا نعلم بالضبط المستويات الآمنة له

و وجوده في سكان الولايات المتحدة بتركيزات قريبة من التركيزات التي تسبب الأعراض المؤذية للصحة.
كلمة تُشير إلى مجموعة تتكون من مئات من المواد الكيماوية و التي تدوم و تبقى لفترات طويلة في البيئة لأن الدايوكسين:
1- لا يتفاعل مع الأوكسوجين.
2- لا يتفاعل مع الماء.
3- لا يتحلل بفعل البكتيريا.
4- يرتبط بالمركبات العضوية في التربة و من ثم يصعب التخلص منه.
و أكثر هذه المواد سمية هو المركب 8,7,3,2-تتراهايدروداي بنزو-بي-دايوكسين
label (2,3,7,8-tetrachlorodibenzo-p-dioxin "2,3,7,8-TCDD") و تركيبة في

الصورة التالية و يتكون من حلقتين بنزين و حلقة سداسية ثالثة تربط بينهما و تحتوي على ذرتين أوكسوجين.

الدائرتان الخضر هما ذرتي الأوكسوجين,الدوائر الحمر هم ذرات الكلوريد و الأرقام تدل على موضع ذرات الكربون.
و باقي المركبات في مجموعة الدايوكسين تقارن بهذا المركب من ناحية السمية. الدايوكسين لا يذوب في الماء و لكنه يذوب في الدهون و الشحوم

و لهذا السبب فإنه يتركز في جسم الإنسان في النسيج الشحمي و الكبد, و كذلك في الحيوانات التي تشكل مصادر غذائية للإنسان. تتكون مركبات

الدايوكسين كمنتج ثانوي غير مقصود من العمليات التصنيعية التي تتضمن الكلورين Chlorine و منها:
•حرق المركبات الكيماوية ذات القواعد الكلورينية Chlorine Based Chemicals مع المركبات الكربونية

الهيدروجينية (مركبات كيماوية عضوية) Hydrocarbons, و هنا يكون مصدر الدايوكسين الرئيسي في البيئة هو مراكز حرق النفايات

(القُمامة) بمختلف أنواعها بما في ذلك حرق النفايات في البراميل في ساحات المنازل الخلفية.
•صناعة مركبات كيماوية كلورينية Chlorinated Chemicals مثل مُبيدات الحشرات Pesticides.
•استخدام الكلورين لتبييض لب الشجر لصناعة الورق.
•صناعة البلاستيك بولي فينايل كلورايد Polyvinyl Chloride (PVC) Plastics .


يُسبب الدايوكسين الكثير من المشاكل الصحية نذكر منها:
•السرطان.
•العقم عند الرجال و النساء و الإجهاض.
•مرض السكري.
•صعوبات في التعلم عند الأطفال و تدني مستوى الذكاء.
•خلل في الجهاز المناعي (تثبيط المناعة "تقل").
•مشاكل في الرئة.
•مشاكل جلدية و منها العد الكلوريني Chlorine Acne.
•يؤثر على الغدد الصماء في الجسم و انتاج الهرمونات.
•يسبب تشوهات خلقية في الجنين (دراسات على حيوانات التجارب).


وجه قبل و بعد تسممه بالدايوكسين.
يتخلص جسم الإنسان من الدايوكسين بتحويله إلى مركب يذوب في الماء و هذه العملية تتم ببطء شديد لهذا يتجمع الدايوكسين في الجسم. و المدة

التي يتخلص فيها الجسم من نصف كمية الدايوكسين (أو أي مادة أخرى) تسمى نصف الحياة للدايوكسين Dioxin Half Life و

تتراوح من 11 إلى 2120 يوم. و بالنسبة للنساء فإن الدايوكسين يجد طريقه لخارج جسم الأنثى عن طريق:
1.المشيمة إلى الجنين في الرحم.
2.حليب الأم الدسم من الثدي إلى فم الطفل.
ما هي مصادر الدايوكسين الذي يجد طريقه لداخل أجسادنا؟
المصدر الرئيسي للدايوكسين في جسم الإنسان هو الغذاء (الطعام-الأكل) و لكون الدايوكسين مُذاب في الدهون و الشحوم فإنه يتركز و يتجمع في

المصادر الحيوانية بما في ذلك الحليب و منتجاته حيث أنها تشكل
97.5% من مصادر الدايوكسين , المصادر التالية للدايوكسين مرتبة تنازلياً حسب تركيز الدايوكسين فيها (أي الأول أكثرها تركيزاً):

?لحوم البقر. 38%
?منتجات الحليب و مشتقاتة. 24،1%
?الحليب. 17،6%
?لحم الدجاج. 12،9%
?لحم الخنزير. 12،2%
?السمك. 4،1%
?البيض. 4،1%

رسم توضيحي يبين كمية الدايوكسين التي يحصل عليها الشخص في شمال الولايات المتحدة من مصادر الغذاء المختلفة في اليوم , المجموع هو

119 بيكوجرام Picogram يومياً . و البيكوجرام يساوي جزء من تريليون جزء من الجرام (10-12).

في نواة كل خلية توجد الكروموسومات (الصبغات الوراثية) Chromosomes التي يرثها الأبناء من الآباء و تحمل المعلومات و الأوامر

التي تبني كل عضو من أعضاء الجسم بما في ذلك عمله لإنتاج العديد من البروتينات الضرورية لعمل الجسم و الكروموسومات تتكون من الحمض

النووي دي أن أي DNA. و على هذه الكروموسومات توجد الجينات Genes التي هي عبارة عن شيفرات (رموز) مسئولة عن إنتاج

مختلف البروتينات في الجسم بما فيها الهرمونات Hormones الخمائر (الإنزيمات) Enzymes الأضداد المناعية

Antibodies.كي تعمل هذه الجينات بالشكل الصحيح تُعبر عن نفسها دون عائق و الدايوكسين يتدخل و يمنع هذه الجينات من التعبير عن

نفسها و تحويل رموزها للبروتينات الضرورية للجسم.
كذلك, يُحفز بعض الجينات لتشتغل و يُثبط بعضها فبهذا يتدخل في تحفيز و تثبيط الجينات الطبيعي في الخلية حيث أن بعض الجينات تشتغل طبيعياً و

يجب أن تتوقف طبيعياً لأنها إذا استمرت في العمل تسبب خلل في الخلية و في النمو. كذلك, يسبب الدايوكسين خلل في الخلية و الذي بدوره يسبب

طفرات Mutations في الحمض النووي أي DNA ما يُسب السرطان.

- علاج التسمم بالمعادن الثقيلة:
أ- الاختبارات:
- أول خطوة فى علاج التسمم الناتج عن المعادن الثقيلة هو تحديد مصدر التسمم (تحديد نوع المعدن الذى سبب التسمم).
- القيام بالاختبارات المعملية، وأسهل طريقة هو تحليل الشعر على الرغم من أنه اختبار مثير للجدل.
- هناك الاختبارات الإضافية التى تستخدم عقاقير الاستخلاب (Chelating drugs) مع تجميع للبول على مدار 24 ساعة لتحديد

نسبة المعادن الثقيلة.
- ومن الاختبارات الأخرى الهامة تحليل البول، صورة دم كاملة، مسح لدم الشعر والبول.
ب- العلاج:
1- العلاج الاستخلابى (Chelation therapy): وهى الطريقة المقبولة عالمياً لتخليص الجسم من آثار سموم المعادن الثقيلة.

وتقسير هذا المصطلح على النحو التالى يرجع اشتقاقه إلى كلمة يونانية قديمة تعنى "المخالب"، ويستخدم فى هذا النوع العلاجى عوامل تتحد مع

المعادن الثقيلة السامة مثل الزئبق، الرصاص أو الزرنيخ لتعادل تأثيرها وتسمح بخروجها من الجسم بدون التفاعل مع المواد الكيميائية الأخرى.
ومصطلح الاستخلاب يطلقه العلماء ليعطى معنى اختطاف المعدن من الجسم بهدف تسهيل امتصاصه أو إخراجه كما فى حالة المعادن السامة.

2- العلاج عن طريق الوريد (Intravenous therapy)، فيتامين (ج)، و(Glutathione).

3 - النظام الغذائى الغنى بالألياف: والألياف على شكل "الجيل" تمنع من دخول المعادن الثقيلة إلى المعدة.
كما أن الكزبرة تدافع عن المخ والجهاز العصبى المركزى من تأثير المعادن الثقيلة.

4- الميلاتونين.

5- مركب من الماغنسيوم وحمض التفاح (Magnesium malate): قادرعلى أن يسحب الألومنيوم من الجسم.

6- السيلنيوم: يتحد مع المعادن الثقيلة الأخرى مثل الكادميوم والزئبق ليقلل من سُميتها.

7- الزنك: يمنع تخلل الكادميوم والرصاص إلى أنسجة الجسم المختلفة .. من المعروف عن الزنك أنه عدو النحاس الأحمر.

8- المواد الغذائية: الثوم وحامض ألفا الدهنى (Alpha lipoic acid)، الشكل العضوي للكبريت المتواجد فى الأطعمة من

منتجات الألبان والحبوب واللحوم والخضراوات والفاكهة و(Methylsulfonylmethane/MSM) يساعد فى حماية جسم

الإنسان من المعادن الثقيلة بوجه عام، وبوجه خاص فى التسمم الناتج عن الزئبق.


مصادر
1 - The complete guide to mercury toxicity from dental fillings.

Joyal Taylor San Diego, CA: ** Publishing,. 8891.
2 - Dental Mercury Detox. Sam and Michael Ziff. Orlando. Fl: Bio-

Probe, 3991
3 - Dentistry without mercur, Sam and Michael Ziff. Orlando, Fl:

Bio-Probe, 3991
4 - Infertility and Birth Deffects: Is Mercury from Silver Dental

Fillings a Hidden cause? Sam and Michael Ziff. Orlando, Fl: Bio-

Probe, 7891
5 - Is All In Your Head: The link Between Mercury Amalgam and

Illness. Hal Huggins D.D.S. New York: Avery/penguin Putman 3991.
6 - Mercury poisoning from Dental Amalgam: A hazard to the human

brain. Patrick Stortebecker, M.D., p.h.D. Orlando, Fl: Bio-Probe,

6891
7 - Silver Dental Fillings: The toxic Time Bomb. Sam Ziff. Santa

Fe, NM Aurora Press, 6891
8 - Uniformed Consent: The Hidden Dangers of Dental Care: Hal

Huggins, D.D.S. , and Thomas Levy. M.D.J.D. Charlottesville, VA:

Hampton Roads Publishing, 9991
9 - Mercury biblography Update, Hanson M. Orlando, Fla, Bioprobe,

includes 4041 citations and 016 abstract covering. 1991 to 3991.


مراجع :
http://dailynews.yahoo.com/h/nm/20000527/ts/canada_ecoli_5.htm
http://chemistry.about/scienc/chemistry/library/weekly/aa03600a.ht
m
http://www..foodsafety.ufl.edu/cmenu/hothome.htm
http://www.foodsafety.gov/~dms/fsefborn.htm
تم ويليه النباتات السامة والمخدرة
ودمتم بود سالمين






















توقيع : محمود طيبة
محمود طيبة
http://www.elasaala.net/forum/index.php?page=topic&show=1&id=305
تصاغر الكبار فتعملق الأطفال


لا يمكنك الرد على هذا الموضوع لا يمكنك أضافة موضوع جديد


الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..

« هل للتلفزيون دور في زيادة الوزن؟ | الفيتامينات ... الجزء الاول »

 






الساعة الآن 05:43 صباحا